< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

التحالف الدولي يستهدف لأول مرة مناطق لـ«الدولة الاسلامية» في ريف حلب الشمالي

عواصم ـ وكالات ـ ريف حلب «القدس العربي» ـ من ياسين رائد الحلبي: استهدف طيران «التحالف الدولي» لأول مرة، أمس الاحد، مواقع تنظيم  الدولة الإسلامية «داعش»، في ريف حلب الشمالي بسوريا.
وبلغ عدد الغارات التي نفذها طيران التحالف 7 غارات، واستهدفت بلدتي «أخترين»، و»احتيملات»، وقرية «حوار النهر»، التي تضم كل منها معاقل للتنظيم.
وأفاد أيمن أبومحمد القيادي في «تجمع صقور الشمال» الذي يقاتل داعش في المنطقة، أن «طيران التحالف قصف قرية حوار النهر بأكثر من غارتين، ما أدى إلى دمار واسع في القرية»، مشيرا إلى «مقتل عدد كبير من عناصر التنظيم، فيما لاذ من نجا من القصف بالفرار إلى الأراضي الزراعية المحيطة بالقرية».
وأوضح طبيب في المشفى الميداني ببلدة دابق التي يسيطر عليها التنظيم رفض ذكر اسمه، أن المشفى استقبل أعدادا كبيرة من الجرحى والقتلى من عناصر التنظيم.
وشوهد طيران التحالف أمس وهو يقوم بجولات استطلاعية فوق بلدة «أخترين»، فيما استمر بالتحليق لساعتين أمس أثناء تنفيذه للغارات.
وكان طيران التحالف استهدف العديد من المناطق التي يسيطر عليها داعش في سوريا، منذ بدء ضرباته  فيها قبل نحو 3 أشهر، من بينها الرقة، وديرالزور، وريف حلب الشرقي، ومدينة عين العرب «كوباني» التي تلقت النصيب الأكبر من الضربات.
ويشهد ريف حلب الشمالي اشتباكات بين داعش وفصائل المعارضة السورية المسلحة، بحيث تتركز في جبهات «مارع – تلمالد»، و»صوران»، و»حرجلة» فيما يحاول داعش التقدم في المنطقة بغية السيطرة على مدينة «إعزاز» الاستراتيجية على الحدود السورية التركية.
ووصل رئيس مجلس الشورى الإيراني (البرلمان) علي لاريجاني إلى دمشق امس الاحد، وأكد لدى وصوله أن الزيارة تهدف إلى تقديم الدعم للحكومة السورية والشعب السوري والتشاور مع المسؤولين فيما يتعلق بحل القضايا العالقة.
ويأتي وصول لاريجاني إلى دمشق في مستهل جولة في المنطقة تستغرق أربعة أيام يزور خلالها أيضا لبنان والعراق.
وانتقد لدى وصوله إلى دمشق «مبادرة البعض إلى عقد مؤتمرات لاتخاذ القرار لمستقبل الشعب السوري»، وقال :»بطبيعة الحال قد فشلت هذه المحاولات من قبل ..المهم هو أن يتخذ الشعب السوري القرار بنفسه».
ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية (إرنا) عنه القول إن «موسكو تسعى من أجل حوار جاد يشارك فيه ممثلو الدولة والمعارضون السياسيون، وبالطبع اطلعت طهران على هذه الجهود». واكد لاريجاني مجددا دعم الجمهورية الإسلامية «للقيادة والشعب السوري».
ويرافق لاريجاني في هذه الجولة مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والافريقية حسين أمير عبد اللهيان ووفد برلماني.