< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

المؤتمر الوطني الليبي يعلن تأجيل الحوار الأممي

24ipj

أطرابلس- الأناضول: أعلن عمر حميدان، المتحدث باسم المؤتمر الوطني العام بطرابلس (البرلمان المؤقت السابق الذي أعلن استئناف جلساته مؤخرا)، الإثنين، تأجيل جلسة الحوار الأممية بين الأطراف المتنازعة في ليبيا، إلى وقت لاحق من شهر يناير/ كانون الثاني الجاري.

وفي تصريح لوكالة الأناضول، قال حميدان نقلا عن البعثة الأممية، إن “جلسات الحوار تأجلت”، مضيفا أن “الجلسة الحوارية المقبلة ستكون خلال هذا الشهر” دون تحديد تاريخ أو مكان انعقادها.

غير أن مصدر مسؤول بالمؤتمر وطني العام، قال إن الوفد الحواري المشكل من المؤتمر الوطني العام لتمثيله في الجلسة الحوارية، التي كان من المزمع عقدها الإثنين، تفاجأ بتصريحات البعثة الأممية في ليبيا أمس بشأن تأجيل موعد الحوار في الوقت الذي تتواصل فيه اجتماعات الوفد بقطاع كبير من فئات المجتمع الليبي بغية الاستماع لآرائهم وتصوراتهم بشأن الحوار.

وأضاف المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه أن الوفد سيعقد اجتماعا بشأن بلاغ وصل للمؤتمر أمس من البعثة الأممية، يفيد بتأجيل جلسات الحوار إلى أجل غير مسمى الذي جاء مفاجئا وصادما لأماني أعضاء الوفد.

وفي المقابل، لم يصدر عن البرلمان المنتخب المنعقد في طبرق (شرقي البلاد)، أي تعقيب بشأن الإعلان عن تأجيل جلسات الحوار حتى الساعة 09:00 تغ.

والأربعاء الماضي، قال حميدان في تصريحات للأناضول، إن الوفد الممثل للمؤتمر سيلتقي المبعوث الأممي برناردينو ليون قبل يوم الخامس من يناير/ كانون الثاني، الموعد المحدد لعقد الجلسة لإبلاغه بنتائج ورش عمل عقدها المؤتمر بمشاركة نشطاء مدنيين وسياسيين، وقادة للثوار، كخطوة من المؤتمر لتوسيع دائرة المشاركة في الجلسة القادمة.

يشار إلى أن المبعوث الاممي برناردينو ليون قد زار مقر المؤتمر الوطني العام واجتمع مع رئيسه نوري ابوسهمين مرتين خلال شهري نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي وديسمبر/ كانون الأول الماضي لدعوته للمرة الاولى في الجلسة الحوارية المقررة خلال الايام القادمة كأحد اطراف الحوار.

ومنذ سبتمبر/ أيلول الماضي، تقود الأمم المتحدة متمثلة في رئيس بعثتها للدعم في ليبيا برناردينو ليون جهودا لحل الأزمة الليبية تمثلت في جولة حوار أولى (بين ممثلين عن مجلس النواب وممثلين عن النواب المقاطعين لجلساته) عقدت في شهر سبتمبر/ أيلول الماضي بمدينة غدامس (جنوب غرب)، فيما أجلت الجولة الثانية إلى وقت لاحق لإجراء المزيد من المشاورات مع أطراف الأزمة الليبية.

وتعاني ليبيا أزمة سياسية بين تيار محسوب على الإسلاميين، وآخر مناوئ له، زادت حدته مؤخراً ما أفرز جناحين للسلطة في البلاد لكل منهما مؤسساته، الأول: البرلمان المنعقد في طبرق، المعترف به دوليا، رغم صدور قرار بحله من المحكمة العليا المنعقدة في طرابلس مؤخرا، وحكومة عبد الله الثني المنبثقة عنه.

أما الجناح الثاني للسلطة، فيضم، المؤتمر الوطني العام (البرلمان المؤقت السابق الذي أعلن استئناف جلساته مؤخرا)، وحكومة عمر الحاسي.