< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

اليمن: إجراءات أمنية مشددة في صنعاء قبيل احتفال الحوثيين بالمولد النبوي

صنعاء ـ «القدس العربي»: شهدت العاصمة اليمنية صنعاء أمس حالة تأهب أمني قصوى تحسبا لوقوع أي حادث إرهابي مع احتفال أتباع جماعة الحوثي الذين يطلقون على أنفسهم (أنصار الله) بذكرى المولد النبوي الذي يصادف السبت المقبل.
وعلمت «القدس العربي» من مصدر أمني أن «الأجهزة الأمنية والاستخباراتية تسشهد حالة استنفار قصوى مع اقتراب موعد احتفال الحوثيين بالمولد النبوي الشريف والذي شمل تعزيز الاجراءات الأمنية في مداخل العاصمة صنعاء والشوارع الرئيسية فيها».
وأوضح أن الاجراءات الأمنية في العاصمة صنعاء بدأت منذ وقت مبكر لتوفير الأجواء الآمنة لاحتفال الحوثيين بالمولد النبوي، وانها تضاعفت مع وقع العملية الارهابية التي استهدفت احتفالا للحوثيين أمس الأول بهذه المناسبة بالمركز الثقافي في مدينة إب، وسط اليمن.
وسقط نتيجة العملية الإرهابية في إب قرابة خمسين قتيلاً و12 مفقودا لم يعرف مصيرهم، و48 جريحا في أكبر عملية تستهدف احتفالا للحوثيين بالمولد النبوي، الذي أصبح تقليدا سنويا لهم يحاولون من خلاله إبراز وجودهم وإظهار حجم الكبير في العاصمة صنعاء المناطق التي يتواجدون فيها ويسطرون عليها. وذكر شهود عيان أن المسلحين الحوثيين اختفوا تماما من نقاط التفتيش الأمنية في شوارع العاصمة صنعاء منذ الساعات الأولى لتفجير تجمع الحوثيين في مدينة إب، ربما تحسبا لأي عمليات إرهابية قد تطال تجمعاتهم في العاصمة صنعاء.
وذكرت مصادر عديدة أن الحوثيين اضطروا إلى نقل موقع إقامة الاحتفال بالمولد النبوي من ميدان السبعين، بالقرب من القصر الرئاسي إلى مقر معسكر الفرقة الأولى مدرع سابق، والذي استولى عليه المسلحون الحوثيون في 21 أيول (سبتمبر) الماضي، مع اقتحامهم للعاصمة صنعاء وسيطرتهم عليها.
في غضون ذلك ذكرت مصادر محلية ان قوات عسكرية من القوات التابعة للجيش في المناطق المحيطة والقريبة من العاصمة صنعاء تحركت صباح أمس نحو مناطق أطراف العاصمة صنعاء للمساهمة في حمايتها من التحركات المسلحة المستهدفة لتجمعات الحوثيين أثناء احتفالهم بالعاصمة صنعاء ورفع وتيرة الاجراءات الأمنية المشددة حتى لا تتكرر حادثة إب في العاصمة صنعاء.
وفي السياق قامت مروحية يمنية، في وقت سابق أمس الخميس، بنقل 7 من جرحى التفجير الانتحاري الذي استهدف حفلاً نظمته جماعة الحوثي وخلف 26 قتيلاً و48 جريحاً، بحسب عقيل فاضل وكيل محافظة إب (وسط) للشؤون الفنية.
وفي تصريحات أوضح فاضل أن نقل الجرحى السبعة يأتي نظراً لحالتهم الحرجة التي استدعت نقلهم إلى مستشفيات في العاصمة صنعاء.
وقتل 26 شخصا وأصيب 48 آخرين، في حصيلة نهائية جراء تفجير انتحاري بحزام ناسف، استهدف أمس الأربعاء، حفلاً نظمته جماعة «أنصار الله» (الحوثي)، بمناسبة ذكرى المولد النبوي في مركزمدينة إب التي تحمل اسم المحافظة.
ومنذ تشرين الأول/أكتوبر 2014، تسيطر جماعة الحوثي على محافظة «إب»، بعد مواجهات متقطعة خاضتها مع مسلحين قبليين، ومسلحين في تنظيم القاعدة في عدد من مناطق المحافظة.
من جهة أخرى ذكر شهود عيان ان مسلحين حوثيين اختطفوا صباح أمس طالبا في مدرسة ثانوية بمنطقة مذبح، في اطراف العاصمة صنعاء إثر اعلان رفضه المشاركة في احتفال محلي للحوثيين بالمولد النبوي، والذي أعقبه احتجاج للطلاب لمطالبة الحوثيين بالافراج عن زميلهم المخطوف ورفض طلب الحوثيين للطلبة بالخروج لحضور الاحتفال بهذه المناسبة.
وذكروا ان المسلحين الحوثيين أطلقوا الرصاص الحي في الهواء وصوب الطلبة بعد مطالبتهم بالإفراج عن زميلهم وترديدهم شعارات مناهضة للحوثيين مثل (لا حوثية ولا حزبية.)
وقال موقع (المصدر أونلاين) الاخباري المستقل «إن الحوثيين اختطفوا الطالب أبو بكر ناصر جهلان، أثناء مغادرة الطلاب للمدرسة ورفضهم حضور الاحتفال وتم مشاهدة مسلحين حوثيين يقتادون الطالب جهلان إلى جهة مجهولة».
وأوضح مصدر في مدرسة الحسن بن علي، حيث تم اختطاف الطالب ان «مسلحين حوثيين أجبروا إدارة المدرسة على إخلاءها من الطلاب والتوقف عن التدريس ليوم الخميس وحاولوا إجبار الطلاب على حضور احتفال ذكرى المولد النبوي».

خالد الحمادي