< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

نادي الأسير يتحدث عن حالة تأهب في سجن «ريمون» والأسرى يقررون التصعيد نهاية نوفمبر الجاري

رام الله ـ «القدس العربي»: أكد نادي الأسير الفلسطيني، أن سجن «ريمون» في إسرائيل يشهد حالة تأهب، وأن قيادة أسرى السجن « قررت البدء بخطوات احتجاجية في نهاية تشرين الثاني/ نوفمبرالجاري، كما وهددت القيادة بحل التنظيم وممثلي الأقسام، وذلك اجتجاجاً على سياسة التفتيش الليلي، والقمع المتواصل بحقهم، منذ عدّة أشهر.
وكشف النادي أن جملة من العقوبات فرضت على عدد من الأسرى في هذا السجن عقب الاشتباكات مع قوات القمع الإسرائيلية التي يطلق عليها «النحشون»، خاصة الغرفة رقم 39، ومن الأسرى الذين تمّ فرض العقوبات ضدهم وهم: أكثم اخليل، وشادي شوقية، وعيسى الهريني، وأحمد كعابنة، وضرغام شواهنة، وجهاد ثوابتة. وأوضح نادي الأسير أن إدارة السجن فرضت عقوبة بحقّ الأسير ضرغام شواهنة من جنين، بالعزل الانفرادي لخمسة أيام، وحرمانه من زيارة الأهل، ومن «الكنتين» لمدة شهرين، بالإضافة إلى غرامة مالية قيمتها 1000 شيكل، تخصم مباشرة من حسابه في «الكنتين».
كما فرض الاحتلال عقوبة بحق الأسير أحمد كعابنة، بالعزل لثلاثة أيام، والحرمان من «الكنتين» وزيارة الأهل لشهرين. وأضاف النادي أن الاحتلال فرض نقل الأسير وائل أبو شخيدم من الخليل والمحكوم بالسجن لسبعة مؤبدات إلى زنازين العزل في «نفحه» في صحراء النقب، مشيراً إلى أن محكمة ستجرى لممثل القسم خليل السراحنة.
أما في سجن مجدو الصحراوي، فقد أفاد محامي نادي الأسير، أن الأوضاع المعيشية للأسرى في هذا السجن تفاقمت مع حلول فصل الشتاء، مشيراً إلى أن الأسرى باتوا يعانون من البرد القارس بسبب النقص الحاد في الملابس والأغطية في كافة السجون. وأوضح المحامي أن هذه الإجراءات جاءت بالتزامن مع استمرار إدارة مصلحة سجون الاحتلال بفرض عقوبات على الأسرى منذ حزيران/ يونيو الماضي، المتمثلة في حرمان عدد كبير منهم من الزيارة، وتقليص مخصصات «الكانتين»، لافتا إلى أن ما زاد من حدة الوضع هو استمرار حملات الاعتقال بحق المواطنين، وتحديداً في القدس وضواحيها، والتي تركزت على الأسرى الأشبال.
ونقل المحامي أن هناك عددا من الأسرى الأشبال في سجن «مجدو» مرضى، وبحاجة إلى رعاية صحية، ومن بينهم الأسير الشبل أنور عبيد الذي يعاني من فشل كلوي ومشاكل في الطحال، مؤكدين تعرضهم للقمع واقتحام الغرف على يد قوات «النحشون».
وقال إن قوات القمع أقدمت على اقتحام غرفة رقم (5) في قسم (4) ليلاً، وشرعت بتفتيش دقيق لمقتنيات الأسرى، ضمن عمليات التفتيش الليلية المستمرة بحقهم.

فادي أبو سعدى