< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

فيروز آبادي: السعودية أنشأت ودعمت الجماعات الإرهابية

لندن ـ «القدس العربي» ـ من محمد المذحجي: اتهم رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيراني، اللواء حسن فيروز آبادي، ورئيس مجلس النواب الإيراني، علي لاريجاني، السعودية بإنشاء ودعم الجماعات الإرهابية والتكفيرية، وأعربا عن إزعاجهما بسبب الدور السعودي في سقوط أسعار النفط. وأكد علي لاريجاني أن إيران لا ترغب ببسط نفوذها في المنطقة، رغم أنها تتطلع إلى «إحياء الأمة الإسلامية»، حسب قوله.
ووفقاً لوكالة تسنيم للأنباء المقربة من الحرس الثوري الإيراني أمس (الأربعاء)، أشار لاريجاني إلى محاولة السعودية لزيادة انتاجها من النفط وإعطاء الضمان للغرب بهذا الصدد، وقال، «السعودية هي من أسست الجماعات الإرهابية والتكفيرية كجماعة داعش، وبذلت دولارات العائدات النفطية لهذا الغرض.»
واعتبر إنه ائتلاف محاربة داعش بقيادة الولايات المتحدة هو تحالف صوري وحركة استعراضية، وأكد، «تحاول السعودية عبر خفض سعر النفط أن تضغط على الدول التي تحارب جماعة داعش».
وأشار حسن فيروز آبادي إلى 500 مليار دولار خسائر دول المنطقة و300 مليار دولار أرباح الدول الغربية بسبب أزمة هبوط أسعار النفط، وقال إن أحرار العالم يرون إحدى وجوه مؤامرة الرأس مالية لنهب ثروات الشعوب الآن.
وفي موضوع حادثة اختطاف إيراني الرهائن في سيدني، اتهم مستشار أية الله علي خامنئي للشؤون الدولية ورئيس مركز الأبحاث الاستراتيجية في مجمع تشخيص مصلحة النظام الإيراني، على أكبر ولايتي، جهاز الأمن الأسترالي بالوقوف خلف اختطاف الرهائن من قبل اللاجئ الإيراني، محمد حسن منطقي بروجردي، في مدينة سيدني، واعتبرها «مسرحية مفضوحة».
وحسب وكالة مهر للأنباء الإيرانية، وصف تصريح للصحافيين أمس (الأربعاء)، محمد حسن منطقي بروجردي بأنه مريض نفسياً ويعاني من الجنون، وأنه أصبح عميل أجهزة المخابرات الأسترالية والغربية.
وزعم مستشار المرشد الأعلى الإيراني للشؤون الدولية أن جهاز الأمن الأسترالي نفذ هذه العملية بأوامر من الولايات المتحدة الأمريكية.
وفي موضوع مهاجمة المملكة العربية السعودية، اتهم رئيس مجلس النواب الإيراني، علي لاريجاني، الغرب بالترويج للإرهاب، وأن التيارات الارهابية هي وليدة أجهزة التجسس العالمية وبعض الدول الإقليمية.
ووفقاً لتسنيم نيوز أمس (الأربعاء)، شدد رئيس مجلس النواب الإيراني على أن المسؤولين في إيران لن يساورهم أدني شك بهذا الخصوص نظراً للأوضاع الجارية بالمنطقة، مضيفاً بأن تشكيل التيارات الإرهابية في المنطقة، هي إحدى أساليب الغرب للحد من اقتدار إيران.
وأضاف في الكلمة التي القاها أمام الملتقى العام لقادة ومنتسبي مقر خاتم الأنبياء التابع للحرس الثوري الإيراني، «لا ينبغي الشك في أن أجهزة استخبارات الدول الكبرى وبعض الدول الصغيرة في المنطقة تقف وراء هذه التنظيمات الإرهابية، ودول المنطقة هذه تشعر بضرورة إنشاء الحركات الإرهابية بشكل من الأشكال وتقديم الدعم لها».
وأشار رئيس مجلس النواب الإيراني إلى أن إيران لن ترغب ببسط نفوذها في المنطقة رغم أنها تتطلع إلى «إحياء الامة الإسلامية»، الأمر الذي ربما أدى إلى زيادة شعبيتها بين شعوب دول العالم الإسلامي والا فإنها لا تطمع بأي من الدول، فيما على جهازها الدبلوماسي توضيح هذا الأمر.
وأكد «الجمهورية الإسلامية الإيرانية لا تريد إنشاء امبراطورية حيث كانت بعض دول المنطقة تتطلع إلى تحقيق هذا الهدف»، وفي إشارة لتركيا.
وتطرق رئيس مجلس النواب الإيراني إلى الأزمة في سوريا وقال إن الدول التي تدعم الجماعات الإرهابية في سوريا وتسعى وراء بناء امبراطورية وتقليل نفوذ إيران السياسي، تكشف عن وجود افكار مريضة في تلك الدول.
واضاف «هم تصوروا لو استخدموا الإرهابيين كأداة ودعموهم في سوريا، فأنه بإمكانهم القضاء عليهم بعد فترة من الزمن».
ولفت رئيس مجلس النواب الإيراني إلى تشكيل ونمو الإرهاب في كل مكان دخل إليه الأمريكيون، وقال، «لازالت نظرة الأمريكيين وبعض دول المنطقة للإرهاب نظرة تكتيكية، مما تلحق الضرر بالمسلمين».
وأكد أن حضور طهران إلى طاولة المفاوضات مع الغرب لم يكن بسبب الحظر، وقال، «هم يزعمون أن إيران قبلت بالمفاوضات بسبب العقوبات، وهذا ليس صحيحاً مطلقاً، بل الصحيح هو العكس تماماً، أي هم لم يحققوا اغراضهم من وراء الحظر، ولهذا السبب حضروا إلى طاولة المفاوضات».