< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

الحكومة الفلسطينية تدين القرصنة الإسرائيلية… وتطالب بشبكة الأمان المالية العربية… وعدم الخضوع للضغوط

 رام الله ـ «القدس العربي»: أكدت الحكومة الفلسطينية خلال جلستها الأسبوعية برئاسة رامي الحمدالله في رام الله أن الشعب الفلسطيني لن يخضع لابتزاز الحكومة الإسرائيلية، ولن تنال العقوبات التي تلوح بها مفتونة بغرورها وهمجيتها العسكرية من التنازل عن كرامته الوطنية، وعن عزيمته وإرادته وإصراره على انتزاع حقوقه المشروعة أسوةً بباقي أحرار العالم.
 وأدان المجلس تجميد إسرائيل عائدات الضرائب الفلسطينية، مؤكداً أن هذه الأموال هي أموال فلسطينية، وهي ليست منّة من إسرائيل، وإنما تقوم بجبايتها نيابة عن السلطة الوطنية مقابل ما نسبته 3%، وأن سياسة احتجاز الاموال التي اتبعتها الحكومة الإسرائيلية مرات عديدة، ورفضها إطلاع الجانب الفلسطيني على تفاصيل ما يتم اقتطاعه من هذه العائدات، ما هو إلا قرصنة، وأن السلطة الوطنية ستتوجه إلى المؤسسات الدولية للمطالبة باتخاذ إجراءات ملزمة وعاجلة تجاه الحملات والممارسات الإسرائيلية العنصرية، ولإجبار إسرائيل على وقف استيلائها على مقدرات الشعب الفلسطيني وأرضه وموارده المالية والطبيعية، ولإخضاعها لقواعد القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية.
ودعت الحكومة الدول العربية إلى سرعة تحمل مسؤولياتها، وتقديم شبكة الأمان المالية التي أقرتها القمم العربية بعد قرار الحكومة الإسرائيلية باحتجاز وتجميد تحويل الأموال الفلسطينية. كما دعتها والدول المانحة الأخرى إلى سرعة تقديم ما التزمت به خلال مؤتمر إعادة إعمار قطاع غزة الذي عقد في القاهرة في تشرين الاول/ اكتوبر الماضي.
 وأدان المجلس قرار رئيس وزراء الاحتلال ووزير أمنه تحويل 70 مليون شيكل لصالح توسيع مستوطنة «بيت إيل» في منطقة رام الله، لبناء 300 وحدة استيطانية إضافية، في تحد صارخ للإرادة الدولية، مما يتطلب محاسبة إسرائيل ووضعها تحت مساءلة القانون الدولي. وشدد المجلس على أن إرهاب الدولة المنظم الذي تمارسه حكومة الإحتلال، يتطلب منا التمسك الحازم بوحدة شعبنا، وتضافر كل الجهود لمواجهة الاحتلال، وإفشال مخططاته الهادفة للنيل من وحدتنا الوطنية، والعبث بوضعنا الداخلي، ويستدعي منا الارتقاء بمستوى أدائنا الوطني إلى أعلى درجة ممكنة، والالتزام بشرعية منظمة التحرير ووحدانية تمثيلها للشعب الفلسطيني، وتحقيق رؤية فلسطينية فعالة ومؤثرة تدعم الجهود الوطنية والنضالية لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأرضنا، والتخلص من الاستيطان، وتحرير الأسرى، وإنجاز حقوق شعبنا في الحرية والإستقلال وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشريف.
وكان رئيس الوزراء قد استهل الجلسة باطلاع الوزراء على نتائج زيارته للمملكة العربية السعودية، حيث تم بحث أخر التطورات السياسية، وسبل توفير الدعم لعملية إعادة الإعمار، كما تم إطلاع المسؤولين السعوديين على جهود الحكومة في إنهاء تداعيات الانقسام، وتوحيد المؤسسات الحكومية الفلسطينية، وعلى جهود الحكومة في عملية إعادة الإعمار والصعوبات التي تواجهها في هذا المجال.
وبحث الحمدالله ايضا سبل دعم مدينة القدس وخاصة في قطاعي التعليم والصحة، وسبل تعزيز صمود المواطنين المقدسيين. وأشار رئيس الوزراء إلى أن ولي العهد السعودي سلمان بن عبد العزيز أكد دعم الرياض للحكومة الفلسطينية، وعلى استمرار دعم المملكة لصمود الفلسطينيين على أرضهم، وعلى ان المملكة ستقوم خلال الفترة المقبلة بتقديم الدعم لمشاريع إعادة الإعمار، بما يعمل على تسريع العملية، ويلبي احتياجات المواطنين الفلسطينيين.
وناقشت الحكومة تقريرا حول زيارة الوفد الوزاري ورؤساء المؤسسات الحكومية إلى قطاع غزة للإطلاع على سير عملية إعادة الإعمار، ومدى التقدم في معالجة آثار الانقسام، وإعادة توحيد مؤسسات دولة فلسطين.
وأكد رئيس الوزراء من جديد أن الحكومة لن تتخلى عن مسؤولياتها الوطنية، وبذل أقصى الجهود لتخفيف معاناة المواطنين في قطاع غزة، داعياً إلى تكاتف الجهود والتعاون وتوفير الأجواء الملائمة لتمكين حكومة الوفاق الوطني من القيام بدورها وتسهيل عملها لدفع عملية توحيد المؤسسات وجهود إعادة الإعمار إلى الأمام، مشدداً على أهمية دور القطاع الخاص في عملية إعادة الإعمار، وخلق فرص عمل للحد من البطالة، وللنهوض بالقطاعات الاقتصادية المختلفة.
 واشار المجلس الوزاري. في بيان له  أنه لا صحة لما تناقله بعض مسؤولي حركة حماس حول تخصيص الأموال القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة، لدعم ميزانية السلطة الوطنية الفلسطنية، مؤكداً أن أموال عملية إعادة إعمار قطاع غزة سيتم تخصيصها لهذا الغرض فقط. وأشار إلى أنه قد تم استلام مبلغ 25 مليون دولار فقط يوم أمس، وأن هذا المبلغ سيتم تخصيصه بالكامل للأغراض المحددة في خطة إعادة الإعمار التي أقرتها الحكومة.
 ودعا المجلس إلى تفعيل غرف الطوارئ في كافة المحافظات والبلديات وإلى اتخاذ كافة الإجراءات لمواجهة المنخفض الجوي المتوقع، كما دعا المواطنين إلى اتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر ومراعاة شروط السلامة العامة.

فادي أبو سعدى