< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

الحصاد الرياضي لعام 2014: المكائن تسيطر على العالم… وجوهرة عاشرة على تاج «الملكي»… وعام ذهبي لقطر والجزائر

لندن – «القدس العربي»: كان 2014 عاماً سعيداً للكرة الألمانية التي أصبح منتخبها أول فريق أوروبي يفوز بكأس العالم لكرة القدم خارج أراضي القارة، بعد فوزه على المنتخب الارجنتيني في المباراة النهائية 1-0، محققاً فوزاً كاسحاً في الدور قبل النهائي على المستضيف المنتخب البرازيلي 7-1، في حين حقق العملاق الاسباني ريال مدريد حلمه بالتتويج بكأس أبطال اوروبا للمرة العاشرة في تاريخه بعد فوزه على جاره أتلتيكو مدريد في المباراة النهائية 4-1 بعد وقت اضافي، قبل ان يضيف لقبه الرابع هذا العام، بفوزه قبل أيام بكأس العالم للأندية للمرة الاولى في تاريخه.
وكان العام سعيداً لدولة قطر، التي لخص تقرير في تحقيقات استضافة مونديال 2022 الى تبرئته، في حين نجح منتخبها الكروي في الفوز بكأس الخليج التي استضافتها الرياض، للمرة الثالثة في تاريخه، كما نجحت في الحظي بشرف استضافة بطولة العالم لألعاب القوى لعام 2019. كما رفع المنتخب الجزائري رأس العرب عالياً في كأس العالم في البرازيل بتأهله الى الدور الثاني للمرة الاولى في تاريخه، كما نجح بطل دوريه المحلي وفاق سطيف في احراز كأس دوري أبطال افريقيا، الذي أهله الى المشاركة في كأس العالم للأندية.

كانون الثاني/ يناير
• النجم السويسري ستانيسلاس فافرينكا يفاجئ الكبار ويحرز أولى مسابقات الغراند سلام في التنس باحرازه بطولة استراليا المفتوحة، بعد فوزه على المصنف الاول الاسباني رافائيل نادال 6-3 و6-2 و3-6 و6-3.
• أحرزت الصينية لي نا لقب بطولة استراليا المفتوحة بعد فوزها في المباراة النهائية على السلوفاكية دومينيكا شيبولكوفا 7-6 و6-0.

شباط/ فبراير
• حقق برشلونة الاسباني وبايرن ميونيخ الالملاني نتيجتين كبيرتين في الدور الثاني من دوري أبطال أوروبا بفزهما على الانكليزيين مانشستر سيتي وارسنال خارض ارضهما على الترتيب بنتيجة واحدة 2-0، في حين سحق العملاق الاسباني ريال مدريد مضيفه الالماني شالكه 6-1.

آذار/ مارس
• اعتلى ليونيل ميسي صدارة هدافي برشلونة عبر التاريخ بعدما أحرز ثلاثية تاريخية في مرمى أوساسونا ليصبح رصيده 371 هدفاً بقميص البرسا في كل البطولات الرسمية والودية ليكسر بذلك رقم باولينيو ألكانتارا الذي يملك 369 هدفاً، وبات ميسي يقف على بُعد هدف واحد فقط ليُصبح هداف الليغا عبر العصور.
• حقق السائق الالماني نيكو روزبيرغ الفوز في أول سباقات الموسم على حلبة استراليا، وحل زميله في فريق مرسيدس لويس هاميلتون ثانياً. وانعكس الحال في سباق ماليزيا الذي فاز به هاميلتون وحل روزبيرغ ثانياً.

نيسان/ ابريل
• حقق ريال مدريد نتيجة مفاجئة في مدينة ميونيخ بانتصاره على مضيفه العملاق البافاري بايرن ميونيخ 4-0، ليتفوق بمجموع المباراتين 5-0، بعدما توقع الجميع نتيجة مغايرة.
• أحرز البريطاني لويس هاميلتون سباق البحرين للفورمولا 1، وحل زميله في مرسيدس نيكو روزبيرغ ثانياً. وتكرر الحال في سباق الصين بتتويج هاميلتون بطلاً وزميله في مرسيدس روزبيرغ ثانياً.

آيار/ مايو
• توج ريال مدريد بدوري أبطال أوروبا بعد غياب 12 عاما، وتمكن لاعبو المدرب كارلو أنشيلوتي من حصد النجمة العاشرة ببطولتهم المفضلة بعد نهائي درامي تقدم خلاله أتلتيكو، الجار المدريدي العنيد، بهدف حتى الثواني الأخيرة، قبل أن يعادل المدافع سيرخيو راموس النتيجة برأسية قاتلة انهار على أثرها فريق دييغو سيميوني لتستقبل شباكه 3 أهداف أخرى في الوقت الإضافي، لينهي مغامرته الأوروبية مكتفيا بمركز الوصيف.
• الإخفاق الأوروبي الدرامي لأتلتيكو عوضه إنجاز فريد لفريق العاصمة الذي توج بلقب الليغا للمرة الأولى منذ عام 1996، وبعد سباق مثير مع العملاقين الملكي والكتالوني لم يحسم سوى في الجولة الأخيرة.
• هيمن بايرن ميونيخ، كما توقع الجميع على الدوري الألماني، وتوج مبكرا بفارق هائل من النقاط عن بوروسيا دورتموند الثاني بفضل كتيبة نجوم يقودها الإسباني جوسيب غوارديولا.
• حصد يوفنتوس لقبه الثالث على التوالي بالكالتشيو الإيطالي برصيد هائل بلغ 102 نقطة، من دون تهديد حقيقي من أقرب ملاحقيه روما ونابولي، في ظل ابتعاد عملاقي الشمال ميلان والإنتر.
• في إنكلترا، حصد مانشستر سيتي لقبه الرابع في البريميرليغ، والثاني خلال السنوات الثلاث الأخيرة، فيما بدا نجاحا سريعا للمدرب التشيلي مانويل بيلغريني بموسمه الأول مع الفريق.
• الدوري الفرنسي بقي في عهدة فارس العاصمة الثري باريس سان جرمان الذي تمكن بفضل نجومه زلاتان إبراهيموفيتش وإدينسون كافاني وتياغو سيلفا من التفوق على موناكو.

حزيران / يونيو
• مونديال البرازيل الذي ترقبه الجميع على أحر من الجمر، جاء على مستوى الطموحات، واستعادت خلاله الكرة الجميلة قدرا من جاذبيتها، وحفل برقم قياسي من الأهداف، بلغ 171 هدفا، بنسبة 2.67 هدف في المباراة، كما أقيم وسط أجواء احتفالية، لم تعكر صفوها تظاهرات استمرت لأسابيع قبل انطلاقه، وأثارت مخاوف كثيرين.
تتابعت الصدمات من اللحظات الأولى، فغادرت سريعا إسبانيا حاملة اللقب إثر هزيمتين مذلتين أمام هولندا وتشيلي، ورافقها من الدور الأول، كبار آخرون مثل إيطاليا وإنكلترا والبرتغال، كان الظن أن طرقهم ممهدة إلى بعيد.
• قدم المنتخب الجزائري، ممثل العرب الوحيد، مردودا رائعا، فخسر بشق الأنفس في المباراة الأولى أمام بلجيكا، قبل انتصار تاريخي برباعية، لم يسجلها أي منتخب عربي أو إفريقي من قبل في مباراة واحدة، على حساب كوريا الجنوبية، ثم حقق تعادلا ثمينا أمام الدب الروسي، ليتجاوز محاربو الصحراء مرحلة المجموعات، للمرة الأولى في 4 مشاركات.
أمام الألمان، في دور الـ16، قدم لاعبو المدرب البوسني وحيد خليلوزيتش الأداء الأفضل، وفرض سفيان فغولي وياسين براهيمي وإسلام سليماني ورفاقهم على منتخب الماكينات القوي اللجوء إلى وقت إضافي قبل الخسارة بنتيجة 2-1، ليغادر المنتخب العربي بهامات مرفوعة وسط إشادات الجميع.
• أخذ الاتحاد الدولي لكرة القدم إجراءات تأديبية بحق لويس سواريز مهاجم أوروغواي الذي عض مدافع إيطاليا جورجيو كيليني أثناء مباراة منتخبيهما في نهائيات كأس العالم. وأخذت عضة سواريز حيّزا كبيرا من التغطية الإعلامية، حيث عوقب بالايقاف عن اللعب 4 شهور.
• المخضرم الاسباني رافائيل نادال يحرز أول لقب غراند سلام له هذا العام بعد فوزه بلقب بطولة فرنسا المفتوحة (رولان غاروس)، بعد فوزه في المباراة النهائية على غريمه الصربي نوفاك ديوكوفيتش 3-6 و7-5 و6-2 و6-4.
• احرزت المخضرمة الروسية ماريا شارابوفا لقب بطلة سيدات بطولة فرنسا المفتوحة عقب فوزها في المباراة النهائية على الرومانية سيمونا هاليب 6-4 و6-7 و6-4.

تموز / يوليو
• بعد الموقعة الجزائرية، لم يعد ممكنا إيقاف الألمان، الذين عبروا فرنسا بهدف، ثم اكتسحوا البرازيل صاحبة الأرض بسبعة أهداف، في مباراة ستبقى ذكرى كارثية لمنتخب السامبا لسنوات طويلة مقبلة.
النهائي الحلم جمع ماكينات ألمانية لا يصيبها العطب، مع منتخب أرجنتيني شجاع يقوده النجم ليونيل ميسي، لكن الصدام الذي تكرر في نهائي المونديال للمرة الثالثة، بعد نسختي 1986 و1990، جاء حذرا من الطرفين، قبل أن يحسمه البديل ماريو غوتزه بهدف قاتل منح الألمان لقبهم الرابع، وحرم ميسي من تتويج طالما بحث عنه، ليكتفي بلقب أفضل لاعب في البطولة.

• أبرز انتقالات مدربي الأندية الاوروبية ارتبطت بتعاقد مان يونايتد مع الهولندي لويس فان خال، وبرشلونة مع نجمه القديم لويس إنريكي، وعودة روبرتو مانشيني إلى إنتر ميلان، وتعيين فيليبو إينزاغي مدربا لميلان.
• أحرز المتألق الصربي نوفاك ديوكوفيتش لقبه الاول هذا العام في الغراند سلام بفوزه ببطولة ويمبلدون الانكليزية بتغلبه في المباراة النهائية على السويسري روجر فيدرر 6-7 و6-4 و7-6 و5-7 و6-4.
• حققت التشيكية بترا كفيتوفا مفاجأة بفوزها بلقب فردي سيدات ويمبلدون بعد تغلبها في المباراة النهائية على الكندية يوجين بوشار 6-3 و6-0.

آب/ أغسطس
• أبرز صفقات العام في سوق انتقالات اللاعبين، كانت من نصيب العملاقين الإسبانيين، فنجح الريال في ضم نجوم تألقت في المونديال على شاكلة الكولومبي خايمس رودريغز وحارس المرمى الكوستاريكي كيلور نافاس والألماني توني كروس، بينما اقتنص البارسا المهاجم الأوروغواني لويس سواريز الذي أثار الجدل بـ»عضة» شهيرة لكتف الإيطالي جورجيو كيليني خلال المونديال.
• لم يتخل الدوري الإنكليزي عن صفقات مدوية تفاوت مردود نجاحها، فاقتنص تشلسي الإسبانيين دييغو كوستا وسيسك فابريغاس، واستقدم مانشستر يونايتد الكولومبي راداميل فالكاو والأرجنتيني أنخيل دي ماريا، بينما تعاقد آرسنال مع التشيلي ألكسيس سانشيز والإنكليزي داني ويلبيك.

ايلول / سبتمبر
• تبرئة العداء أوسكار بيستوريوس من تهمة قتل صديقته عمدا، بعدما اعتبر القضاء الجنوب أفريقي أن «الأدلة فشلت في إثبات» أن العداء المبتور الساقين بيستوريوس «كانت لديه النية المطلوبة لقتل» صديقته عارضة الأزياء ريفا ستينكامب في يوم عيد العشاق من العام الماضي.
• لقب مونديال السلة كان من نصيب المنتخب الأميركي الذي توج للمرة الثانية على التوالي بفوزه الكبير 129-92 على صربيا في المباراة النهائية في العاصمة الاسبانية مدريد. واللقب هو الخامس في تاريخ الولايات المتحدة، ليعزز وضعه كأكثر المنتخبات تتويجا بهذه البطولة. كما حصلت فرنسا على الميدالية البرونزية بتغلبها على ليتوانيا.
• حقق الكرواتي مارين شيليش مفاجأة كبيرة بفوزه بلقب بطولة الولايات المتحدة المفتوحة (فلاشينغ ميدوز) رابع بطولات الغراند سلام، بعد تغلبه في المباراة النهائية على الياباني كي نيشيكوري و6-3 و6-3.
• نجحت المخضرمة الامريكية سيرينا ويليامز في الفوز ببطولة الولايات المتحدة المفتوحة، بتغلبها في المباراة النهائية على الدنماركية كارولين فوزيانكي 6-3 و6-3.

تشرين الاول/ اكتوبر
• أحرز القادسية الكويتي لقب كأس الاتحاد الآسيوي للمرة الأولى في تاريخه، بعدما تغلب على أربيل العراقي، بركلات الترجيح في المباراة النهائية، بعد انتهاء الوقتين الأصلي والاضافي بالتعادل السلبي.
• خضع سائق سيارات سباق فورمولا 1، الفرنسي جول بيانكي لجراحة في الرأس بعد تعرضه لإصابة خطيرة إثر اصطدام سيارته في سباق الجائزة الكبرى في اليابان. وفقد بيانكي السيطرة على سيارته بسبب المطر الشديد، في موقع كان يتلقى فيه زميله الألماني أدريان سوتيل إسعافات طوارئ بعد أن تعرض لاصطدام بدوره.

تشرين الثاني/ نوفمبر
• على الصعيد الإفريقي كانت الكرة الجزائرية، مرة أخرى حاضرة بقوة، فتوج وفاق سطيف بلقب دوري الأبطال بجدارة بعد التفوق على فيتالو كلوب الكونغولي في النهائي، حيث تعادبل اياباً خارج أرضه 2-2، وتعادل في أرضه 1-1، وتوج باللقب بفضل الهدف الزائد الذي أحرزه خارج أرضه.
• آسيويا… أخفق الهلال السعودي في اللقطة الأخيرة بمواجهة ويسترن سيدني الأسترالي بنهائي دوري الأبطال، فخسر ذهابا بهدف نظيف قبل تعادل سلبي بملعب الملك فهد الدولي في الرياض إيابا في مباراة أثارت جدلا تحكيميا واسعا.
• أحرز المنتخب القطري لقب بطولة «خليجي 22» بعد فوزه على نظيره السعودي بهدفين لهدف في المباراة النهائية التي جمعتهما في استاد الملك فهد الدولي في العاصمة السعودية الرياض، فيما حصل الأبيض الإماراتي على المركز الثالث بالفوز على عمان. وكان منتخب قطر أحرز لقب بطل دورة كأس الخليج مرتين سابقتين عامي 1992 و2004.
• بعدما طالب المغرب تأجيل تنظيم نهائيات كأس أمم افريقيا 2015 خوفا من انتشار فيروس ايبولا، قرر الاتحاد الافريقي لكرة القدم معاقبة المغرب وعده خرقا للنظام والقانون. حيث حرم الكاف المغرب من المشاركة في نهائيات كأس الأمم الأفريقية لدورتين متتاليتين، دون احتساب هذه الدورة، التي نُقلت استضافتها الى غينيا الاستوائية، أي دورتي 2017 2019 وفرض غرامة مالية قيمتها 40 ألف دولار، تطبيقا لبند الانسحاب من تنظيم المسابقة، وفقا للوائح «الكاف». كما قرر ايضا «الكاف» فرض غرامة تقدر بـ20 مليون دولار على الحكومة المغربية، للضرر الذي لحق بالاتحاد الأفريقي جرّاء نقل الدورة من المغرب لغينيا الاستوائية.

كانون الاول / ديسمبر
• أحرز ريال مدريد لقب كأس العالم للأندية التي استضافتها المغرب، بعد فوزه 2-صفر على سان لورينزو في النهائي، وهو اللقب الرابع للريال خلال العام 2014، والاول له في هذه البطولة. وأحرز نجم دفاعه سيرجيو راموس لقب أفضل لاعب في البطولة.
• أحرز كريستيانو رونالدو ثلاثة أهداف في مباراة واحدة للمرة 23 في الدوري الاسباني وهو رقم قياسي ليقود ريال مدريد للفوز 3-صفر على ضيفه سيلتا فيغو. وعزز ريال مدريد بطل اوروبا رقمه القياسي من الانتصارات المتتالية في كافة المسابقات التي يشارك فيها الى 18 مباراة ليعادل انجاز غريمه التقليدي برشلونة بين أكتوبر/ تشرين الأول 2005 ويناير كانون الثاني 2006. وحطمه ليصل الى 22 انتصارا عقب فوزه بلقب المونديال.
وبعدما سجل ثلاثة أهداف في مباراة واحدة مرة أخرى تجاوز البرتغالي رونالدو انجازات لاعبين سابقين بارزين مثل الفريدو دي ستيفانو من ريال مدريد وتيلمو زارا مهاجم اتلتيك بلباو. كما ان رونالدو يتفوق على الارجنتيني ليونيل ميسي المهاجم الحالي لبرشلونة والذي سجل ثلاثة أهداف في مباراة واحدة 20 مرة في الدوري الاسباني.
• حصد الأهلي لقب كأس الاتحاد الافريقي (الكونفيدرالية) للمرة الأولى في تاريخ الأندية المصرية بعد صدام مثير من سيوي سبورت الإيفواري، حيث خسر الأهلى لقاء الذهاب خارج أرضه 1-2 قبل ان يفوز على أرضه في الاياب 1-0، بهدف قاتل سجله عماد متعب في الوقت بدل الضائع.
• للمرة الرابعة على التوالي يتسابق الغريمان البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي على كرة الفيفا الذهبية لأفضل لاعب بالعام، مع أفضلية نسبية للأول المتوج بلقبي دوري الأبطال وكأس إسبانيا، فيما يزاحمهما حارس المرمى الألماني العملاق مانويل نوير الذي توج بلقب المونديال.
• تابع عشاق الكرة بشغف قضية تنظيم بطولتي كأس العالم 2018 و2022 التي بلغت مرحلتها الأخيرة بإعلان المحقق الأميركي مايكل غارسيا استقالته من منصبه لدى الفيفا، على خلفية رفض الاستئناف الذي قدمه بعد تقريره حول ملابسات منح تنظيم البطولتين إلى روسيا وقطر.
وفيما قال رئيس فيفا، السويسري جوزيف بلاتر إنه «فوجئ» باستقالة غارسيا من منصبه، اعتبر رئيس الاتحاد الأوروبي الفرنسي ميشيل بلاتيني، الذي يطالب بنشر تقرير غارسيا كاملا، أن «استقالة غارسيا تشكل فشلا جديدا للفيفا».
وعزا غارسيا استقالته إلى رفض الفيفا الاستئناف الذي تقدم به للاحتجاج على التحليل الخاص بتقريره، وذكر أنه حدد فيه «مشكلات جدية وكبيرة في عملية الترشيح والاختيار»، وطالب بنشره كاملا، لكن القاضي الألماني هانز يواكيم إيكرت، رئيس الغرفة القضائية في لجنة الأخلاقيات «وقف ضده منذ البداية»، على حد قول غارسيا. بيد أن اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي عادت، بعد الاستقالة، لتوافق على نشر التقرير بالكامل، وإن لم تصدر أي إشارة عن توقيت النشر.
• توج البريطاني لويس هاميلتون، سائق مرسيدس، بلقب بطولة العالم للفورمولا 1 للسيارات، للمرة الثانية في مسيرته، بعد فوزه بالسباق الختامي للموسم في أبوظبي، على حلبة مرسى ياس. ورفع هاميلتون (29 عاما)، بطل العالم 2008، رصيده خلال الموسم إلى 11 انتصارا في 19 سباقا، وبات أول سائق بريطاني يحرز لقب البطولة أكثر من مرة واحدة، منذ جاكي ستيوارت في 1971.
وبلغت البطولة المرحلة الختامية، ولقب السائقين مؤكد لمصلحة فريق مرسيدس الذي سبق أن توج أيضا بطلا للصانعين للمرة الأولى في تاريخه، إذ انحصرت المنافسة بين ثنائي «السهم الفضي» هاميلتون ونيكو روزبرغ مع أفضلية واضحة للأول، إذ كان يتقدم بفارق 17 نقطة عن زميله، قبل ان يحسم السباق ولقب الموسم.