< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

صندوق النقد يشيد بالتزام أوكرانيا باجراء الإصلاحات التي أوصى بها

واشنطن – أ ف ب: أشاد ديفيد ليبتون، المسؤول الثاني في صندوق النقد الدولي، بالتزام السلطات الأوكرانية اجراء إصلاحات اقتصادية عميقة.
جاء ذلك اثر زيارة قام بها إلى لكييف أمس الأول.
وفي تشرين الثاني/نوفمبر حذر الصندوق، الذي منح كييف في الربيع مساعدة مالية بقيمة 17 مليار دولار في إطار خطة انقاذ للدول الغربية قيمتها 27 مليار دولار، من ان البلد سيحتاج إلى 19 مليار دولار إضافية قبل نهاية 2015.
وقال المدير المساعد الاول لصندوق النقد الدولي في بيان انه التقى الرئيس بترو بوروشنكو ورئيس الوزراء أرسيني ياتسينيوك.
كذلك، التقى الفريق الاقتصادي الجديد الذي يضم الأمريكية ناتالي غاريسكو، الموظفة السابقة في الخارجية الأمريكية ومديرة صندوق الاستثمار والتي صارت وزيرة للمال، اضافة إلى وزير الاقتصاد ايفاراس ابرومافيشيوس وحاكمة بنك أوكرانيا الوطني فاليريا غونتاريفا.
وقال ليبتون «أعجبت برؤيتهم عن تحول اقتصادي لأوكرانيا والتزامهم تطبيق برنامج إصلاحات حاسمة وجذرية».
واوضح ان فريق خبراء تقنيين من صندوق النقد الدولي سينهي أعماله مع نهاية الاسبوع المقبل.
وستتوجه بعثة أخرى من المؤسسة الدولية إلى كييف بداية العام المقبل بهدف متابعة الإصلاحات القائمة في اطار برنامج المساعدة السابق.
وإضافة إلى النزاع المستمر في شطرها الشرقي، تشهد أوكرانيا أزمة اقتصادية خطيرة وتراجعا في قيمة عملتها الوطنية.
وتحتاج السلطات الأوكرانية إلى مزيد من المساعدات المالية، وخصوصا لتسديد دينها من ثمن الغاز لروسيا، وإيجاد حل لأزمة الفحم التي تهدد البلاد مع اقتراب الشتاء.
ذكرت تقارير صحافية في أوكرانيا أن صندوق النقد الدولي طالب حكومة كييف بتنفيذ إصلاحات أسرع وأكثر صرامة، وذلك في ظل تهديدات بإفلاس الجمهورية السوفيتية السابقة.
وقالت صحيفة «زيركالو نيديلي» الأوكرانية الصادرة أمس الأحد إن الصندوق طالب في تقرير داخلي حكومة كييف برفع أسعار الغاز اعتبارا من مطلع العام المقبل بنسبة 40٪ .
كما نصح الصندوق الحكومة الأوكرانية بمعاودة رفع أسعار الغاز مع حلول تموز/يوليو المقبل وذلك لضبط الميزانية المتداعية.
يذكر أنه بعد رفع الأسعار في أيار/مايو الماضي عجز العديد من الأوكرانيين عن دفع حساب وقود التدفئة والمياه الدافئة الأمر الذي جعلهم في حاجة إلى مساعدات من الدولة.
وكان تدني قيمة العملة الأوكرانية (هريفنيا) أدى إلى ارتفاع فاتورة واردات الغاز، ما جعل صندوق النقد الدولي يتوقع عجزا في الميزانية بنسبة 5.7٪.
تجدر الإشارة إلى أنه بعد تغيير السلطة في كييف، في شباط/فبراير الماضي، حصلت أوكرانيا على مساعدات دولية بقيمة نحو 8.2 مليار دولار وقد وعد صندوق النقد الدولي بتقديم 17 مليار دولار إضافية فيما تشير تقارير إعلامية إلى أن أوكرانيا ستكون في حاجة إلى 15 مليار دولار أخرى لضبط ميزانيتها.