< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

اعتقال 1700في الخليل و2000 معتقل من القدس والتعذيب السمة الأبرز في السجون الإسرائيلية

رام الله ـ «القدس العربي»: نشر نادي الأسير الفلسطيني، تقريراً توثيقياً حول أهم المحطات التي شهدها الأسرى في سجون الاحتلال خلال العام المنصرم 2014، وشمل التقرير توثيقا لحالات الإضراب، التي كان أبرزها إضراب الأسرى الإداريين، ضد سياسية الاعتقال الإداري، والإضراب الذي خاضه الأسرى ضد سياسية العزل وتضامناً مع الأسير نهار السعدي.
وتطرق التقرير إلى تفاصيل بشأن عمليات الاعتقال التي نفذتها سلطات الاحتلال بحقّ المواطنين الفلسطينيين خلال العام، التي قاربت الستة آلاف حالة اعتقال، من بينها ما يقارب ألفي حالة في القدس المحتلة، وذلك وفقاً لرصد نادي الأسير.
 واستعرض التقرير أبرز القضايا التي تتعلق بالأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، وعلى رأسها قضية الأسرى المرضى، إضافة إلى قضية المعتقلين الإداريين وسياسية العزل واستمرار العقوبات، علاوة على استمرار الاحتلال باعتقال الأطفال والنساء والنواب، واحتجازه لأسرى منذ أكثر من 20 عاماً، ونقضه لاتفاق بالإفراج عن (30) أسيراً من الأسرى المعتقلين ما قبل اتفاقية «أوسلو».
وفي السياق ذاته، قال نادي الأسير في محافظة الخليل أن 1700 مواطن تعرضوا للاعتقال من أبناء المحافظة خلال العام المنصرم 2014، واعتبر نادي الأسير في الخليل، أن كارثة إنسانية أصابت مواطني المحافظة جراء حجم الاعتقالات التي نفذتها سلطات الاحتلال بحقهم.
 وأوضح النجار أن من بين المعتقلين عشر مواطنات تعرضن للاعتقال منهن أسيرات محررات، و479 طفلاً تقل أعمارهم عن الثمانية عشر عاماً، وما يقارب مائة من المرضى، علاوة على اعتقال 36 مواطناً تعرضوا لإصابات بالرصاص قبل علمية الاعتقال أو خلالها، وكان منهم تسعة مواطنين من ذوي الإعاقة.
وذكر النادي في تقريره أن 130 طالباً من أبناء محافظة الخليل تعرضوا للاعتقال، وسبعة عشر محـرراً من صفقــة وفاء الأحرار «شاليـط» تم اعتقالهم خلال شهر حزيران/ يونيو، مع الإشارة إلى أن أزمة شهر حزيران كانت فاصلاً في ارتفــاع عدد المعتقلين من أبناء المحافظة.
 ووفقا لما رصده النادي كان النصيب الأكبر لأبناء المحافظة من الاعتقالات الإدارية، وبلغ عدد من تعرضوا للاعتقال الإداري خلال العام قرابة خمسمائة معتقل، مع التأكيد أن جزءا كبيرا منهم أفرج عنهم وآخرين ما زالوا قيد الاعتقال الإداري وجدد لهم أكثر من مرة حتى وصل عدد مرات التجديد لدى البعض سبع مرات.
أما بشأن مراكز التحقيق والتوقيف، فقد بلغ عدد من حولوا إلى هذه المراكز من أبناء المحافظة إلى 380 مواطناً.
ورصد التقرير أبرز الانتهاكات التي نفذها جنود الاحتلال بحق المواطنين منها: احتجاز أفراد العائلة في غرفة واحدة، التحقيق معه تحت الإرهاب النفسي وإهانتهم والاعتداء عليهم  بالضرب، وإجبار المواطنين على التعري من ملابسهم، واستخدام المواطنين دروعاً بشرية، إضافة إلى سرقة أموال المواطنين وتخريب ممتلكاتهم، وشبح المواطنين لساعات طويلة في العراء صيفا وشتاء، وقد حصل نادي الأسير على مئات الشهادات من المعتقلين حول عمليات التعذيب التي تعرضوا لها. أما بخصوص الغرامات المالية التي فرضت على أبناء المحافظة فقد وصل مجموعها نصف مليون شيقل.
  وفي ما يتعلق بعدد الأسرى المحتجزين في سجون الاحتلال من أبناء المحافظة فقد وصل عددهم إلى 1300 أسير منهم 109 محكومين بالسجن المؤبد، و93 أسيراً  تراوحت أحكامهم ما بين 15-40 عاماً، 53 أسيراً تراوحت أحكامهم ما بين 10- 15 عاماً، و290 معتقلاً إدارياً منهم 10 نواب من المجلس التشريعي، و3 أسيرات، ويعتبر أقدم الأسرى من أبناء المحافظة الأسير محمد الطوس والذي دخل عامه 31 في سجون الاحتلال.

فادي أبو سعدى