< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

«القاعدة» في اليمن: أوباما حكم بالإعدام على الرهينة الأمريكي سومرز

صنعاء ـ الأناضول: قال تنظيم «القاعدة في جزيرة العرب»، امس الخميس، إن قرار الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالتدخل العسكري لإنقاذ الرهينة الأمريكي لوك سومرز والذي أدى لمقتله مع رهينة آخر كان «خاطئا بل يعتبر حكما بالاعدام عليه».
وفي تسجيل مصور نشره على حساب منسوب له على «تويتر»، قال القيادي في التنظيم نصر الآنسي إن قرار الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالتدخل العسكري لإنقاذ الرهينة كان «خاطئا، بل يعتبر حكما بالاعدام على مواطنه سومرز».
وأضاف في التسجيل نفسه الذي حمل عنوان «رسالة إلى الشعب الأمريكي بشأن مقتل الرهينة سومرز في اليمن»، «بالرغم من تحذيرنا للحكومة الأمريكية من مغبة الإقدام على أي حماقة في هذا الصدد إلا أن أوباما أصر على ذلك، ولم يقم بأي تصرف يمكن أن يبعد الموت عن الرهينة بل اتخذ قرار الموت».
وتابع بالقول «إن العملية الفاشلة لتحرير الرهينة الأمريكي الذي قتل السبت الماضي أظهرت ضعف الجنود الأمريكيين وجبنهم رغم ما يملكون من ترسانة عسكرية هائلة وأسلحة متطورة وتغطية جوية بطائرات عمودية وطائرات مسيرة عن بعد».
ولفت إلى أن الحكومة الأمريكية تحفظت على الحديث عن خسائرها في عملية تحرير سومرز الفاشلة، «رغم تعرضها لخسائر كبيرة جراء ذلك»، لم يبيّنها.
وفيما يتعلق بمناشدات أهل الرهينة «سومرز» التي أطلقوها لإطلاق سراح ابنهم، أوضح الآنسي «كان يفترض أن يناشدوا أوباما وحكومته وليس نحن.. فقد اتخذ رئيسهم قراراً جعل الامور تسير في منحى مختلف عما كنا نريد».
ومضى بالقول إن «تلك العملية أضرت بالرهينة الجنوب أفريقي بيير كوركي الذي كانت مفاوضات إطلاق سراحه جارية»، على حد قوله.
ولفت إلى أن الحكومة الامريكية «لا يمكن التفاهم معها إلا بأسلوب القتل المباشر والتعسف المقابل ما يجعل حياة جميع الأمريكيين في خطر داخل بلادهم وخارجها في الجو والبر والبحر».
واختتم رسالته للأمريكيين «هل وعت شعوبكم ماهو المصير الذي تقودكم إليه هذه الحكومات وهذه السياسات العدائية واستمرارها في حربها على أمة الإسلام ابتداء بدعمها للمحتلين الصهاينة في فلسطين وانتهاكها السافر لكل الحرمات والمقدسات واستخفافها بدماء وحقوق المسلمين».
ولم يتسنّ التأكد من صحة التسجيل من مصدر مستقل، كما لا يتسنى الحصول على تعليق من القاعدة بسبب القيود التي يفرضها التنظيم على التعامل مع وسائل الإعلام.
كما لم يصدر عن السلطات الأمريكية أي تعليق رسمي على ما ورد في التسجيل.
وأعلن وزير الدفاع الأمريكي المستقيل، تشاك هيغل، في بيان صحافي له السبت الماضي، إن تنظيم القاعدة قتل الصحافي الأمريكي المختطف لديه لوك سومرز، ورهينة آخر، خلال عملية تحرير قامت بها قوات العمليات الخاصة الأمريكية، لتحرير رهائن.
ولم يحدد هيغل هوية الرهينة الثانية، لكن منظمة «جيفت أو ذا جيفرز» لأعمال الإغاثة الإنسانية، أعلنت مقتل المواطن الجنوب أفريقي بيير كوركي الذي اختطفته القاعدة في أيار/مايو 2013.
وبعد البيان الأمريكي بوقت قصير، نقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، عن مسؤول باللجنة الأمنية العليا، دون أن تسمه، إن عملية تحرير الرهائن، قامت بها وحدة مكافحة الإرهاب اليمنية بـ»التنسيق مع الأصدقاء في واشنطن»، مضيفا أن القاعدة قتلت الرهينة الأمريكي خلال العملية.