< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

أسواق الخليج تنزف بقوة وسط مخاوف بشأن اسعار النفط… وأسهم مصر مستقرة

دبي – رويترز: تراجعت أسواق الأسهم الخليجية إلى مستويات قياسية، وسط تدافع محموم على البيع أمس الأحد بعد قرار «أوبك» إبقاء إنتاجها النفطي دون تغيير، والذي دفع أسعار النفط للانحدار.
ونزل خام برنت نحو عشرة في المئة إلى 70.15 دولار للبرميل منذ جلسة التداول السابقة لأسواق الأسهم الإقليمية يوم الخميس وظلت الأجواء قاتمة عند الفتح أمس الأحد.
وتلقت البورصة السعودية، حيث تسهم شركات البتروكيماويات بنحو ثلث الأرباح الإجمالية، أكبر صفعة بين الأسواق الرئيسية بانخفاضها 4.8 في المئة إلى 8625 نقطة، وهو أدنى مستوى إقفال لها منذ أوائل يناير/كانون الثاني.
وهبط سهم عملاق البتروكيماويات الشركة السعودية للصناعات الأساسية «سابك» بالحد الأقصى اليومي البالغ عشرة في المئة، وفقد مؤشر القطاع تسعة في المئة.
وترتبط أسعار البتروكيماويات ارتباطا وثيقا بأسعار النفط، في حين يشترى المنتجون السعوديون المواد الخام بأسعار مدعمة، مما يحقق لهم هوامش أرباح أفضل عندما تكون أسعار الخام مرتفعة.
وشملت الخسائر شتى القطاعات فانخفضت البنوك 3.2 في المئة والتجزئة 3.5 في المئة.
وقال تركي فدعق مدير الأبحاث والاستشارات لدى البلاد المالية في الرياض «المخاوف بشأن الإنفاق الحكومي أثرت سلبا على أسعار الأسهم في القطاعات غير البتروكمياوية. (لكن) إيرادتهم لا تتأثر تأثرا مباشرا بانخفاض أسعار النفط. لذا فتراجع أسعار الأسهم يعطي فرصا مغرية للشراء في تلك القطاعات.»
وأغلقت السوق السعودية فوق أدنى مستوياتها للجلسة 8483 نقطة مع دخول متصيدي الصفقات مما دعم بعض الأسهم.
وفي الإمارات العربية المتحدة وقطر هيمن الشراء في أواخر المعاملات للاستفاد من هبوط الأسعار في ساعات التعامل المبكرة في مما ساعد تلك الأسواق على تقليص خسائرها.
ونزل مؤشر دبي 4.7 في المئة إلى أقل مستوى إغلاق في ستة أسابيع عند 4281 نقطة مع تراجع معظم الأسهم. وهبط مؤشر أبوظبي 4.3 في المئة مع انخفاض معظم الأسهم أيضا.
وتراجع مؤشر الكويت 3.4 في المئة إلى 6753 نقطة، مسجلا أدنى مستوياته منذ ابريل نيسان 2013. وهوت البورصة العمانية 6.2 في المئة إلى أقل مستوى في 14 شهرا.
وانخفضت أسهم اسمنت عمان 9.1 في المئة، وريسوت للإسمنت 7.8 في المئة، بعد أن قالت الشركتان إنهما ستدفعان أسعارا أعلى مقابل الغاز من 2015.
وتملك سلطنة عمان احتياطيات أقل من النفط والغاز مقارنة مع دول الخليج الغنية الأخرى، وتكاليف الإنتاج لديها أعلى مما يجعلها أشد تأثرا بتراجع سعر النفط.
وفي الأسبوع الماضي اقترح جهاز استشاري للحكومة العمانية تخفيضات في الإنفاق، وزيادات ضريبية تشمل فرض رسوم على صادرات الغاز الطبيعي المسال للتأقلم مع الآثار السلبية على إيرادات الدولة.
في المقابل أبلت مصر المستوردة للنفط على نحو أفضل حيث تراجع المؤشر الرئيسي للسوق 0.2 في المئة.
كان البنك المركزي أبقى أسعار الفائدة الرئيسية مستقرة خلال اجتماع يوم الخميس، وهو ما كنت السوق تتوقعه، لكنه قال ان تباطؤ النمو في الأسواق الناشئة، وتنامي المخاوف بشأن الاقتصاد العالمي قد تشكل تهديددا لتعافي الاقتصاد المحلي.
وفيما يلي مستويات إغلاق المؤشرات في بورصات المنطقة أمس:
في السعودية تراجع المؤشر 4.8 في المئة إلى 8625 نقطة. كما تراجع مؤشر دبي 4.7 في المئة إلى 4281 نقطة. وتراجع أيضا مؤشر أبو ظبي بنسبة 2.6 في المئة إلى 4675 نقطة.
وهبط المؤشر القطري 4.3 في المئة إلى 12760 نقطة. كما هبط المؤشر الكويتي 3.4 في المئة إلى 6753 نقطة. وهبط أيضا مؤشر البحرين بنسبة 0.6 في المئة إلى 1429 نقطة.
وفي مصر تراجع المؤشر 0.2 في المئة فقط إلى 9308 نقاط.