< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

رئيس حكومة مصر يحتوي أزمة وزير الثقافة مع الأزهر

رئيس وزراء مصر إبرهيم محلب مع شيخ الأزهر أحمد الطيب

رئيس وزراء مصر إبرهيم محلب مع شيخ الأزهر أحمد الطيب

القاهرة- الأناضول: قام رئيس وزراء مصر إبرهيم محلب، يوم الإثنين، بزيارة لشيخ الأزهر أحمد الطيب في مقر المشيخة، شرقي القاهرة، لاحتواء أزمة سببتها انتقادات وجهها وزير الثقافة المصرية جابر عصفور لعلماء الأزهر، في محاولة لاحتواء “أزمة” بين وزارة الثقافة والأزهر، بحسب مصدر بالأزهر.

وقال مصدر مسئول بالأزهر، لوكالة الأناضول، إن زيارة رئيس الوزراء لشيخ الأزهر جاءت لـ”تنقية الأجواء بين وزارة الثقافة والأزهر الشريف عقب أزمة انسحاب الدكتور محمد مهنا مستشار شيخ الأزهر من افتتاح المسرح القومي، بسبب تصريحات وزير الثقافة الدكتور جابر عصفور لكوادر وعلماء الأزهر والذي وصفهم فيها بالتشدد”.

وأفاد بيان لمشيخة الأزهر صادر يوم الاثنين، عن زيارة قام بها محلب لشيخ الأزهر بمقر المشيخة، والتي أثنى من خلالها على دور الأزهر قائلا “الأزهر الشريف يقوم بدوره في نشر تعاليم الإسلام السمحة، انطلاقاً من مكانته الروحية السامية في العالم الإسلامي”، بحسب البيان.

وأضاف البيان أن محلب رحب بـ”جهود الأزهر وعلمائه في الداخل والخارج، وقوافله التي تجوب ربوع مصر، إيمانا منه بعظم المسؤولية الملقاة على عاتقه لما يحظى به من ثقة المصريين بل وغيرهم”.

جاءت زيارة رئيس وزراء مصر عقب ساعات من انسحاب محمد مهنا، مستشار شيخ الأزهر، من حفل افتتاح المسرح القومي (حكومي)، بحسب تقارير محلية.

وقال مهنا في تصريحات متلفزة إنه غادر الاحتفال بافتتاح المسرح القومى فور وصف وزير الثقافة جابر عصفور شيوخ الأزهر بـ«المتعصبين» لرأيهم بعدم جواز تجسيد الأنبياء والصحابة.

وأوضح مستشار الأزهر، في التصريحات ذاتها، أن “الأزهر يبين الرأي العلمي بناءً على قناعاته المتفقة مع تعاليم الدين، وهذا هو دور الأزهر”.

وفي بيان صادر يوم الاثنين، أفاد وزير الأوقاف محمد مختار جمعة أنه قام بزيارة “ودية” لأحمد الطيب شيخ الأزهر، والذي أوضح فيه أن “شيخ الأزهر سيظل هو قيمة وقامة ورمز للسماحة والوسطية وموضع تقدير القاصي والداني، وأن كرم طباعه لا حدود له”.

 كما أكد وزير الأوقاف أن زيارة رئيس الوزراء إبراهيم محلب لفضيلة الإمام الأكبر “تأتي في إطار العلاقة الودية الحميمة بين رئيس الوزراء والإمام الأكبر، وفي إطار دعم الدولة لدور الأزهر الشريف في نشر سماحة الإسلام داخل مصر وخارجها”.

ولفت وزير الأوقاف إلى أن “المرحلة المقبلة ستشهد بذل المزيد من الجهد الدعوي لتصحيح الأفكار الخاطئة، ومواجهة كل ألوان التشدد والتطرف والغلو تحت إشراف فضيلة الإمام الأكبر وقيادته الحكيمة السديدة لخدمة الدين والوطن”.

وفي السياق نفسه، زار وفد من حزب “النور” السلفي برئاسة يونس مخيون رئيس الحزب، يوم الإثنين، أحمد الطيب بمقر المشيخة.

وفي بيان حصلت عليه وكالة الأناضول، قال محمد إبراهيم منصور الأمين العام المساعد للحزب، أحد أعضاء الوفد، إن “وفد الحزب نقل إلى شيخ الأزهر تقدير الحزب لدور الأزهر الشريف فى الحفاظ على ثوابت الأمة”، مؤكداً أن “الهجمة التى يتعرض لها تستهدف ثوابت الدين من خلال هدم رموزه التى تدافع عنه”.

ولعدم ربط توقيت الزيارة بتفسيرات عدة بعد حادث الانسحاب الأزهري، قال منصور إن “اللقاء يأتى فى إطار الزيارات الدورية بين الحزب ومؤسسات الدولة عرفاناً بمكانة ودور الأزهر الشريف بين مؤسسات الدولة”.

وزير الثقافة المصري جابر عصفور هو كاتب ومفكر وناقد أدبي، له مواقف في نظرته للثقافة في مصر.

وأثار جابر عصفور جدلاً مؤخرا بتصريحاته حول الموافقة على تمثيل الأنبياء في الأفلام، ولقى هجوما من علماء أزهريين.

وفي مارس/ آذار الماضي، أثيرت أزمة عرض الفيلم الأمريكي “نوح” بمصر، والذي يجسد شخصية نبي الله نوح، بعدما وافق جهازالرقابة على المصنفات الفنية، وهو الجهاز المخول بإجازة عرض الأفلام أو منعها، على عرض الفيلم، والذي لم يعرض حتى الآن.

وأصدر وقتها الأزهر، وهيئة كبار العلماء، ومجمع البحوث الإسلامية، بيانًا مشتركًا، جددوا فيه رفضهم لعرض أي أعمال تجسد أنبياء الله، ورسلَه، وصحابة النبي محمد، مشددين على أن هذه الأعمال “تتنافى مع مقامات الأنبياء والرسل، وتمس الجانب العقدي وثوابت الشريعة الإسلامية وتستفز مشاعر المؤمنين وتعد حرام شرعا”، مطالبا بضرورة منع عرض الفيلم في مصر.

وللأزهر في مصر فتوى متجددة مفادها أن “تجسيد الأنبياء حرام شرعًا، سواء من الممثلين أو المنتجين للفيلم أو المصورين، وكل هؤلاء آثمون شرعًا، بالإضافة إلى أن الترويج والدعاية لهذه الأفلام معصية لا يرضي الله عنها، وأيضا سيقع هذا الإثم على كل من يشاهد مثل هذه الأفلام ومن سيقوم بعرضها”.