< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

فصائل فلسطينية تحذر من انفجار الاوضاع في قطاع غزة

gaza2

غزة - (د ب أ) – حذرت الفصائل الفلسطينية في غزة الأحد، من انفجار الأوضاع في القطاع في حال عدم رفع الحصار الإسرائيلي وتسريع إعادة الإعمار.

ونظمت الفصائل مسيرات شعبية في مناطق مختلفة من قطاع غزة للمطالبة بالإسراع في إعادة إعمار القطاع عقب الهجوم الإسرائيلي الأخير عليه في تموز/يوليو وآب/أغسطس الماضيين.

وطالبت التظاهرات ضمن فعاليات “اليوم الوطني لكسر الحصار وإعادة الإعمار” بإنهاء الحصار الإسرائيلي المستمر منذ منتصف عام 2007 وفتح معابر قطاع غزة بما في ذلك معبر رفح مع مصر.

وهدد القيادي في حركة “حماس″ إسماعيل رضوان بـ”الثورة والانفجار” في حال لم يتم إعادة إعمار قطاع غزة ورفع حصاره.

وقال رضوان ، خلال المؤتمر المركزي للتظاهرات في مدينة غزة، إن مسيرات اليوم بداية لفعاليات وطنية شعبية ستتحرك حتى تحقيق أهداف رفع الحصار وإعادة الإعمار.

واعتبر أن “استمرار الحصار وإغلاق المعابر والتلكؤ في إعادة الإعمار جريمة حرب ضد الإنسانية في ظل وجود نحو 100 ألف من أبناء غزة بدون مأوى في المدارس أو الأماكن العامة”.

وطالب قيادي حماس حكومة الوفاق بالقيام بمهامها ومسؤولياتها اتجاه إعادة الإعمار وفتح المعابر وكسر الحصار وتوحيد مؤسسات السلطة وتحقيق المصالحة.

من جانبه حمل عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين صالح ناصر في كلمة القوى الوطنية والإسلامية، إسرائيل والأمم المتحدة مسؤولية ما وصفه تعطيل إعمار غزة.

وقال ناصر إن خطة الأمم المتحدة للإشراف على إعادة إعمار غزة “تفرض شروطا مذلة لإدخال مواد البناء ويجب مراجعة بنودها وتعديلها ورفض شروط الاحتلال والعمل على فتح المعابر”.

وأعلنت الفصائل في غزة عن تقديم مذكرة احتجاج للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون تؤكد فيها رفضها لخطة المبعوث الأممي روبرت سيري لإعادة الإعمار.

وقال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل مزهر خلال المؤتمر، إن المذكرة تدعو الأمم المتحدة إلى تحمل مسؤولياتها القانونية والإنسانية في رفع القيود أمام إعمار غزة.

واعتبر مزهر أن استمرار العمل بخطة الأمم المتحدة أدى لعرقلة عملية الاعمار بصورة كبيرة كونها تقيد دخول مواد البناء وتحقق شروط إسرائيل في استمرار الحصار.

وقال قيادي الجبهة الشعبية: “ندق ناقوس الخطر ونحذر من استمرار الوضع دون قرارات جدية تأخذ مصالح شعبنا بالحسبان، فالقطاع على حقل بارود يمكن أن ينفجر في أي لحظة”.