< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

حبس الناشط المصري البارز دومة 3 سنوات بتهمة “إهانة” هيئة المحكمة

e3ea6a89-ebe6-4e79-aa07-6f9528b236b8_16x9_600x338

 القاهرة - الأناضول – قضت محكمة مصرية، الثلاثاء، بحبس الناشط أحمد دومة 3 سنوات بتهمة “إهانة هيئة المحكمة”، على هامش محاكمته في القضية المعروفة إعلاميا بـ”أحداث مجلس الوزراء”، حسب مصدر قضائي.

وأوضح المصدر القضائي، الذي فضل عدم الكشف عن هويته، أن محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة (شرقي القاهرة) “قضت بحبس دومة لمدة 3 سنوات وغرامة 10 آلاف جنيه (نحو 1428 دولار أمريكي) لإهانة هيئة المحكمة، خلال محاكمته في القضية المعروفة إعلاميا بـ(أحداث مجلس الوزراء)”، فيما أجلت القضية المتهم فيها الناشط البارز(محبوس) و268 شخصا آخرين (مطلق سراحهم على ذمة القضية)، إلى 4 فبراير/ شباك المقبل، على حد قوله.

ودارت مشادة حادة بين الناشط المصري أحمد دومة، الذي سمح له بالخروج من القفص، وبين هيئة المحكمة، عندما قال دومة إن المحكمة “مارست إجراءات تأديبية مخالفة للقانون بإحالتها بعض أعضاء هيئة الدفاع عنه، للنيابة”، واصفاً الأمر بأنه بمثابة “تهديد للدفاع″، وهو ما عدته المحكمة “إهانة” لها.

وفي جلسة 12 نوفمبر/تشرين الأول، أحالت المحكمة محامي دومة الناشط الحقوقي البارز خالد علي للتحقيق بعد مشادة مع هيئة المحكمة.

يذكر أن الـ269 متهما يواجهون اتهامات بـ”إضرام النيران والشغب أمام مباني مجلس الوزراء وغرفتي البرلمان والمجمع العلمي (وسط القاهرة)”، وهو ما ينفيه المتهمون.

ويقضي دومة، المعارض للرئيس الأسبق محمد مرسي، وكذلك السلطات الحالية، حكما بالحبس 3 سنوات في قضية أخرى بتهمة “خرق” قانون التظاهر، الذي يشترط الحصول على موافقة مسبقة من السلطات قبل تنظيم أي فاعلية احتجاجية.

وشهد محيط مجلس الوزراء، وسط القاهرة، في ديسمبر/ كانون الأول 2011 أعمال عنف، على خلفية توقيف قوات الأمن المكلفة بتأمين المجلس شابًا من المعتصمين أمام المجلس في ذلك الوقت احتجاجًا على تعيين كمال الجنزوري، رئيسا للوزراء حينها، والاعتداء عليه بالضرب قبل أن تطلق سراحه، لتندلع بعد ذلك اشتباكات بين المعتصمين وقوات الأمن.

وفي أكتوبر/ تشرين الأول 2012، أصدر الرئيس (آنذاك) محمد مرسي عفوا رئاسيا عن بعض المتهمين في تلك القضية، وبينهم دومة، إلا أن السلطات عادت وقررت في منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي مراجعة كافة قرارات العفو التي أصدرها مرسي، خلال العام الذي حكم فيه البلاد، لتعاد المحاكمة في القضية.

ودومة سجن أكثر من 18 مرّة في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك والمجلس العسكري، الذي أدار الفترة الانتقالية بعد مبارك، لمشاركته في فعاليات احتجاجية، وهو عضو مؤسس في أغلب الحركات الاحتجاجيّة والمعارضة منذ 2004.