< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

اليمن: حزب الاصلاح يقطع الطريق أمام الناقمين منه بتوقيع اتفاق مفاجئ مع جماعة الحوثي

صنعاء – «القدس العربي»: قطع حزب التجمع اليمني للاصلاح الطريق أمام الناقمين منه بتوقع اتفاق مفاجئ وغير متوقع مع جماعة الحوثي المسلحة التي تطلق على نفسها «أنصار الله» يقضي بالتهدئة بين الطرفين ووقف المواجهات بينهما وفتح صفحة جديدة في العلاقة بين الجانبين.
وأعلن حزب الاصلاح مساء الجمعة أنه تم التوصل الى اتفاق مع جماعة أنصار الله الحوثية عبر وفد من حزب الاصلاح التقى بزعيم جماعة الحوثي عبدالملك الحوثي في محافظة صعدة، دون أن يوضح أعضاء الوفد ولا بنود الاتفاق.
وقال الاصلاح في بيان مقتضب نشره في موقعه الإخباري الرسمي «الصحوة نت» «التقى وفد من التجمع اليمني للإصلاح بالسيد عبد الملك بدر الدين الحوثي، يوم الخميس، من أجل طي صفحة الماضي والتوجه نحو بناء الثقة والتعاون في بناء الدولة وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني واتفاق السلم والشراكة».
وأوضح أنه «أبدى الجميع رغبتهم في التعاون والتعايش عملا بمبادئ الإسلام الحنيف التي تدعو إلى الأخوة والمحبة والسلام واستشعاراً للمسؤولية الوطنية والأخلاقية والمخاطر المحدقة التي تحيط باليمن».
وذكر أنه «تم الاتفاق بين الجانبين على استمرار التواصل لإنهاء كافة أسباب التوتر ومعالجة التداعيات التي حدثت خلال الفترة الماضية».
وكان هذا الاتفاق أحدث ضجة كبيرة في الوسط السياسي اليمني إثر وقوعه بشكل مفاجئ من قبل الخصمين اللدودين من دون مقدمات أو تمهيد إعلامي، وحدث في الوقت الذي بالغ فيه مسلحو جماعة الحوثي في ارتكاب الانتهاكات ضد مقار ومؤسسات وبيوت قيادات حزب الاصلاح في العاصمة صنعاء وغيرها ووصل الأمر حد التنكيل بكل ما له علاقة بحزب الاصلاح وملاحقة الأعضاء الناشطين من أتباعه.
ولم يكشف بيان الاصلاح أي معلومات تفصيلية عن بنود هذا الاتفاق أو أعضاء الوفد القيادي الاصلاحي، واكتفى بالتأكيد على التوصل الى نزع فتيل الأزمة بين حركة الحوثيين وحزب الاصلاح ووضع حد لانتهاكات الحوثيين على حزب الاصلاح وأتباعه ومقاره.
وقوبل هذا الاتفاق بردود فعـــل ســـياســــية واسعة، حيث بادر حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يرأسه الرئيس السابق علي عبدالله صالح بالتأييد لهذا الاتفاق، واعتبره خطوة ايجابية في الطريق الصحيح. وقال الناطق الرسمي باسم حزب المؤتمر والأحزاب المتحالفة معه عبده الجندي «إن المؤتمر الشعبي كان ولا يزال داعياً الى مصالحة وطنية لا يُستثنى منها أحد».
وأضاف «ان المصالحة الوطنية الشاملة تؤدي الى اصطفاف وطني داعم للحكومة في تنفيذ سياساتها الاقتصادية والسياسية والعسكرية والأمنية».
وقال الجندي ان لقاء وفد الإصلاح مع جماعة أنصار الله الحوثية «تعتبر خطوة في الاتجاه الصحيح تنقل التجربة الديمقراطية اليمنية من واقع الأزمات الناتجة عن الصراعات والحروب الدامية والمدمرة الى واقع تتقدم فيه رحمــــة الخــــلاف على لعنــــة الكراهيـــة والحــقد».
وأعرب الجندي عن تطلع حزب المؤتمر وأحزاب التحالف «الى ان تكون هذه الخطوة هي الأولى في اتجاه تحقيق المصالحة الوطنية، في وقت يبذل فيه مجلس النواب جهودا عظيمة داعية الى اغلاق صفحة الماضي والانشغال بتعقيدات الحاضر وتحديات المستقبل».
وعلى الرغم من أن العديد من الكتاب المناهضين لحزب الاصلاح كشفوا عن الشماتة بالحزب لهذا الموقف الذي اعتبروه متخاذلا وغريبا وأنه يجب عليه الصمود على مبادئه حتى آخر قطرة من دماء أعضائه، أبدى العديد من المنصفين تفهما لوضع حزب الاصلاح الذي من الطبيعي أن يقوم بمثل هذه الخطوة، في ظل الغياب الكامل لدور الدولة التي يفترض أن تكون الدرع الحامي لأي مؤسسة سياسية في البلاد.
وعلى الصعيد الداخلي لحزب الاصلاح قوبل هذا الإعلان المفاجئ بردود فعل متباينة ففي الوقت رحب فيه بعض أعضاء حزب الاصلاح واعتبروه خطوة ناجحة لسياسة الحزب السلمية قطعت الطريق أمام المتربصين به وبقياداته وأعضائه وبمؤسساته ووضع حد لاستمرار التنكيل به والانتقام منه من قبل مختلف الأطراف عبر العصا الغليضة للمسلحين الحوثيين، كشف بعض الأعضاء البارزين في حزب الاصلاح عن عدم رضاهم بهذا الاتفاق مع الحوثيين بعد الجراحات المريرة التي ذاقوها من قبل المسلحين الحوثيين منذ اقتحامهم للعاصـــمة صنعاء والعديد من المحافظات الأخرى والتي سقط خلالها اعداد كبيرة من شباب حزب الاصلاح.
وخاطبت العضوة البارزة في حزب الاصلاح توكل كرمان، وهي الحاصلة على جائزة نوبل للسلام قيادات الحزب بقولها «لو انكم ذهبتم الى صعدة قبل اجتياح صنعاء لقلنا انكم اصحاب حوار ومحترفي سياسة، أما الآن فأنتم مجرد عبيد للقوة الغاشمة.. عن قيادات حزب الإصلاح أتحدث!!!».
وانتقد أعضاء آخرون في الاصلاح قيادة حزبهم بالقول لـ»القدس العربي» انه «بدلا من أن يقوم الحوثيون بالاعتذار عن كل جرائمهم والتودد لاخراجه من هذا المأزق السياسي والحقوقي الذي يواجهه، يتحول حزب الاصلاح الى أداة انقاذ للحوثيين.. عجيب هذا الأمر!!!». وأضافوا «في الوقت الذي يحاول فيه علي صالح أن يتبرأ من علاقته بالحوثيين في هذه اللحظة، تقربا لدول الإقليم، يقوم حزب الاصلاح بإرسال وفد الى الحوثي للتهدئة، ما هذه السياسة؟؟ ومن يرسمها ياقيادة الاصلاح؟؟».
وأعرب العديد من شباب حزب الاصلاح ونشطائه البارزين عن مخاوفهم من أن يستخدم المسلحين الحوثيين حزب الاصلاح غطاء لجرائم الحوثي الجديدة وفي مقدمة ذلك اقتحامهم لمحافظة تعز التي باتوا على مشارفها منذ أيام.

خالد الحمادي