< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

الرابع من حزيران أساس الحل وزوال الاحتلال قبل نهاية 2017

رام الله ـ «القدس العربي»: أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس (ابو مازن)، أن القيادة الفلسطينية وعدت فصدقت، في الذهاب إلى مجلس الأمن الدولي، من خلال تقديم طلب لهذا المجلس من خلال الأردن الشقيق، لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي عن الأرض الفلسطينية، واصفاً هذا الجهد بأنه يأتي ضمن المعركة السياسية لإنهاء الاحتلال وتجسيد الاستقلال، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية، مع الاستمرار في المشاورات في أروقة الأمم المتحدة، لحشد الدعم لهذا المشروع.
وقال الرئيس عباس في كلمة مقتضبة قبيل اجتماع القيادة الفلسطينية في مقر الرئاسة في مدينة رام الله، «إن مشروع القرار الفلسطيني المقدم لمجلس الأمن، يتضمن التأكيد على أن حل الدولتين يجب أن يكون على أساس حدود الرابع من حزيران/ يونيو 1967، وأن تكون القدس عاصمة لدولتين، وإن القدس الشرقية هي عاصمة فلسطين، بالإضافة إلى ضمان إيجاد حل عادل لقضية اللاجئين، بالاستناد إلى مبادرة السلام العربية، ووفق القرار 194، ووقف الأنشطة الاستيطانية، ووضع ترتيبات أمنية لذلك، كما أن المشروع يرحب بعقد مؤتمر دولي لإطلاق المفاوضات، على ألا تتجاوز هذه المفاوضات مدة عام، وتضمن إنهاء الاحتلال».
ووجه أبو مازن الشكر للمملكة الأردنية على الجهود التي بذلتها لإنجاح المشاورات، وتقديم مشروع القرار لمجلس الأمن، وكذلك جميع الدول الشقيقة التي شاركت في المداولات، كما شكر فرنسا وجميع الأصدقاء الذين شاركوا بهذه الاتصالات بأفكارهم ونصائحهم.
وثمّن الرئيس المشاورات المكثفة التي أجريت مع روسيا ومصر. وأضاف «في الوقت ذاته نؤكد انفتاحنا على التشاور وتبادل الأفكار لإنجاح المشروع، بما يضمن مفاوضات جادة تنهي الاحتلال قبل نهاية عام 2017.
 كما توجه بالشكر للبرلمانات التي أوصت حكوماتها بالاعتراف بدولة فلسطين، وحث الدول على العمل بمقتضى هذه التوصيات، وكذلك الشكر للاتحاد السويسري على احتضان مؤتمر الأطراف السامية الذي تم عقده، الذي أكد على «توفير الحماية الدولية لشعبنا وضرورة تنفيذ اتفاقيات جنيف»، شاكرا الدول التي شاركت ودعمت صدور إعلان بهذا الشأن.
من جهته، دعا رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله إلى أوسع التفاف شعبي ووطني حول توجه الرئيس محمود عباس إلى مجلس الأمن، لإنهاء الاحتلال عن أرض فلسطين، في الوقت الذي يتم السير معه بخط متواز لتكريس مقومات الدولة وبنيتها التحتية.
 كما قام رئيس الوزراء، بزيارة تفقدية إلى تجمع بدو عرب المليحات في منطقة المعرجات في أريحا، رافقه فيها محافظ اريحا والاغوار ماجد الفتياني، استمع خلالها إلى احتياجاتهم واطلّع على ما يواجهونه من انتهاكات ومضايقات إسرائيلية، تهدف لتهجيرهم من المنطقة بهدف إفراغها من سكانها ومصادرتها، مشيدا بصمودهم وثباتهم على أرضهم في وجه المحاولات الإسرائيلية في التهجير والاقتلاع.
ووعد رئيس الوزراء بتقديم جميع سبل الدعم لتثبيت صمودهم وتوفير سبل الحياة الكريمة لهم، وتعويضهم وفق الإمكانيات المتاحة عن عمليات الهدم المتكررة لممتلكاتهم ومنازلهم، بالإضافة إلى توفير مصادر كهرباء لهم تعمل على الطاقة الشمسية.

فادي أبو سعدى