< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

أوباما يرفع الحصار عن كوبا ويعلن بدء عهد جديد.. كاسترو يشيد ويشكر البابا وكندا

واشنطن – عواصم ـ «القدس العربي»: أعلن الرئيس الأمريكي باراك اوباما أمس فتح «عهد جديد» مع كوبا، برفع الحصار الأمريكي المفروض عليها منذ أكثر من خمسين عاماً، ملتزما بأن يبحث مع الكونغرس رفع الحظر المفروض على كوبا منذ نصف قرن.
وقال أوباما في خطاب تاريخي من البيت الابيض، إن «عزل كوبا لم يعط نتيجة»، داعيا الى إتباع «نهج جديد»، ومعلنا بالإسبانية «نحن كلنا أمريكيون».
وقال الرئيس الأمريكي إن الوقت قد حان للولايات المتحدة كي تتبنى نهجا مختلفا إزاء كوبا، بعد عقود من العزلة التي أخفقت في إحداث تغيير سياسي في الجزيرة الشيوعية.
وأضاف أن هذه السياسة لا تخدم مصلحة الولايات المتحدة أو كوبا، داعيا الى المزيد من المشاركة بين الدولتين.
وأعلن البيت الابيض إن قيام الرئيس الامريكي بزيارة الى كوبا بعد الاعلان عن تقارب تاريخي بين البلدين، ليست «مستبعدة».
وأضاف المتحدث جوش أرنست «ليس هناك أي شيء مقرر حتى الآن (..) لكني لا استبعد زيارة رئاسية» لكوبا، مؤكدا أن أوباما «اذا سنحت له فرصة للزيارة فانه لن يفوتها».
من جانبه أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون استعداد المنظمة للمساعدة في تحسين العلاقات بين الجانبين. كما عبر البابا فرنسيس عن ارتياحه الكبير لما وصفه بأنه «قرار تاريخي»، كما شكره اوباما على دوره في هذا التقارب.
فيما أشاد الرئيس الكوبي راؤول كاسترو بالرئيس أوباما بسبب قراره بإنهاء عقود من العداء بين البلدين.
وقال كاسترو الأربعاء «لقد تمكنا من إحراز تقدم نحو حل العديد من القضايا التي تهم البلدين.. هذا القرار من قبل الرئيس أوباما يستحق الإحترام والتقدير من شعبنا».
وأعرب كاسترو أيضا عن شكره للبابا فرنسيس وكندا لدورهما المهم في العملية.
وقال كاسترو إن ثلاثة من عملاء المخابرات الكوبية عادوا إلى كوبا الأربعاء بعدما قضوا 16 عاما في السجون الأمريكية، في إطار اتفاق لتبادل السجناء أطلقت كوبا بموجبه سراح عامل مساعدات أمريكي أمضى خمسة أعوام في سجن كوبي.
من جهة أخرى قالت مصادر في البيت الأبيض الأمريكي إن الرئيسين الأمريكي باراك أوباما والكوبي راؤول كاسترو سوف يشاركان في قمة الأمريكتين المزمع عقدها في بنما في نيسان/أبريل القادم، لتنتهي بذلك حقبة خلافات طويلة داخل منظمة الدول الأمريكية.
وأكدت مصادر في البيت الأبيض، لم تحدد اسماؤها، أن أوباما سيحضر القمة المزمع عقدها في 10 نسيان/أبريل، بينما قالت السلطات البنمية الأسبوع الماضي إن كاسترو سيحضر القمة.
وبينما تصافح الرئيسان أوباما وكاسترو العام الماضي مصافحة تاريخية في جنازة البطل الجنوب أفريقي المناهض لسياسة الفصل العنصري نيلسون مانديلا، إلا أن قمة الأمريكتين ستكون الأولى التي يلتقي فيها الزعيمان في أحد المنتديات السياسية.
وكان قد تم تعليق عضوية كوبا في المنظمة عام 1962 ولم تشارك في قمة الأمريكتين التي عقدت لأول مرة عام 1994 كتجمع لمنظمة الدول الأمريكية . ورفعت منظمة الدول الأمريكية تعليق عضوية كوبا عام 2009، إلا أن هافانا لم تطلب رسميا عودتها على الرغم من أن جميع دول أمريكا اللاتينية تقريبا طلبت حضور كوبا للقمة.
وكان خوسيه ميجل انسولزا الأمين العام لمنظمة الدول الأمريكية قال في السابق إن حضور كوبا لقمة الأمريكتين سيكون «خبرا عظيما» وإنه يتوقع أن يرى كاسترو هناك.