< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

نتنياهو: لن نقبل إملاءات وسنرد على السلطة الفلسطينية في حال التوجه لمجلس الأمن

نتنياهو يجتمع مع جون كيري في روما

نتنياهو يجتمع مع جون كيري في روما

القدس المحتلة- الأناضول: حذر رئيس الوزراء  الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من تداعيات المحاولات الفلسطينية والأوروبية لفرض “إملاءات” على إسرائيل، معلنا أن “إسرائيل سترد على أي خطوات فلسطينية من جانب واحد”.

وفي حديث صحفي أدلى به أمام الصحفيين  في روما، مساء يوم الاثنين، بعد اجتماع عقده مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري استمر نحو ثلاث ساعات، قال نتنياهو “لقد قلت لـ(الرئيس الفرنسي فرانسوا) هولاند إن المبادرة الفرنسية سلبية، وستؤدي إلى نتائج عكسية”.

وأضاف نتيناهو أن “هذا المسعى في مجلس الأمن يأتي كنقيض لاتفاق السلام مع الجانب الفلسطيني، ويلغي كل أمل بمفاوضات مستقبلية، كما أنه سيؤدي إلى تدهور الأوضاع على الأرض”.

وأوضح نتنياهو أن “هولاند استمع لي، وهنا لن أتطرق لما قال لي، لكنني تحدثت عن هذه الأمور بوضوح شديد أمامه”.

وتابع نتنياهو في تصريحاته التي نقلتها صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن “إسرائيل تتوقع من الولايات المتحدة التمسك بمواقفها التي تتبناها منذ 47 عاما تجاه إسرائيل، ومنذ قرار الأمم المتحدة 242، والقاضي بأن حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني يجب أن يكون عن طريق المفاوضات”.

ونوه نتنياهو إلى أن “إسرائيل لن تقوم بالموافقة على أية إملاءات، كما أنه ما من سبب لحصول تغيير في السياسة الأمريكية تجاه الصراع مع الفلسطينيين”.

 وعن موقف الولايات المتحدة، قال نتنياهو إن “الولايات المتحدة تدرك إمكانية التدهور في أعقاب أي قرار في مجلس الأمن، لذلك فإن كيري سيحاول منع حصول ذلك”.

وحذر نتنياهو من أن “إسرائيل سترد على أي خطوات فلسطينية من جانب واحد، سواء التوجه لأخذ قرار من مجلس الأمن، أو الانضمام إلى لجان في الأمم المتحدة، والمحكمة الدولية في لاهاي، ولا داعي للكشف عن ردود الفعل المحتملة”.

وختم نتنياهو بأن “الفلسطينيين لا يمكنهم الاستخفاف برد إسرائيل في مجالات مختلفة، منها المباشر وغير المباشر”، دون مزيد من التفاصيل.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية إن “الوقت لا يزال مبكراً للحديث عن رد فعلنا إزاء مشروع القرار الفلسطيني المتوقع تقديمه لمجلس الأمن لتحديد سقف زمني لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي”.

وأضاف المسؤول، لوكالة الأناضول، مفضلا عدم ذكر اسمه، “لدينا أهداف مشتركة في التهدئة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، فجميعنا نريد نزع فتيل التوتر وتقليل احتمالات العنف في القدس، ونريد جميعاً أن يكون هنالك أمل في حل الدولتين”.

وأشار المسؤول إلى أن جولة وزير الخارجية الأمريكية جون كيري بإيطاليا وفرنسا تأتي “للاستماع والاشتراك في مداولات مع الأطراف ذات المصالح المشتركة، والذين يوجد العديد منهم، بالاطلاع على وجهات نظرهم ومن ثم العمل على طريق مشترك للتقدم إلى الأمام”.

وشدد على “وجود حاجة للاستماع إلى الأوروبيين والروس إضافة إلى الإسرائيليين والفلسطينيين ومعرفة آرائهم فيما يتعلق بهذا كله”.

وبدأ كيري، يوم الاثنين، زيارة إلى روما التقى خلالها بوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ورئيس الوزراء الإسرائيلي بينامين نتنياهو، فيما سيواصل مشاوراته مع عدد من المسؤولين الأوروبيين في العاصمة الفرنسية باريس للتباحث معهم حول الأوضاع في الشرق الأوسط بما في ذلك التطورات في إسرائيل والضفة الغربية والقدس.

وكان اجتماع لجامعة الدول العربية عقد مؤخرًا في العاصمة المصرية القاهرة نهاية الشهر الماضي، قد توصل إلى اتفاق على تقديم مشروع قرار لمجلس الأمن يحدد إطارًا زمنيًا بحد أقصى عامين لإقامة الدولة الفلسطينية، ويحدد معالم اتفاق الوضع النهائي بين الإسرائيليين والفلسطينيين.