< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

هل يكون عبدالكريم الزبيدي رئيساً للحكومة التونسية الجديدة؟

تونس ـ «القدس العربي»: في ظل التوازنات الجديدة في الساحة السياسية وبعد الإعلان الرسمي عن فوز ‏الباجي قائد السبسي رسميا ونهائيا في الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية، وفي ظل ‏حسم الخلافات الداخلية في حزب نداء تونس باعتباره صاحب الأكثرية النيابية، و‏في اتجاه شخصية من خارج الحزب لرئاسة الحكومة المقبلة والجديدة يبدو أن ‏وزير الدفاع الأسبق عبدالكريم الزبيدي هو أكثر المرشحين لذلك باعتبار ان ‏الحكومة ستكون في إطار خيار حكومة وحدة وطنية في ظل التحديات الأمنية ‏والاقتصادية والسياسية التي تنتظرها خلال قادم السنوات.
‏وفي هذا الإطار تحدث النائب عن حركة نداء تونس، سعيد العابدي (وهو أحد ‏الذين راهنوا الأسبوع الماضي من داخل النداء على المنصب) في تصريح إذاعي ‏أول أمس الأحد 28 كانون الأول/ديسمبر 2014، عن اسم الشخصية التي يتوقع ‏أن يتوافق عليها حزبه وحركة النهضة لرئاسة الحكومة المقبلة‎.
وقال في التصريح الإذاعي، ان اسم وزير الدفاع السابق، عبد‏الكريم الزبيدي، يحظى بفرص وافرة لمنصب رئاسة الحكومة‎.‎
‎ ‎وأكّد سعيد العابدي أنّ الزبيدي له علاقة مع العديد من الأشخاص في نداء تونس ‏وخارجها، مشيراً إلى أنّه يتوقع أن تقبل حركة النهضة بهذه الشخصية بعد أن أثبت ‏وطنيته في فترة إشرافه على وزارة الدفاع الوطني‎.‎
‎ ‎وفي نفس السياق أكد نائب حركة النهضة الصحبي عتيق أنّ اسم ‏الزبيدي مطروح لرئاسة الحكومة، وأنه من الأفضل أن يكون رئيس الحكومة من ‏خارج نداء تونس‎.‎
ويحظى الزبيدي بعلاقات جيدة وممتدة مع عديد من القوى الدولية والإقليمية ‏وخاصة الأمريكيين في الدرجة الأولى ثم الأوروبيين، كما ان له علاقات متميزة ‏وممتدة مع الجزائريين.
‏ و يروج في كواليس السياسيين في تونس وفقا لتسريبات تحتاج للتأكيد أن ‏الاتفاق حوله (وأيضا حول بعض الأسماء الأخرى على غرار النوري الجويني) ‏قد حصل قبل يومين من إجراء الدورة الثانية للرئاسية في لقاء خاص لم يعلن عنه بين ‏ممثلين عن حركة النهضة وحركة نداء تونس وهو اللقاء الذي حضره كل من ‏زعيمي الحزبين، أي الشيخ الغنوشي والباجي قايد السبسي، وهو لقاء يتحاشى ‏الطرفان تأكيد حصوله، ولكن الثابت أن لقاء ما قد حصل وتم خلاله مناقشة ‏موضوع رئاسة الحكومة بغض النظر عن وجود طرف ثالث مع الطرفين ‏السياسيين المضطرين للتعايش وفقا لرؤية زعيمي الحزب وهي رؤية تعارضها ‏بشدة قيادات في الحزبين أي النهضـــــة والنداء.
وفي كل الحالات فإن الزبيدي يحظى بتوافق كبير حتى من قبل منظمات المجتمع ‏المدني ولدى الرباعي الراعي للحوار (اتحاد الشغل الأعراف المحامين ‏الرابطة …)، بل إنه لا يعترض عليه أي طرف سياسي في الداخل التونسي ‏وخاصة من القوى الممثلة والرئيسية في المجلس الجديد بما فيها التحالف اليساري ‏المعروف باسم الجبهة الشعبية باعتبار أنها ساندت الزبيدي ليكون رئيسا لحكومة ‏التكنوقراط سنة 2013، ولم يعترض عليه يومها سوى الرئيس المرزوقي بل إنه ‏استقال من وزارة الدفاع على خلفية توتر العلاقة معه في إدارة عدد من الملفات ‏التي لها علاقة بوزارة الدفاع وتحديدا بالمؤسسة العسكرية. ‏
‏ولد عبد الكريم الزبيدي في 25 حزيران/ يونيو 1950 بمدينة‎ ‎رجيش‎ ‎من ولاية ‏المهدية (الساحل والوسط التونسي) وقد زاول دراسته في مدينة سوسة حيث ‏تحصل على شهادة البكالوريا ليلتحق بكلية الطب بتونس ثم تحول إلى‎ ‎فرنسا‎ ‎ ليدرس بجامعة «كلود برنار» بمدينة ليون وحصل على دبلوم الدراسات والبحوث ‏في «البيولوجيا البشرية» ودبلوم الدراسات المعمقة في «الفيزيولوجيا البشرية» ‏والأستاذية في العلوم الصيدلانية البشرية والأستاذية في «الفيزيولوجيا البشرية ‏والاستكشاف الوظيفي» وشهادة الدكتوراة في الطب. ‏
وشغل بعد ذلك منصب أستاذ مساعد بصفة أجنبي بكلية الطب «غرانش ‏بلانش» بليون وذلك من سنة 1976 إلى سنة 1978 فأستاذ مساعد استشفائي ‏جامعي بكلية الطب بسوسة من سنة 1978 إلى سنة 1981 فمنسقا لتكوين الفنيين ‏السامين للصحة من سنة 1981 إلى سنة 1988 بنفس الكلية قبل أن يصبح أستاذا ‏استشفائيا جامعيا محاضرا‎ من سنة 1982 إلى سنة 1986 فرئيسا لقسم العلوم الأساسية من سنة 1982 إلى ‏سنة 1989 في المؤسسة الجامعية ذاتها ‎.
كما عمل كأستاذ استشفائي جامعي بكلية الطب بسوسة منذ سنة 1987 فرئيس قسم ‏الاستكشاف الوظيفي بمستشفى «فرحات حشاد» بسوسة من 1990 إلى سنة ‏‏1999 قبل أن يكلف بمهمة في بعثات خبراء لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية ‏التابعة للأمم‎ ‎المتحدة‎ ‎منذ 1992 في مجال «التطبيقات الطبية للطاقة الذرية»، وذلك ‏في كل من الكاميرون والمغرب والسنغال وليبيا وتايلند والنيجر ومالي وكينيا ‏والسودان وجنوب أفريقيا‎.
وأصبح الزبيدي إثر ذلك رئيسا لقسم «الفيزيولوجيا والاستكشافات الفيزيولوجية» ‏بوزارة الصحة العمومية ثم رئيسا لجامعة الوسط من سنة 1995 إلى سنة 1999‏‎ .
ثم شغل منصب كاتب دولة لدى الوزير الأول مكلفا بالبحث العلمي والتكنولوجيا ‏من سنة 1999 إلى سنة 2000 فوزيرا للصحة سنة 2001 في حكومة الرئيس ‏المخلوع، ثم وزيرا للبحث العلمي والتكنولوجيا سنة 2002 قبل أن يصبح عميدا ‏لكلية الطب بسوسة من سنة 2005 إلى سنة 2008‏‎.
عبدالكريم الزبيدي عضو مؤسس ومنسق للتعليم بمدرسة الطب في ‏جيبوتي منذ سنة 2007 ورئيسا لمجلس إدارة مستشفى الرازي منذ سنة 2008 ‏وعضوا بالهيئة العليا للعلوم والتكنولوجيا لدى الوزير الأول منذ 2010 ورئيسا ‏للمجلس العلمي وللتوجيه بالقطب التكنولوجي بسوسة منذ سنة 2010‏‎.
وقد ألف أو أسهم في كتابة نحو 140 إصدار و300 مداخلة علمية كما أشرف على ‏‏40 أطروحة في الطب. ‎
ثم تولى وزارة الدفاع في حكومتي الغنوشي الأولى والثانية مباشرة بعد الثورة ‏وأيضا في حكومة الباجي قائد السبسي الانتقالية سنة 2011، وحكومة الترويكا ‏الأولى بقيادة حمادي الجبالي ليغادر الوزارة والحكومة في حكومة الترويكا الثانية ‏في آذار/مارس 2013 . ‏

علي عبداللطيف اللافي