< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

فلسطين تخاطب الجمعية العامة للدول الأعضاء في المحكمة الجنائية الدولية لأول مرة

نيويورك (الأمم المتحدة) ـ «القدس العربي»: لأول مرة تتاح الفرصة للمراقب الدائم لدولة فلسطين، السفير رياض منصور، لمخاطبة جمعية الدول الأعضاء في المحكمة الجنائية الدولية وعددها 122 دولة تحت بند 94، الذي يتيح للدول غير الأعضاء في المحكمة مخاطبة الجمعية وهو ما أعطى لفلسطين فرصة إعمال البند بعد مراجعته مع الدائرة القانونية حيث وجد أنه ينطبق على فلسطين كدولة في وضع «مراقب» وليست عضوا في المحكمة.
وشكر في الكلمة التي إستغرقت نحو 10 دقائق رئاسة المحكمة لتقبلهم تفسير البند 94 وانطباقه على الحالة الفلسطينية. وقال إن المحكمة منوط بها أن تنتصر للعدالة وتقاوم التهرب من المساءلة والدفاع عن حقوق الإنسان وما أحوج الشعب الفلسطيني لمثل هذه المبادئ لأن هناك نوعا من الإجماع لدى الشعب الفلسطيني وقيادته للانضمام للمحكمة وعملية الانضمام رسميا ستقررها القيادة الفلسطينية عندما ترى أن الوقت المناسب قد حان لاتخاذ مثل هذه الخطوة.
وقال «إن الشعب الفلسطيني ينظر إلى هذه المحكمة بحثا عن العدالة لجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبتها إسرائيل، قوة الاحتلال للأراضي الفلسطينية بما فيها القدس الشرقية. فإذا لم يكن لدينا القدرة على محاكمة من يرتكب جرائم ضدنا أليست المحكمة الجنائية الدولية هي العنوان الصحيح الذي نتوجه إليه؟.. ألم يقل نظام روما الأساسي إن تحويل الدولة المحتلة لجزء من سكانها إلى الأراضي التي تحتلها بطريقة مباشرة أو غير مباشرة يشكل جريمة حرب؟.. أليس من المنطق إذن أن نتوجه إلى المحكمة الجنائية الدولية ونحن نرى إنتشار المستوطنات والمستوطنين في أراضينا المحتلة؟.. أليس مقتل أكثر من 500 طفل وجرح أكثر من 3,000 في عدوان الدولة المحتلة على شعبنا في الجزء الجنوبي من دولتنا في قطاع غزة لمدة 50 يوما يستحق تقديم المجرمين الذين ارتكبوا هذه الجرائم للمحكمة الجنائية الدولية؟».
وفي تصريح لـ«القدس العربي» بعد الخطاب قال منصور إن «هناك تراكما كبيرا للأدوات الدولية التي أصبحت في حوزتنا لمطاردة الاحتلال الإسرائيلي وإنهائه وإعلان إستقلال دولة فلسطين والمحكمة الجنائية الدولية، هي إحدى تلك الأدوات المهمة. إن مسألة إنضمامنا للمحكمة مسألة وقت خاصة إذا فشلت جهودنا في مجلس الأمن لسبب أو لآخر. سنتوجه بعدها للانضمام إلى مجموعة من الأجهزة الدولية ومنها المحكمة الجنائية الدولية وسنكون قريبا الدولة رقم 123 في الجمعية العامة للدول الأعضاء في المحكمة».

عبد الحميد صيام