< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

معرض نجمة أوروبا يحل ضيفا على «كتارا» القطرية

الدوحة ـ «القدس العربي»: قرابة 79 لوحة وعملا فنيا لـ17 فنانا بولنديا، من بينهم نذكر بادوفيسكا وكرافتشيك ودجينكيفيتش وكروشه وكونييتشني ومولاك ورابتا وروف وغيرهم، وهم من أبرز الفنانين على الساحة البولندية والأوروبية.
تحط رحالها في الحي الثقافي «كتارا» في العاصمة القطرية الدوحة، في سعي مستمر من القائمين على المؤسسة لتقديم توليفة متنوعة لجمهور الدولة وتعزيز العمل الثقافي وتنويع مصادره لينهل من ثقافات عالمية متشعبة متجذرة بتاريخها العريق.
افتتح المعرض خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحيّ الثقافي كتارا والسفير البولندي في الدوحة كشيشتوف سوبروفيتش، بحضور يوسف السادة رئيس الجمعية القطرية للفنون التشكيلية وعدد من السفراء والإعلاميين والفنانين القطريين والعرب والبولنديين. وجاء المعرض ثمرة للتعاون بين الجمعية القطرية للفنون التشكيلية واتحاد الفنانين التشكيليين البولنديين، برعاية من المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا. وأكّد خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا في تصريح صحافي «بأنّ هذا المعرض يأتي ليترجم سعي كتارا الدائم لتنمية التذوق الفني وتعميق الإحساس بالجمال، من خلال رعايتها لمثل هذه المعارض الراقية ذات الهوية الفنية العريقة».
وأضاف «سنظلّ نعمل في كتارا على إثراء الساحة الفنية والثقافية المحلية سواء باحتضان الفنان القطري وتشجيعه، أو باستقطاب الفنانين الأجانب من دول أخرى، ليعرضوا تجاربهم، وهو ما يساعد فناني الوسط المحلي على تبادل الخبرات والمهارات». وثمّن المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا ما تقوم به الجمعية القطرية للفنون التشكيلية من مجهودات في سبيل إثراء الساحة الفنية المحلية وقال إنها «تُعد من أنشط جمعيات ومراكز الحي الثقافي، فهي في عمل دؤوب من أجل إقامة معارض متنوعة لفنانين من مدارس وجهات مختلفة، إذ كانت قد احتضنت معرض «دلالات» للفنانة السودانية ليلى مختار ومعرض «صهيل في زمن الصمت» للعراقي علي المعمار وغيرهم من الفنانين». وأكد «أنّ إدارة الحي الثقافي كتارا لا تتردد في دعم كل ما من شأنه أن يحقق الإضافة ويساهم في الارتقاء بخبرات الفنانين المحليين».
من جانبه عبّر السفير البولندي كشيشتوف سوبروفيتش عن سعادته بهذا المعرض الذي يجسد بعمق متانة علاقات التعاون الثقافي بين بلاده وقطر، عن طريق التعاون بين الجمعية القطرية للفنون التشكيلية واتحاد الفنانين التشكيليين البولنديين برعاية من المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا. وقال السفير البولندي «إنّ كتارا سبق أن احتضنت معرض النحت والميدالية من بولندا تحت عنوان «بين الفضاء والإيحاء» للفنانيْن البولنديين مجيد جمول وآننّا بياتا فونتروبسكا وكان معرضا ناجحا. وأكّد أنّ هذا التعاون سيتواصل مع كتارا بما من شأنه أن يوطد التبادل الثقافي.
وأشاد السفير البولندي بما تقوم به كتارا من مجهودات في إثراء الساحة الثقافية المحلية، سواء من خلال ما تنظمه من فعاليات ومعارض أو من خلال رعايتها لما تقدمه مختلف جمعيات ومراكز الحي الثقافي. مؤكدا أنّه دائم الحرص على حضور مختلف فعاليات ومعارض الحي الثقافي وهو في كل مرة يجد ما يثري وما يحقق له الإضافة. وفي تعليقه على هذا المعرض قال السيد يوسف السادة رئيس الجمعية القطرية للفنون التشكيلية: «تعتبر بولندا من أبرز الدول الأوروبية وأكثرها عراقة في مجال الفنون، وبصفة خاصة الفنون التشكيلية واليوم يحتفل الفنانون البولنديون بمرور 100 عام على تأسيس اتحاد الفنانين التشكيليين الخاص بهم، وهو ما يؤكد عراقة هذه الفنون بالنسبة إليهم». وأضاف «تحتوي بولندا على أعرق المتاحف والمدارس الفنية، ونحن فخورون باستضافة هؤلاء الفنانين حيث قدم كل منهم قرابة 4 أعمال، وكل منهم يعتبر مدرسة فنية عكس من خلالها تجربته الفنية نظرا لقيمة ما قُدم من أعمال». وبيّن السادة أنّ إقامة الجمعية القطرية للفنون التشكيلية لهذه المعارض يؤكد سعيها المتواصل إلى العالمية بعد أن نجحت محليا وإقليميا. قائلا: «نحن الآن ننظر إلى العالمية ومن هذا المنطلق وعن طريق سفارة بولندا في قطر تمّ التعاون مع اتحاد الفنانين التشكيليين البولنديين لإقامة هذا المعرض، مبينا أنه في سنة 2015 سيشارك عدد من الفنانين القطريين في معرض مماثل في بولندا يقدمون خلاله تجاربهم في مجال الفنون التشكيلية. قائلا إنّ المشاركين سيمثلون مختلف المدارس والاتجاهات في الساحة الفنية القطرية».
أما السيد جاسك ماسلانكويسز رئيس اتحاد الفنانين التشكيليين البولنديين، فأعرب عن سعادته بهذا المعرض الذي مكّنه من الالتقاء بعدد من الفنانين التشكيليين القطريين ومن تبادل الخبرات والأفكار مشيدا بما تشهده قطر من تطور على جميع المستويات بما فيه مجال الفنون التشكيلية.
وقال السيد ماسلانكويسز إنّها المرة الأولى التي يزور فيها بلدا عربيا وقطر بالتحديد، وهو جدّ معجب بما تعيشه من تطور مذهل ورائع انعكس إيجابا على الساحة الفنية القطرية التي أفرزت العديد من التجارب الناضجة والمحترفة.
وعن اسم المعرض «نجمة أوروبا – الفن البولوني المعاصر»، قال رئيس اتحاد الفنانين التشكيليين البولنديين: «لقد أردنا أن نعبر من خلال هذا الاسم أننا نقدم في هذا المعرض أكثر الفنانين والأعمال تألقا ونجاحا، فهم يشبهون النجوم في بريقهم، بل إننا نعتبرهم نجوما ليس فقط في بولندا وإنما أيضا في كل أوروبا». وعبّر السيد جاسك ماسلانكويسز رئيس اتحاد الفنانين التشكيليين البولنديين عن إعجابه بالحي الثقافي كتارا وما يحتويه من جمعيات ومراكز وما يقوم به من دور في مدّ جسور التواصل بين الثقافات و الشعوب.

سليمان حاج إبراهيم