< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

اليمن: عشرات القتلى والجرحى في مواجهات عنيفة بين ميليشيا الحوثيين ورجال القبائل في «أرحب»

صنعاء ـ «القدس العربي»: أكدت مصادر قبلية سقوط عشرات القتلى والجرحى من المسلحين الحوثيين في مواجهات عنيفة مع رجال القبائل المسلحين في منطقة أرحب القبلية، 35 كيلو متر شمال شرق العاصمة صنعاء.
وعلمت (القدس العربي) من مصدر قبلي مقتل أكثر من 40 مسلحا حوثيا وإصابة آخرين في مواجهات اندلعت بين الجانبين والتي جاءت كردة فعل على اختطاف المسلحين الحوثيين لنحو 44 شخصا خلال أقل من أسبوع من أبناء منطقة أرحب القبلية، بذريعة انتماءهم لتنظيم القاعدة، وتدمير ثلاثة منازل للشيخ القبلي يحيى تقي الكروب في منطقة عزلة شاكر في قبيلة أرحب.
وأوضح أن «هذه الأعمال العدوانية والانتقامية التي يقوم بها المسلحون الحوثيون ضد رجال القبائل في قبيلة أرحب استفزت رجال القبائل والذين هبّوا بقوة وتحركوا بشكل موحّد للثأر لكرامتهم القبلية التي انتهكت من قبل المسلحين الحوثيين الذين لم يراعوا الأعراف القبلية ولا القيم الدينية وقاموا بانتهاك حرمات البيوت».
واشارت إلى قيام رجال القبائل المسلحين بهجوم مفاجئ ضد المسلحين الحوثيين أعقبه اشتباكات مسلحة بين الجانبين أسفر عن سقوط هذا العدد الكبير من القتلى والجرحى في صفوف المسلحين الحوثيين، وسقوط بعض رجال القبائل لم يتم الكشف عن أعداد الضحايا من جانبهم.
وأسفرت هذه المواجهات المسلحة التي تعتبر الأعنف بين الجانبين إلى ارتفاع حالة التوتر العسكري بينهما وخروجها عن السيطرة واحتمال توسع نطاقها إلى أبعد مدى وربما تكون الشرارة التي قد تشعل حربا شعواء في قبيلة أرحب ضد المسلحين الحوثيين، لرفض التواجد الحوثي في منطقتهم القبلية وتدشين حرب المقاومة ضد الحوثيين بشكل عام في اليمن في ظل التذمر الذي يتسع كل يوم بسبب الانتهاكات الانسانية التي يرتكبها المسلحون ضد خصومهم وضد المدنيين في المناطق التي يقتحمونها ويستولون عليها بقوة السلاح.
وكان المسلحون الحوثيون اجتاحوا منطقة أرحب القبلية الأسبوع الماضي بعد مقاومة محدودة من قبل رجال القبائل، والذي واكبه عمليات انتقامية عنيفة من قبل المسلحين الحوثيين وتفجير ثلاث مدارس لتعليم القرآن، وأكثر من 10 منازل تابعة لبعض مشائخ قبيلة أرحب و3 مقار حزبية تابعة لحزب الاصلاح الذي يعد الخصم اللدود للحوثيين، بالاضافة الى اقتحام 63 منزلاً لمواطنين عاديين، وفتشوها تفتيشا دقيقا بذريعة البحث عن أسلحة ومطلوبين لجماعة الحوثي.
في غضون ذلك أعلن المركز الحقوقي (المرصد الأورومتوسطي) لحقوق الإنسان ان مسلحي جماعة الحوثي ارتكبت 4531 انتهاكاً ضد حقوق الانسان في المناطق التي اجتاحوها شمال وغرب العاصمة صنعاء، منذ 16 أيلول/سبتمبر حتى 10 تشرين أول/أكتوبر الماضي.
وأوضح تقرير لهذا المرصد سقط 733 قتيلاً منذ بداية الاجتياح المسلح للعاصمة صنعاء، 652 قتيلاً منهم سقطوا خلال أسبوع من المواجهات المسلحة بين وحدات من الجيش النظامي وجماعة الحوثي في حين بلغ عدد المصابين منذ الاجتياح المسلح لصنعاء نحو 930 مصاباً، بإصابات متفاوتة، اصابة بعضهم خطيرة.
وأوضح المرصد الأورومتوسطي ان فريقه الحقوقي سجل ثلاث (جرائم تصفية) قام بها مسلحون حوثيون لجنود جرحى أثناء رقودهم للعلاج داخل مستشفى حكومي بصنعاء، فضلاً عن اختطاف عدد آخر من منازلهم بعد خروجهم وتماثلهم للشفاء.
وأضاف «وصلت حالات الاختطاف التي تم توثيقها إلى ما يزيد على 1000 حالة، اقتيد معظمهم إلى سجون داخل العاصمة وفي محافظتي صعدة وعمران، فيما تقدم عدد من الأهالي بشكاوى حول اختفاء أبنائهم خلال الفترة من 16 أيلول (سبتمبر) وحتى 10 أ تشرين أول، دون أن يعرفوا مصيرهم، ووصلت هذه الحالات إلى 215 حالة اختفاء قسري.
وأعلن عن رصده لأكثر من 50 حالة اعتداء وسيطرة على المؤسسات والممتلكات العامة ونحو 439 اعتداء على الممتلكات الخاصة و66 حالة انتهاك ضد الإعلام المحلي والدولي في اليمن خلال الشهر الأول من دخول الحوثيين للعاصمة صنعاء، وتعرض 37 صحافياً وإعلامياً للاعتداء الجسدي و22 انتهاكاً ضد مؤسسات المجتمع المدني بين عمليات اقتحام وتفتيش ونهب وقصف عشوائي.
واسفرت الانتهاكات الحقوقية التي يرتكبها المسلحون الحوثيون ضد المدنيين في المناطق التي يقتحمونها ويسيطرون عليها إلى ارتفاع وتيرة الاستياء من تصرفاتهم وخلق ردة فعل مجتمعية ضدهم ومزاج شعبي عام رافض لعملياتهم العسكرية ولتصرفاتهم غير المقبولة.
إلى ذلك، واستجابة للدعوات الشبابية للخروج في مسيرة ضد وجود المليشيات المسلحة التابعه لجماعة الحوثي، والمتخذه من قاعدة الفرقة الاولى مقرا لها وهي القاعده التي تحولت بقرار جمهوري الى حديقة عامة ولم تسلم للدولة، تجمع عدد من طلاب جامعة صنعاء امام بوابة الجامعة في ساحة التغيير للمطالبة برحيل مسلحي الحوثي عن العاصمة.
وقال محمد السعدي أحد شباب الثورة في تصريحات للقدس العربي «خرجنا في مسيرة سلمية من شباب وشابات وصحافيين وحقوقيين وتوجهنا الى بوابة الفرقة ونددنا بالوجود المسلح لمليشيات الحوثي وطالبنا بسرعة تسليم الفرقة الى امانة العاصمة».
وأضاف أنه وفي نهاية المسيرة وبعد قراءة البيان وانتهاء المسيرة وتحرك الناس بعيدا عن الفرقة وانشغال البعض في الادلاء بتصريحات الى بعض القنوات «هاجم مسلحون يتبعون جماعة الحوثي المسيرة واطلقوا الرصاص من الاسلحة الخفيفة واسلحة معدلة تعتبر متوسطة واعتقلوا الاستاذ في جامعة صنعاء شادي خضروف واقتادوه الى الفرقة، وبعدها تجمع الشباب مطالبين باخراجه وقد تم الافراج عنه ليلا بعد تعرضه للضرب المبرح والترويع والتهديد في حياته وحياة من يحب».
وقال السعدي هذا عمل اجرامي مرفوض وغير مقبول وعمل لا يمت للاعراف الانسانية والقانون ونحمل السلطات اولا ومكتب «انصار الله» المسؤلية عن اي تجاوزات للناشطين والحقوقين والمواطنين.

خالد الحمادي