< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

المسيحيون في الكرك الأردنية يلغون احتفالاتهم بالميلاد تضامنا مع الطيار الأسير

23ipj

عمان- الأناضول: ألغت الفعاليات المسيحية في مدينة الكرك الأردنية (120 كلم جنوب العاصمة عمان)، كافة مظاهر الاحتفال بعيد الميلاد المجيد، معبرة عن تضامنها مع الطيار الأردني معاذ الكساسبة الذي أسره تنظيم “داعش” بعد إسقاط طائرته الحربية فوق مدينة الرقة شمالي سوريا الأربعاء.

وبحسب مراسل (الأناضول)، فإن  جميع الكنائس في المدينة التي ينحدر منها الطيار الكساسبة، قامت الخميس بتأدية الصلوات والترانيم بمناسبة عيد ميلاد السيد المسيح فقط، متضمنة الدعاء لفك أسره من يد تنظيم “داعش”.

وقال رائد حجازين عضو مجلس النواب “البرلمان” عن المقعد المسيحي في الكرك إن الكنائس “أزالت مظاهر الاحتفال بالميلاد المجيد في ظل الظروف العصيبة التي تمر بها المنطقة والأردن على وجه الخصوص بعد  أسر تنظيم داعش الإرهابي الكساسبة”.

وطلب حجازين في تصريح لـ(الأناضول) من الأردنيين مسلمين ومسيحيين “الالتفاف حول قيادتهم وجيشهم وأن يستمروا في لحمتهم الوطنية التي كانت مثالاً في الشرق الأوسط والعالم للتآخي والتعايش الإسلامي والمسيحي”.

وأضاف أن ما يقوم به التنظيم، “يدلل على أنه يستهدف الإسلام والمسيحية معاً، فقد قام بقتل الكثير من المسلمين في مدينة الموصل العراقية بعد سيطرته عليها قبل أشهر، واليوم لا يتورع عن محاولة قتل وتدمير أي فكر معتدل”.

وتسكن الكرك عدة عشائر مسيحية، ويقدر عدد أفرادها بنحو 40 ألف مواطن من أصل 300 ألف عدد سكان المدينة.

وأعلن تنظيم (داعش) الأربعاء، إسقاط طائرة تابعة للتحالف الدولي قرب مدينة الرقة السورية وأسر قائدها الأردني معاذ الكساسبة، ونشر موالون للتنظيم صورا له على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتداول موالون لـ(داعش) على مواقع التواصل الاجتماعي صورة قالوا إنها للطيار الأردني الذي أسره التنظيم إثر إسقاط طائرته في مدينة الرقة شمالي سوريا.

كما ظهر في صورة أخرى، أربعة عناصر من التنظيم يقتادون الطيار المفترض وهو يرتدي ملابس داخلية ويبدو بصحة جيدة بعد إخراجه من مياه.

وفي صورة ثالثة، يظهر عشرات العناصر المسلحين من التنظيم يتجمعون حول الشخص نفسه، بينما يقوم بعضهم بالنظر إلى السماء، فيما يبدو أنهم يراقبون طائرات كانت لا تزال تحلق فوق المنطقة.

وأكد الجيش الأردني ظهر اليوم نفسه أن تنظيم “داعش” أسقط طائرة مقاتلة تابعة له وأسر قائدها في منطقة الرقة السورية، بحسب بيان له وصل الأناضول نسخة منه.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون) إن “هناك أدلة تشير إلى أن داعش لم تسقط الطائرة (الأردنية) كما تدعي المنظمة الإرهابية” في محيط مدينة الرقة، بحسب بيان للقيادة المركزية للجيش الأمريكي الذي لم يشر أيضاً إلى طريقة سقوطها.

وخلال الأسابيع الماضية، تناوبت طائرات النظام السوري، وطائرات التحالف الدولي ضد “داعش” بقصف الرقة، التي يسيطر عليها التنظيم، ما أوقع قتلى وجرحى غالبيتهم من المدنيين، بحسب تنسيقيات معارضة.

وتشن الأردن بالتعاون مع دول التحالف العربي- الدولي غارات مكثفة منذ حوالي 3 أشهر على معاقل “داعش” في العراق وسوريا.

ومنذ أكثر من عام يسيطر مقاتلو “داعش” على محافظة الرقة، بشكل كامل، وذلك بعد قيامهم بطرد مقاتلي جبهة النصرة والجيش الحر وفصائل إسلامية أخرى كانت قد سيطرت عليها من النظام السوري منذ عامين تقريباً.