< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

إحالة ضباط إلى المحكمة بتهمة الخيانة في اجتياح «داعش» للموصل

بغداد ـ «القدس العربي»: أكدت لجنة الأمن والدفاع النيابية، خبر إحالة قائد عمليات نينوى السابق الفريق الركن مهدي الغراوي، وعدد من القيادات العسكرية إلى المحكمة العسكرية بتهمة الخيانة العظمى، في وقت حذرت فيه كتلة القانون من زج اسم نوري المالكي في التحقيقات رغم أنه كان القائد العام للقوات المسلحة.
وقال عضو اللجنة، النائب شاخه وان عبدالله في تصريح صحافي، إن «اللجنة التحقيقية المكلفة بالكشف عن أسباب سقوط محافظة نينوى بيد تنظيم (داعش) قررت احالة قائد عمليات نينوى الفريق الركن مهدي الغراوي إلى المحكمة العسكرية بتهمة الخيانة العظمى للبلد». واشار عبدالله إلى أنه «سيتم محاسبة جميع المقصرين في أداء واجباتهم وإحالتهم إلى المحاكم العسكرية لمحاسبتهم على وفق العقوبات والقوانين العسكرية».
و أكد عضو اللجنة النائب ماجد الغراوي أن رئاسة البرلمان أصدرت قراراً بإضافة نواب من نينوى إلى اللجنة، فيما اتهم بعض السياسيين بمحاولة تعطيل عمل اللجنة.
وقال في تصريحات صحافية إن «رئاسة مجلس النواب أصدرت قراراً بتوسيع عمل اللجنة الخاصة بمعرفة أسباب سقوط الموصل وإضافة نواب من محافظة نينوى إلى اللجنة ليصبح عدد أعضاء اللجنة 19 عضواً». وأضاف أن «اللجنة اجرت تحقيقاً مع القيادات العسكرية وسوف تستدعي كبار القادة في المؤسسة العسكرية ومسؤولين محليين في مجلس المحافظة للتحقيق بسقوط الموصل»، لافتاً إلى انه «في حال الانتهاء من التحقيقات ستقوم اللجنة برفع التوصيات إلى رئاسة المجلس».
وفي السياق نفسه نشرت وسائل اعلام عراقية تحذير ائتلاف دولة القانون، لجنة التحقيق النيابية في ملابسات سقوط مدينة الموصل، من إيراد اسم نوري المالكي او الإشارة إلى مسؤوليته باعتباره القائد العام للقوات المسلحة، والاقتصار على القادة العسكريين فقط.
وذكرت مصادر سياسية ومعلومات مسربة من سياسيين، ان نواباً من ائتلاف دولة القانون بينهم حسن السنيد حذروا أعضاء في لجنة الأمن والدفاع النيابية الذين يتولون التحقيق عن سقوط مدينة الموصل وانهيار القوات العسكرية فيها قبل تدفق مسلحي تنظيم داعش عليها من مغبة إيراد اسم نوري المالكي او مجرد الإشارة إلى مسؤوليته باعتباره القائد العام للقوات المسلحة.
وكان مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان قد أعلن أنه حذر رئيس الوزراء العراقي السابق المالكي من مخاوف تشكيل داعش وتهديداتها وتحركاتها في مناطق غربي محافظة نينوى ومدينة الموصل، وقد تم إعلامه بأن إقليم كردستان على استعداد للقيام بعملية مشتركة تساعد فيها القوات العراقية لصد الإرهابيين وإيقاف نموهم وتزايد قوتهم في تلك المناطق، لكنه لم يأخذ تلك التحذيرات على محمل الجد ولم يأبه بها.