< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

«هدى» يتسبب بحرائق وتطاير أسقف منازل في غزة

غزة ـ «القدس العربي»: تواصل فرق الإنقاذ في قطاع غزة إغاثة السكان المتضررين من المنخفض الجوي العميق «هدى» الذي يضرب المنطقة في هذه الأيام بعنف، خاصة بعد اندلاع حرائق في عدة منازل بسبب لجوء سكانها لوسائل بدائية بغرض الإضاءة والتدفئة، مع الانقطاع المتواصل للتيار الكهربائي غالبية ساعات اليوم.
وأعلن جهاز الدفاع المدني أن طواقمه تواصل إغاثة المواطنين والتخفيف عنهم من الآثار التي خلفها المنخفض الجوي في قطاع غزة.
وذكرت أطقم الدفاع المدني أنها سيطرت خلال الساعات الماضية على حريق نشب الليلة قبل الماضية في سوق البسطات في غزة، دون أن يخلِّف أية إصابات أو أضرار، إضافة إلى قيامها بمساعدة مواطنين سقط منزلهم الإسبستي في منطقة الزوايدة وسط القطاع على رؤوس أصحابه مما تسبب في سبع إصابات طفيفة.
وتمكنت فرق الدفاع المدني من نقل أحد سكان المنطقة الوسطى في غزة إلى المشفى إثر إصابة طفيفة بسبب حريق ناتج عن ماس كهربائي. ونقلت طواقم الدفاع المدني إصابتين للمستشفى من حي الزيتون جراء سقوط خزانات مياه على منزلهما من مبنى مرتفع مجاور.
وفي مدينة دير البلح أيضا سيطرت طواقم الدفاع المدني على حريق شبَّ في منزل أحد المواطنين بسبب شمعة، وتمكنت من إخماده دون وقوع أية إصابات بين قاطنيه، في الوقت ذاته الذي سيطر دفاع مدني محافظة غزة على حريق شبَّ في محل للتنجيد بشارع النفق نجمت عنه أضرار مادية.
وفي رفح سيطرت أطقم الدفاع المدني على سقف أحد المنازل مصنوع من الزينكو وقع من شدة الرياح دون إصابات، فيما تعاملت الأطقم مع أربع لوحات إعلانية حديدية سقطت في الشوارع.
وفي الشمال، أدت الرياح المصاحبة للمنخفض إلى خلع «زينكو» من سطح أحد المنازل ولم تقع أية إصابات نتيجة لذلك. كما سقط خزان مياه 500 لتر من أحد المنازل، بينما سقط حائط من الطابق الثالث لمنزل آخر ولم يخلّف الحادثان أية إصابات في صفوف المواطنين .
في السياق ذاته نفذت طواقم الدفاع المدني بمحافظات القطاع منذ بداية المنخفض عشرات المهمات، لإنقاذ السكان، بينها إزالة مخاطر من الطرق وإطفاء حرائق.
وكان جهاز الدفاع المدني في قطاع غزة قَدْ أعلن مواصلة استعداداته للتعامل مع  المنخفض الجوي الحالي، وأي كوارث قد تحدث نتيجة استمرار تساقط الأمطار وانقطاع التيار الكهربائي على القطاع. وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية في غزة إياد البزم قال إن وزارته استنفرت كافة أجهزتها وإداراتها لمواجهة تأثيرات المنخفض الجوي.
وطالب السكان باتخاذ كافة الاجراءات اللازمة لتفادي وقوع أي كوارث تلحق بالمواطنين، معلنا أن كافة أجهزة الوزارة جاهزة لمساندة جهاز الدفاع المدني.
وقد توقفت مطلع الأسبوع الماضي محطة كهرباء غزة عن العمل، بعد انتهاء فترة إعفاء الوقود من الضريبة، وهو ما أدى إلى عودة العمل ببرنامج وصل أربع ساعات، مقابل قطع غالبية ساعات اليوم، ما فاقم أزمة السكان.
وبسبب لجوء إحدى العائلات للإضاءة بالشموع، اندلع حريق في أحد منازل مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة، ما أدى إلى وفاة طفلين حرقا، وإصابة والدهما بحروق بالغة.
وبالغالب شرع سكان غزة المحاصرين على الاعتماد على وسائل بدائية في التدفئة والإنارة، منذ أزمة الكهرباء التي بدأت مع قصف إسرائيل للمحطة في العام 2006، ما أدى إلى حدوث العديد من الحرائق ومقتل عائلات بأكملها.
وكان التيار قبل الأزمة الحالية يصل السكان مدة ثماني ساعات وصل مقابل ثماني ساعات قطع على مدار ساعات اليوم.
وقبيل وصول المنخفض الحالي، حذر المهندس فتحي الشيخ خليل مدير نائب رئيس سلطة الطاقة، من عدم ضمان وصول الكهرباء لمنازل المواطنين في قطاع غزة لساعة واحدة متواصلة خلال أيام المنخفض، لانخفاض درجات الحرارة وسرعة الرياح. وأشار إلى أن الرياح قد تؤدي لقطع بعض خطوط  الكهرباء في عدة أماكن ، وأن إصلاحها قد يستغرق وقتا طويلا نتيجة استمرار هذا المنخفض.

 أشرف الهور