< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

“حلاوته مر”.. بديل الفلسطينيين في حال الفشل في مجلس الأمن

1

القاهرة ـ الأناضول- يبقى البديل أمام الفلسطينيين، في حال فشلوا اليوم، في انتزاع 9 أصوات بدون “الفيتو” في مجلس الأمن الدولي من أجل إقرار إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، فتح الباب على مصراعيه أمام خياراتهم “المفتوحة” التي هددوا بها سابقاً، وإن كانت “حلاوة” هذا البديل “مر”.

ويدعو مشروع القرار الفلسطيني-العربي، المرتقب تقديمه في وقت لاحق من اليوم الأربعاء، لمجلس الأمن الدولي، إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، في موعد أقصاه نوفمبر/تشرين الثاني 2016، وإقامة دولة فلسطينية على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

ويقول مسؤولون فلسطينيون، إن فشل أو إفشال مشروع القرار في مجلس الأمن عبر استخدام حق النقض “الفيتو”، سيفتح الطريق أمام سلسلة من الخطوات الفلسطينية تبدأ بتوقيع صكوك العضوية في مؤسسات ومعاهدات دولية، بينها المحكمة الجنائية الدولية، وانتهاء بتحديد العلاقة مع إسرائيل بما في ذلك وقف التنسيق الأمني.

الخيارات “المفتوحة” تحدثت عنها القيادة الفلسطينية، برئاسة محمود عباس، في اجتماع طارئ عقدته، الأسبوع الماضي، للرد على وفاة الوزير زياد أبو عين، رئيس هيئة الاستيطان والجدار، في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي، قرب رام الله، بالضفة الغربية.

ويرى مراقبون فلسطينيون، أن خيارات الفلسطينيين قد تشمل إندلاع انتفاضة ثالثة، وأنه في كل الحالات سيدفع الفلسطينيون “تكلفة باهظة” لخياراتهم تلك..فاندلاع الانتفاضة قد ينجم عنه سقوط قتلى وجرحى وأسرى.

والذهاب إلى مؤسسات الأمم المتحدة، يمثل بحد ذاته “اشتباك” سيكون ميدانه المجتمع الدولي، قد ينجم عنه فرض عقوبات أمريكية على السلطة الفلسطينية تتمثل في قطع المساعدات، وذلك من منطلق اعتبار واشنطن التحرك الفلسطيني “خطوة أحادية الجانب”.

ولعل الاشتباك الذي أحدثه الفلسطينيون في الميدان الدولي، قد بدت ملامحه تظهر في الآونة الأخيرة، عبر صدور قرارات برلمانية أوروبية “غير ملزمة” تدعو حكوماتها إلى الاعتراف بالدولة الفلسطينية، وهو ما يعول عليه في تشكيل ضغط سياسي دولي في تغيير مسار الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي.

فالفلسطينيون باتوا على قناعة تامة، بأن 20 عاماً من المفاوضات الثنائية للسلام مع إسرائيل، واحتكار الإدارة الأمريكية للملف، كافية لإنهاء أوهام تلك المفاوضات، وفتح صفحة جديدة تؤذن بحل عادل لقضيتهم.

العقوبات المنتظرة بحق الفلسطينيين، لن تقتصر على واشنطن فقط، فإسرائيل من جانبها لوحت بالرد بعقوبات أيضاً.

فوزير الخارجية، أفيغدور ليبرمان، وفي تعليق له، أمس الثلاثاء، على  صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” قال: “سيتم الرد على الخطوات الأحادية الفلسطينية بخطوات كبيرة من قبل إسرائيل في الميدان وفي الساحة الدولية”.

وبدا أن تل أبيب تخشى كثيراً من انضمام فلسطين إلى المحكمة الجنائية الدولية بما قد يفسح الطريق أمام محاكمة مسؤولين إسرائيليين على العمليات ضد الفلسطينيين وبخاصة الحروب الإسرائيلية على غزة.

وفي هذا الصدد، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو في حفل إيقاد الشمعة الأولى لعيد “الأنوار” اليهودي، الذي أقيم مساء أمس، بحضور عدد من الجنود، إن بلاده “ستدافع عن جنودها”.

وقال مخاطباً الجنود-بحسب نص كلمته التي أرسل مكتبه نسخة منها لوكالة الأناضول: “أنتم تحموننا ونحن سنحميكم، لأن السلطة الفلسطينية تنوي الذهاب إلى المحكمة الدولية من أجل اتهامنا بارتكاب جرائم حرب”، مضيفا: “لن نسمح للسلطة بالقيام بذلك وهي لن تنجح في ذلك”.

ويرى مراقبون أن إسرائيل قد تلجأ أيضاً إلى تقويض حكم السلطة الفلسطينية، بما في ذلك وقف تحويل أموال الضرائب الفلسطينية (أو ما تعرف بالمقاصة) التي تجبيها، وهو ما هددت به قبل ذلك.

وتستخدم الحكومة الفلسطينية، أموال إيرادات المقاصة، البالغ متوسط قيمتها الشهرية نحو 173 مليون دولار أمريكي، لتغطية فاتورة رواتب الموظفين العموميين الشهرية، البالغة نحو 160 مليون دولار.

ومع أن تمرير مشروع القرار الفلسطيني في مجلس الأمن الدولي، بحصوله على 9 أصوات من أصل 15 في المجلس، دون أن تستخدم أية من الدول دائمة العضوية في المجلس حق النقض “الفيتو” ضده غير مضمون مع تلويح الولايات المتحدة باستخدامه، تبقى الساعات القليلة القادمة، كفيلة للحكم على تداعيات هذه الخيارات.