< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

الأمريكيون والإيرانيون يتفادون المواجهة فوق العراق

واشنطن – أ ف ب: كشفت الغارات الجوية الايرانية ضد تنظيم «الدولة الإسلامية» في العراق ان الولايات المتحدة وإيران تعملان في مناطق مختلفة في البلاد لتفادي أي مواجهة ضمن تحالف هش وغير رسمي ضد الجهاديين.
واستهدفت الغارات الإيرانية الأخيرة في العراق مواقع للتنظيم في شرق البلاد حيث لا تتدخل المقاتلات الامريكية.
واوضح ستيف وارن المتحدث باسم البنتاغون ان الغارات تمت في «محافظة ديالى» (شرق)، مشيرا إلى انها العملية القتالية الاولى لمقاتلات «اف- 4» الإيرانية ضد تنظيم «الدولة الإسلامية» حسب معرفة واشنطن «فنحن لا نشاط لدينا هناك».
ولم تؤكد طهران رسميا شن العمليات فوق العراق.
واوضح مسؤول أمريكي ان واشنطن وطهران تأملان بتجنب اي صدام او حادث قد يؤدي إلى أزمة دولية او يزيد أعمال العنف الطائفية وتعمل كل منهما بشكل لا يعرقل عمليات الدولة الأخرى.
والتحالف الدولي مستعد لغض النظر عن وجود مستشارين عسكريين وطائرات ايرانية في محافظات الشرق والجنوب حيث الغالبية من الشيعة.
وأضاف المسؤول في البنتاغون رافضا الكشف عن اسمه لفرانس برس «هناك اتفاق ضمني يقضي بأن لا نتحرك في المجال الجوي ذاته وانهم لا يستهدفون القوات الأمريكية»
وقال «نعلم ان لديهم مصالح في هذه المناطق فالعراق بلد مجاور».
وتأمل واشنطن ان تزيد الضربات الجوية الإيرانية الضغوط على الدولة الإسلامية، الا ان الترتيب الضمني بين واشنطن وطهران يمكن ان ينهار وعندها تخشى واشنطن من ان يزيد دور إيران من تأجيج أعمال العنف الطائفية.
وتابع المسؤول «انه توازن دقيق والأهم هو ان يدعم الإيرانيون العراقيين بشكل لا يغذي الطائفية».
والوجود الإيراني في العراق ليس جديدا فقد ارسلت طهران مستشارين عسكريين إلى البلاد منذ بدء هجوم تنظيم «الدولة الإسلامية» في شمال وغرب البلاد في حزيران/يونيو.
كما ارسلت قوات النخبة الإيرانية إلى سامراء وبغداد وكربلاء لحماية المناطق الشيعية والمساعدة في تنظيم الميليشيات الشيعية المحلية، بحسب المحلل فرزين نديمي في تقرير نشره معهد واشنطن للسياسة في الشرق الادنى.
وقال مسؤولون أمريكيون إن إيران استخدمت طائرات مراقبة بدون طيار فوق العراق. ويقول مراقبون آخرون ان طيارين إيرانيين يقودون مقاتلات روسية الصنع من طراز «سوخوي سو-25» وضعتها طهران بتصرف بغداد قبل عدة اشهر.
واضاف المسؤول في البنتاغون ان إيران «لديها جنود ومستشارون على الأرض منذ زمن وهي تقوم بتحليق طائرات بدون طيار.»
وتظهر الغارات الاخيرة الدور المتزايد لأيران وهي تشكل ايضا استعراضا للقوة والنفوذ، بحسب علي رضا نادر المحلل لدى مجموعة «راند كوربوريشن».
وقال نادر إن «إيران ليست بحاجة للقيام بهذه الغارات الجوية لكن القادة الإيرانيين يريدون اظهار ان إيران قوة يجب اخذها في الحسبان».
ولا تعترض الولايات المتحدة على الترتيب الضمني بين البلدين فهي تدرك ان اي تعاون عسكري صريح مع طهران يمكن ان يثير استنكار حلفائها الآخرين وفي مقدمتهم اسرائيل ودول عربية أخرى.
كما اعتبر المسؤولون الامريكيون ان لا مخاطر في حصول مواجهة «لأن هناك ما يكفي من الاهداف للجميع»، بحسب مسؤول ثان في البنتاغون.