< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

موجة من العداء للإسلام تجتاح أوروبا… ومظاهرات ضد «الأسلمة» في ألمانيا

لندن ـ «القدس العربي»: بات المسلمون في أوروبا تحت نيران التهديد بفعل تعاظم تأثير الأحزاب اليمينية بشكل ملحوظ في العديد من الدول الأوروبية، وانتشار التنظيمات القومية الشوفينية بشكل أوسع، مستفيدة من القلق الذي يبديه الغرب إزاء ازدياد أعداد المهاجرين الذين يفدون إلى بلادهم من الدول الإسلامية.
ويرى مراقبون أن «الإسلاموفوبيا» باتت تتخذ طابعا مؤسساتيا ودستوريا، وأضحت تستعمل كأداة في السياسة الانتخابية، وفي السياق القومي والإقليمي على حد سواء في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، ولم تعد تقتصر فقط على الأفراد والجماعات، وإنما امتدت إلى أجندات الأحزاب السياسية، الأمر الذي جعل المشاعر المعادية للمسلمين في أوروبا تأخذ شكلا أوضح في السنوات الأخيرة، سواء من خلال الإنترنت، أو من خلال مجموعات صغيرة تنظم احتجاجها في الشارع ضد ما تسميه «أسلمة أوروبا».
واعتدت مجموعة من العنصريين الرافضين لوجود المسلمين في النمسا، على مسجد تابع للاتحاد الإسلامي التركي، في العاصمة النمساوية فيينا، وعلقوا رأس خنزير على باب المسجد. وأوضح بيرم قرار، إمام جامع «قوجه تبه» في فيينا، أن الاعتداء الذي شهده المسجد يأتي بالتزامن مع تزايد الاعتداءات المرتكبة ضد المسلمين ومساجدهم يوما بعد آخر.
ووصف الاعتداء بـ»غير المقبول أبدا»، مشيرا إلى أنه تم قبيل صلاة الصبح عندما كان المصلون يهمون لأداء الصلاة، وأن إدارة المسجد قامت بإبلاغ الشرطة على الفور.
وأضرم مجهول النار في مسجد وسط السويد ما أدى إلى إصابة خمسة أشخاص، بحسب الشرطة، فيما يعاني ذلك البلد من أزمة سياسية سببها تزايد انتشار انصار اليمين المتطرف. وصرح المتحدث باسم الشرطة لارس فرانزيل «القى شخص ما شيئا عبر نافذة مغلقة، وبعد ذلك اشتعلت النار في الداخل». وأضاف ان «ما بين 15 و20 شخصا في المكان».
أظهر بحث أجرته مؤسسة إكسبو السويدية، المناهضة للعنصرية، أن 12 اعتداء على الأقل استهدفت المساجد في السويد خلال العام الجاري، وشملت هذه الاعتداءات، خلال الأشهر الأخيرة، الإضرار بمباني المساجد، وكسر زجاج النوافذ، وحرق السجاد، ورسم صلبان معقوفة (شعار النازية) على مداخلها.
وشارك حوالى 17 الفا و500 شخص أوائل الأسبوع الحالي في تظاهرة في دريسدن شرق المانيا وهم يرددون ترانيم عيد الميلاد، تعبيرا عن رفضهم «لأسلمة الغرب»، وذلك بدعوة من حركة مناهضة للإسلام.
في المقابل، شهدت مدن المانية عدة تظاهرات شارك فيها حوالى عشرين ألف شخص احتجاجا على حركة «أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب» (بيجيدا) الشعبوية التي شهدت في الأسابيع الأخيرة صعودا سريعا في دريسدن بعد ان كان عدد مؤيديها بضع مئات فقط في تشرين الاول/اكتوبر.
وناشد رئيس وزراء ولاية بادن ـ فورتمبرغ الألمانية فيندفريد كريتشمان من اجل «تطهير ذاتي للإسلام».
وقال كريتشمان في تصريحات لصحيفة «تاجس شبيغل» الألمانية المقرر صدورها اليوم السبت إنه من واجب كل الأديان أن «تطهر نفسها باستمرار من تيارات معادية لحقوق الإنسان»، موضحا أن «هذا الأمر ينطبق أيضا على الإسلام».
وذكر كريتشمان المنتمي لحزب الخضر الألماني أن هناك تيارات أصولية انتشرت في العالم العربي، «مهد الإسلام»، وتحولت إلى العنف والإرهاب، مشيرا إلى أن ذلك يؤدي بسهولة إلى انتشار أحكام مسبقة ومخاوف تجاه الإسلام.
وحركة «الاوروبيين الوطنيين ضد أسلمة الغرب» في المانيا شعارها الرئيسي هو رفض الأسلمة والجهاديين او الأجانب الذين يرفضون الاندماج في المجتمع. أما أهدافها فهي الإسلام والأجانب ووسائل الاعلام (كلهم كاذبون) والنخب السياسية والتعددية الثقافية.. التي من شأنها إضعاف الثقافة المسيحية الالمانية.