< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

نسبة مشاهدة «الجزيرة» 53,9 بالمئة متفوقةً على منافسيها مجتمعين

الدوحة ـ «القدس العربي» حافظت قناة «الجزيرة» الإخبارية على المرتبة الأولى عربياً من حيث عدد المشاهدين للقنوات الإخبارية العربية في عام 2014. فقد سجلت أعلى نسبة من المشاهدين العرب بمعدل يفوق أقرب أربعة منافسين مجتمعين، هم قناة العربية، بي بي سي العربية، فرنسا 24، وسكاي نيوز العربية، حيث بلغت نسبة المشاهدة 53,9% للأشهر التسعة الأولى لهذا العام.
وقد جاءت هذه النتائج في دراستين منفصلتين قامت بهما شركتا الأبحاث الدوليتان المستقلتان «إبسوس» و»سيغما» للفترة بين كانون الثاني/ يناير وأيلول/ سبتمبر من هذا العام. ومن خلال النظر إلى جهود الشركتين معاً، تعتبر هاتان الدراستان الأكثر شمولاً لمشاهدي الأخبار في المنطقة.
فقد بلغ معدل عدد المشاهدين للقناة حوالى 23 مليون مشاهد يومياً منذ بداية العام إلى الشهر التاسع.
وبحسب الدراستين، تستحوذ الجزيرة الإخبارية على حوالى 42,17 % من حصة سوق الأخبار التي تشاهد على مختلف القنوات بما فيها القنوات الترفيهية. وجاءت تسعة من برامجها الإخبارية من بين أفضل عشرة برامج إخبارية شوهدت في كل شهر من هذا العام، من بينها برنامجا: «ما وراء الخبر» و»الاتجاه المعاكس».
وقال ياسر أبو هلالة، مدير قناة الجزيرة الإخبارية، معلقاً على النتائج: «أشكر مشاهدينا على هذا الثقة التي تتجدد منذ 18 عاماً، آملاً أن نتمكن من تلبية احتياجاتهم والتعبير عن أشواقهم وتطلعاتهم». 
وأضاف أبو هلالة: «تميزت تغطيتنا في عام 2014 بالحضور الميداني المكثف في مناطق لا يجرؤ الآخرون على دخولها. في غزة كانت تغطية الجزيرة الأكثر كثافةً وعمقاً في الأخبار والبرامج، وانفرد مراسلوها في سورية والعراق واليمن وليبيا بالوصول إلى مناطق لم يصلها أحد. تشكل الجزيرة أكبر غرفة عمليات أخبار عالمياً سواء في اتساع نطاق التغطية أو سرعة ومرونة الحركة. ومعطوفاً على العمل الميداني ذي الوتيرة المتسارعة، تحرص القناة على تقديم خدمة البرامج الوثائقية والحوارية. التحدي الأساسي الذي نعمل عليه في هذه المرحلة هو الشراكة مع الجيل الجديد في الإعلام الرقمي من خلال مختلف منصات التواصل الاجتماعي» 
وشملت الدراستان 23 دولة، حيث عملت «إبسوس» على قياس نسبة المشاهدين في مصر، الأردن، لبنان، سورية، العراق، ودول مجلس التعاون الخليجي، بينما قامت «سيغما» بالدراسة في فلسطين، السودان، اليمن، جيبوتي، الصومال، جزر القمر، ودول المغرب العربي.

من سليمان حاج إبراهيم: