< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

وزير الداخلية العراقي: الشرطة والميليشيات ستتسلم الملف الأمني في بغداد

بغداد ـ «القدس العربي»: أثار تصريح وزير الداخلية محمد سالم الغبان ان وزارته تتجه لاستلام الملف الأمني في العاصمة بغداد، وتكليف الميليشيات والحشد الشعبي بمهام أمنية مساندة للوزارة، أثار ردود أفعال معارضة من قبل القوى السياسية السنية .
وكان بيان لوزارة الداخلية قد ذكر «أن الوزارة عقدت مؤتمر الإسناد والتضأمن تحت شعار «الحشد الشعبي الظهير القوي لقواتنا الأمنية والعسكرية» برعاية الوزير محمد سالم الغبان وبحضور رئيس لجنة الأمن والدفاع البرلمانية حاكم الزاملي وممثلين عن فصائل المقاومة الإسلامية «.
وأشاد وزير الداخلية في المؤتمر «بالتضحيات التي قدمتها المقاومة الإسلامية وأهمية ما قدمه الحشد الشعبي في حسم المعركة بعد الانطلاق من فتوى المرجعية الدينية ودافع عن العراق وأهله خاصة وان العشرات ضمهم هذا الحشد بشكل طوعي من اجل خدمة الوطن».
وأشار الغبان الى ان «الانجازات والانتصارات التي حققها الحشد الشعبي تركت اثرا طيبا إلا ان هناك جهات مغرضة وضعاف النفوس حاولوا استغلال اسم الحشد لتنفيذ جرائمهم ضد المواطنين الابرياء»، محذرا في الوقت نفسه» من هؤلاء الأشخاص الذين يعبثون بأمن البلاد «مشددا على» محاسبتهم».
واضاف وزير الداخلية ان «هذا المؤتمر هو الاول ولن يكون الاخير بل ستكون هناك لقاءات مستمرة ولجان مشتركة بين وزارة الداخلية وفصائل المقاومة خاصة «، لافتا الى ان «قوات الشرطة متجهة لاستلام الملف الأمني في العاصمة بغداد من أجل فرض القانون والقضاء على العصابات الاجرامية وتفعيل الأمن المناطقي بالاتفاق مع الحشد الشعبي «.
وكان القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي قد أشار الى أن حكومته تتجه الى إخراج الجيش من المدن وتسليم الأمن فيها لوزارة الداخلية، وان تكون الشرطة المحلية والاتحادية هي الاساس في المستقبل لحفظ الأمن «.
وعلى أثر بيان الداخلية أصدر تحالف القوى الوطنية الذي يرأسه اسامة النجيفي وسليم الجبوري « أن التحالف يبدي قلقه مما أعلنه وزير الداخلية محمد الغبان من وجود نية لتكليف الميليشيات والحشد الشعبي بمهام للحفاظ على الأوضاع الأمنية في العاصمة العراقية، وأكد بيان التحالف على ضرورة حصر السلاح بيد الأجهزة الحكومة الأمنية.