< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

أبو مازن من الجزائر: إذا فشلنا في مجلس الأمن سننهي كافة أشكال التعامل مع إسرائيل

لندن ـ «القدس العربي»: هدد الرئيس الفلسطيني، محمود عباس (أبو مازن)، مجددا هذه المرة من الجزائر بوقف أشكال التعامل مع إسرائيل كافة، «في حال رفض مشروع القرار (الفلسطيني/ العربي) المقدم لمجلس الأمن من أجل تحديد سقف زمني لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي».
يذكر ان مشروع القرار المعدل قدمه الأردن العضو العربي الوحيد في مجلس الأمن، ليل الاربعاء الماضي بصيغته الزرقاء تمهيدا للتصويت عليه، رغم غياب الأصوات التسع اللازمة لتمريره في حال عدم استخدام أي من الدول الخمس دائمة العضوية، لا سيما الولايات المتحدة حق النقد «الفيتو».
وجاء تهديد أبو مازن في المؤتمر الصحافي الختامي لزيارته الرسمية للجزائر بدعوة من نظيره الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، التي استمرت 3 أيام. وقال أبو مازن: «نعلن من هنا من الجزائر، إن لم يمر المشروع العربي الفلسطيني المقدم لدى مجلس الأمن لإنهاء الاحتلال، سنتخذ جملة من الخطوات السياسية والقانونية التي ستكون لها تداعياتها»، مستطردا «إذا فشلنا، سنوقف كافة التعامل مع الحكومة الإسرائيلية، ونطلب منها تحمل كل مسؤولياتها كدولة احتلال». وتابع القول :»إننا مصممون على استرجاع حقوق شعبنا، ومنها حق العودة، وإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية كافة، ولن نستسلم لسياسة الهيمنة وطغيان الاحتلال.. فلا بد أن يبزغ فجر الحرية، وتقام دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشريف»، معتبرا أن «القضية الفلسطينية هي مفتاح السلام والحرب معا في الشرق الاوسط، وأساس لحفظ الأمن والسلام» .
إلى ذلك أعلن صائب عريقات رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية أن التصويت على مشروع قرار سيجري في مجلس الأمن قبل نهاية العام الحالي. وقال عريقات في حديث لوكالة «نوفوستي» الروسية أمس، جرت بعض المشاورات التقنية وأضاف الجانب الفلسطيني عدة تعديلات على المشروع، مؤكدا أن التصويت يمكن أن يجري قريبا جدا، «في أي وقت» قبل نهاية هذا العام.
وأضاف عريقات: «ننوي توقيع عدد من الاتفاقيات الدولية، بما في ذلك الانضمام إلى المحكمة الدولية»، مضيفا أن السلطات الفلسطينية تحاول الآن توضيح طابع العلاقات مع الجانب الإسرائيلي.
وأعرب عريقات عن أمله في أن تعيد الولايات المتحدة النظر في موقفها بشأن إقامة دولة فلسطينية إذا ما طرح مشروع القرار للتصويت. وقال عريقات خلال مؤتمر صحافي في موسكو «أنا آمل من الإدارة الأمريكية أن تعيد النظر في موقفها وأن لا تستخدم «الفيتو»، ولكن استخدام الفيتو ضد مشروع قرار يستند إلى القانون الدولي ومبدأ الدولتين على حدود 1967 والقدس الشرقية عاصمة لفلسطين وحل قضايا الوضع النهائي وعلى رأسها قضية اللاجئين، سيثير أكثر من علامة استفهام.»
وتابع «نحن قلنا إن لم نستطع أن نمرر مشروع القرار سواء بعدم حصولنا على تسعة أصوات أو في حالة استخدام الفيتو، سنوقع على 16.. وأنا أعلن الآن على 16 ميثاقا دوليا بما فيها الانضمام لمحكمة الجنايات الدولية».