< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

محادثات ثنائية أمريكية إيرانية الاسبوع المقبل في جنيف

12ipj

واشنطن- (أ ف ب): اعلن مسؤول أمريكي الخميس ان المفاوضين الأمريكيين والايرانيين سيستانفون المحادثات الثنائية حول الملف النووي الايراني المثير للجدل الاسبوع المقبل في جنيف.

وسيتراس الوفد الأمريكي في الجولة المقبلة من المحادثات المقررة بين 15 و17 كانون الثاني/ يناير المساعدة الاولى لوزير الخارجية الأمريكي ويندي شيرمان التي تقود الوفد الأمريكي لأكثر من عامين، حسبما اعلنت وزارة الخارجية الأمريكية.

وسينضم الى الجانبين المديرة السياسية في الاتحاد الاوروبي هليغا شميت التي ستتراس الجولة المقبلة من المحادثات بين مجموعة 5+1 وايران والمقررة ايضا في جنيف في 18 كانون الثاني/ ناير.

وكان المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية اية الله علي خامنئي اعرب الاربعاء عن عدم ثقته بواشنطن بشان المحادثات مع بلاده للتوصل الى اتفاق بشان برنامجها النووي.

وبموجب اتفاق مؤقت بين القوى العالمية وايران بدأ العمل به منذ كانون الثاني/ يناير 2014، وافقت ايران على الحد من نشاطاتها لتخصيب اليورانيوم التي يمكن ان تنتج وقودا يستخدم في صنع قنبلة نووية.

الا ان ايران تنفي سعيها للحصول على سلاح نووي وتؤكد ان برنامجها النووي هو لاغراض سلمية بحتة، وحصلت على رفع محدود للعقوبات مقابل خفض نشاطات التخصيب.

وفي اطار اجتماعات التفاوض بين مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة والصين وفرنسا وبريطانيا وروسيا والمانيا) وايران برعاية الاتحاد الاوروبي، اعتاد الأمريكيون والايرانيون على الاجتماع ثنائيا قبل ايام من انضمام الاطراف الاخرى اليهم.

وستبدأ الجولة المقبلة من المحادثات المتعددة في 18 كانون الثاني/ يناير في جنيف كما اعلن الاتحاد الاوروبي. لكن واشنطن وطهران سوف تجتمعان اعتبارا من 15 كانون الثاني/ يناير في المدينة السويسرية، وفقا لبيان وزارة الخارجية الأمريكية.

وتم تحديد مهلة جديدة لاتفاق شامل هي الاول من تموز/ يوليو على امل التوصل الى اتفاق اطار خلال اذار/ مارس وترك التفاصيل التقنية المعقدة لانجازها لاحقا.

وتحت ضغوط من الكونغرس الاميركي لفرض مزيد من العقوبات، شددت واشنطن على انها ستعلق العقوبات فقط في المراحل الاولى من الاتفاق دون أن ترفعها نهائيا.

وقال خامنئي في كلمته في طهران الاربعاء “الولايات المتحدة تقول بغطرسة انه اذا قدمت ايران تنازلات في المسالة النووية، فانها لن ترفع العقوبات مرة واحدة. وفي ضوء ذلك كيف يمكننا ان نثق بمثل هذا العدو؟”

واضاف “نحن لسنا ضد المفاوضات .. دعوهم يتحدثون كما يرغبون، ولكن عليهم التفاوض على اساس الواقع وليس على اساس نقاط خيالية”.

وستكون لخامنئي الكلمة الفصل حول شروط ايران للتوصل الى اتفاق نهائي.ش