< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

تكلفة عادل إمام في مراكش وقيمته الفنية والعصر «الأيدولي» الأول ونهاية العرب

(… ومما حدث في العصر «الأيدولي الأول» أن تقاتلت العرب عاربتها ومستعربتها مع جيرانهم الكرد على «عمار الكوفي» وقد رأى البعض في خروجه مؤامرة على كردستان، فتراشق القوم بـ«التويتر» و«الفيسبوك» بأقذع الكلام، ويخبرنا مؤرخو تلك الحقبة من كبار «المغردين» أن العرب عاربتها ومستعربتها حينها قد كانوا في أزهى عصور إنحطاطهم التاريخي.
وقد كانت حرب البسوس في عصور غابرة وسحيقة عنوان حروبهم العبثية حتى جاء عصر الفضائيات لتصبح القنوات ناقة وبعير كل حرب لهم.. فلم تقم لهم قائمة بعد ذلك).
هكذا أتخيل نصا في كتاب تاريخ إن استمرت البشرية حتى عام 3000 ميلادي، وفي استطراد متطرف أكثر فقد يكون حينها عالمنا العربي وقتها طوائف هائمة بين الربع الخالي وبادية الشام، والناطق الرسمي الإيراني يؤكد في تصريح رسمي له أن حدود إيران آمنة مع إسرائيل!

الإعلام الأردني في عجلة

وفي كوميديا الفضائيات ومهازلها العديدة في عالمنا العربي، يحدثنا ناشط سياسي أردني عن فضائية أردنية محلية استنفدت ضيوفها من محللين وجنرالات الهواء المباشر، فاتصلوا به على استعجال قبل بث برنامج «سياسي» للقناة بساعة واحدة، يطلبون منه القدوم للأستوديو والمشاركة في الحلقة.
وقد غاب أحد الضيوف من جنرالات القناة الدائمين، مؤكدين لصديقنا الناشط أنهم سيزودونه بعنوان الحلقة حال وصوله الاستوديو، والمهم الآن الاستعجال بالوصول.
زيارتي للأردن أتاحت لي اكتشاف حجم القنوات العربية الكثيرة جدا على فضاء «النايل سات»!!
وأنا أتلقى في بيتي البلجيكي الصغير أقل من ربع ما اكتشفت!
قصة صاحبنا الناشط على ما فيها من سخرية موجعة لم تكن غريبة عن واقع الإعلام الفضائي الأردني وهي تكشف عن منظومة إعلامية تمت صياغتها على عجل، وهو ما ينطبق على حزمة نواب أردنيين تمت صياغتهم على عجل أيضا لتصبح الحالة الأردنية استعجالا دائما لا يفهمه أحد.

هل تحكمنا كائنات فضائية؟

ومثل غيري تابعت فريد زمانه ذلك الفلكي المصري الذي خرج علينا في لقاء تلفزيوني ليؤكد للعالم العربي أنه قابل كائنات فضائية اختارته هو «الله يسلمه» حصريا للبوح بأسرار كثيرة عن حضاراتها.
ومن ذلك أن زعماء العالم «بمن فيهم العالم العربي» كائنات فضائية متخفية وشريرة.
موضوع «شريرة» قد لا نجادل عليه، لكن باقي هلوسات الأخ العالم الفلكي، تثبت بلا أدنى شك الأثر السلبي لعصر الفضاء التلفزيوني العربي على عقل المتلقي، وما العالم فلتة زمانه إلا نموذجا لمتلق عربي فقد عقله.
شخصيا، أعرف حالات إدمان تلفزيونية في العالم العربي، ملتصقة بالكنبة ومتسمرة أمام فضائيات التلفزيون وتحفظ مواعيد البرامج ومنهم من يدفع فواتير هاتف ضخمة ليلبي هوسه بالاتصال والمشاركة في برامج الحوار على أغلب القنوات.
عزيزي المشاهد العربي: غالبية القنوات العربية مضرة بالصحة العقلية وقد تفضي للجنون والانفصام، يرجى التخفيف منها وابحث لك عن حياة مفيدة ومنتجة.. لزم التنويه.

عادل إمام والقذافي والمغرب

كلما قرأت خبرا يتعلق بالفنان المصري الكوميدي عادل إمام، تذكرت تلك المقولة المنسوبة للشيخ المصري كشك حين قال: دعونا الله أن يرزقنا بإمام عادل، فرزقنا بعادل إمام.
عادل إمام، وهو بالنسبة لي كبير مشخصانية التهريج، أثار ضجة كبيرة في المغرب بسبب التكلفة الضخمة لإقامته في مراكش مؤخرا.
الخبر يقول إن التكاليف تساوي ما يمكن صرفه على ثلاثين فنانا مغربيا، وطبعا عادل إمام كان يطلب مبلغا ماليا ضخما على أي تصريح للإعلام.
«الزعيم» حسب ما يحب المشخصاتي عادل إمام أن يلقب، استنادا على إسم مسرحية من مسرحياته التهريجية، وحسب ما ورد من أنباء قبل فترة، كان هدفا على شاشة رادار معمر القذافي، ضمن خطة إغتيال لإمام، وقد اعتقد القذافي حينها أن مسرحية «الزعيم» تقصده شخصيا.
التهريج في المسرحية مطابق لسيرة حياة القذافي وشخصيته، بل إن استهداف شخص مثل إمام امتداد لتلك الكوميديا السوداء ذاتها.
وعودة لخبر مراكش، فلا ألوم الشعب المغربي على غضبه، وحتى اليوم لا أفهم ما هي القيمة المضافة لاستضافة بهذا الحجم لممثل عادي كل قيمته الفنية مختزلة بمسرحيتين والباقي حملة علاقات عامة تبنتها الصحافة وأفلام من نوعية التحشيش الكوميدي لا أكثر؟

إعلامي أردني يقيم في بروكسل

مالك العثامنة