< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

إغلاق ميدان التحرير “رمز الثورة المصرية” قبيل مظاهرات رافضة لبراءة مبارك

15ipj

القاهرة- الأناضول: أغلقت قوات الأمن المصرية، مدعومة بعناصر الجيش الجمعة، ميدان التحرير، وسط القاهرة، أمام حركة السيارات والمارة، للمرة الثالثة خلال أسبوع، حسب مراسلة الأناضول، وشهود عيان.

ويأتي غلق الميدان، قبيل ساعات من اندلاع انطلاق مظاهرات احتجاجية على براءة الرئيس الأسبق حسني مبارك في قضية قتل متظاهري ثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011، دعت لها قوى شبابية معارضة بالميدان، فيما دعا التحالف الداعم للرئيس المعزول محمد مرسي إلى التظاهر ببقية الميادين، للسبب ذاته.

وتمركزت قوات تابعة للجيش والشرطة عند مداخل الميدان، كما وضعت تلك القوات حواجز حديدية وأسلاكًا شائكة، مع انتشار عدد من المدرعات بالقرب من المتحف المصري (المدخل الشمالي للميدان)، المطل على الميدان، بحسب مراسلة الأناضول.

كما تمركزت مدرعتان تابعتان للجيش أمام مبنى الإذاعة والتلفزيون الحكومي بمنطقة “ماسبيرو” وسط القاهرة، دون غلق الطريق.

فيما شهد محيط وزارة الدفاع (شرقي القاهرة)، تأمينا اعتياديا، من خلال وضع الأسلاك الشائكة إلى جانب الطريق، مع السماح للسيارات بالمرور بشكل طبيعي.

وشهدت شوارع وميادين أخرى بالقاهرة وعدة محافظات تكثيفا أمنيا واسعا، وانتشرت عناصر الشرطة مدعومة بقوات من الجيش، وفق شهود.

ودعا “التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب”، الداعم لمرسي، الشعب المصري إلى ما أسماه “أسبوع ثوري مهم في كل ميادين التحرير ومواقع الثورة” بدءًا من اليوم تحت عنوان “القصاص والاصطفاف”، دون ميدان التحرير.

وقال التحالف في بيانه: “ليكن ميدان التحرير لمن دعوا إليه في مليونية الجمعة، بناء على رغبتهم وتضامنا مع حق الشهداء، ونؤكد أن ميدان التحرير وغيره من ميادين الثورة ملك للجميع وسندعو له متى نشاء”.

وفي نفس الاتجاه، دعت حركة شباب 6 أبريل المعارضة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، والرئيس الأسبق محمد مرسي، إلى التظاهر اليوم، تحت عنوان “حق الشهيد”.

المنسق العام لحركة 6 أبريل (جبهة أحمد ماهر) بمصر، عمرو علي، قال للأناضول في تصريح سابق إن “حركات وأحزابًا ستنزل للتظاهر يوم الجمعة في محيط ميدان التحرير، وبقية الميادين الرئيسية التي شهدت اندلاع ثورة 25 يناير (كانون الثاني) في جميع المحافظات للتنديد بتبرئة مبارك”.

وفي تصريحات عبر الهاتف، أشار علي إلي أن المطالب التي سترفع خلال هذه التظاهرات “هي إعادة محاكمة مبارك جنائيا وفتح الباب لمحاكمات سياسية لنظام مبارك عن الجرائم المرتكبة في حق الشعب المصري”.

من جانبه، قال المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء هاني عبد اللطيف إن “الأجهزة الامنية تتواجد لتأمين المواطنين، والمنشآت الحيوية والعامة، ضد أي محاولات لإثارة الفوضى”، لافتاً في الوقت نفسه إلى أن القوى الداعية لمظاهرات اليوم لم تحصل على ترخيص للتظاهر من قبل السلطات الحالية”.

وفرّقت السلطات الأمنية المصرية منذ النطق بحكم براءة مبارك السبت الماضي، عددا من المسيرات الغاضبة، التي خرجت في جامعات مصرية وعدد من الميادين العامة، من بينها ميدان عبد المنعم رياض القريب من التحرير مما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة 15 آخرين.

وقضت محكمة جنايات القاهرة برئاسة محمود الرشيدي السبت الماضي بانقضاء الدعوى الجنائية ضد مبارك ونجليه وحسين سالم، في قضية الفساد المالي بمضي المدة على تلك التهم، وبرأت مبارك في قضية تصدير الغاز لإسرائيل، وقضت بعدم جواز نظر الدعوى الجنائية المقامة ضده في قضية قتل المتظاهرين، لأنه سبق صدور أمر ضمني بألا وجه لإقامة الدعوى الجنائية من قبل النيابة العامة.

فيما حكمت بالبراءة لوزير الداخلية حبيب العادلي ومساعديه الستة في قضية قتل المتظاهرين، وبرأتهم – أيضا – في الاتهام الموجه لهم بالتسبب في إلحاق ضرر جسيم بأموال ومصالح جهة عملهم.