< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

إدانة دولية واسعة للهجوم “الارهابي” غير المسبوق على صحيفة فرنسية ساخرة

موقع الهجوم أمام مقر صحيفة شارلي ايبدو في باريس

موقع الهجوم أمام مقر صحيفة شارلي ايبدو في باريس

لندن- (أ ف ب): اعرب عدد كبير من قادة الدول عن ادانتهم الشديدة للهجوم “الارهابي” و”البربري” الاربعاء على مقر الصحيفة الاسبوعية شارلي ايبدو الساخرة في باريس ما أدى إلى مقتل 12 شخصا على الاقل، مع ترجيح فرضية ضلوع اسلاميين متشددين بالهجوم.

وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون اول المنددين بالهجوم “الارهابي الشنيع″ معبرا عن تضامنه مع فرنسا في معركتها ضد الارهاب.

وقال كاميرون على حسابه في تويتر ان “الجرائم التي ارتكبت في باريس شنيعة. ونحن نقف الى جانب الشعب الفرنسي في معركته ضد الارهاب ومن أجل الدفاع عن حرية الصحافة”.

كما دان الرئيس الاميركي باراك اوباما الهجوم الذي وصفه بانه “ارهابي”.

وقال أوباما “نحن على اتصال بالمسؤولين الفرنسيين، وقد اوعزت الى ادارتي بتقديم المساعدة المطلوبة لاحضار الارهابيين امام العدالة”.

وقد ندد البيت الابيض “باشد العبارات” بالهجوم مؤكدا “التضامن مع عائلات الذين قتلوا او جرحوا في هذا الهجوم”.

وقد اوقع الهجوم برشاش وقاذفة صواريخ شنه ما لا يقل عن مسلحين ملثمين اثنين على مقر صحيفة شارلي ايبدو 12 قتيلا بينهم شرطيان، على ما افاد مصدر قريب من التحقيق، في عملية غير مسبوقة ضد وسيلة اعلام في فرنسا.

وبين القتلى اشهر رسامي الكاريكاتور في الاسبوعية الساخرة هم شارب وكابو وولينسكي وتينوس.

والاعتداء هو الأكثر دموية في فرنسا منذ 40 عاما على الاقل.

ونقل مصدر في الشرطة الفرنسية عن شهود عيان ان منفذي الهجوم هتفوا “انتقمنا للرسول!”.

وفي تسجيل فيديو للهجوم التقطه رجل لجأ الى سطح بناء ووضعه على الانترنت موقع فرانس تلفزيون العام يسمع رجل يهتف “الله اكبر الله اكبر” بين عدة عيارات نارية.

وفي القاهرة، دان الازهر الهجوم “الاجرامي” مؤكدا ان “الاسلام يرفض اي اعمال عنف” بينما اعلنت الجامعة العربية انها “تندد بشدة بهذا الهجوم الارهابي”.

من جهته، بعث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين برسالة تعزية الى هولاند يدين فيها ب”حزم” الهجوم “الارهابي”.

وقال المتحدث باسمه ديمتري بيسكوف ان “موسكو تدين بحزم الارهاب بجميع اشكاله. ونظرا للحادث الماسوي في باريس، يقدم الرئيس بوتين تعازيه الحارة الى عائلات الضحايا وكافة الشعب الفرنسي”.

بدورها، نددت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل في رسالة تعزية الى الرئيس الفرنسي بالهجوم ووصفته بانه “حقير”.

وقالت ميركل “اصبت بالصدمة فور معرفتي بالهجوم الحقير على الصحيفة في باريس″ مضيفة “اود ان اعرب لك ولمواطنيك في هذه الساعة من المعاناة عن تعاطف الشعب الالماني وحزني شخصيا كما اقدم تعازي لعائلات الضحايا”.

وفي كندا، ندد رئيس الوزراء ستيفن هاربر بالهجوم “الارهابي البربري” وكتب على حسابه في تويتر “لقد روعني هذا العمل الارهابي البربري”، مضيفا ” ان “افكار الكنديين وصلواتهم هي مع الضحايا وعائلاتهم”.

كما ندد رئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر بالهجوم “البربري الذي لا يطاق”.

وقال في بيان “اصبت بالصدمة جراء الهجوم الوحشي وغير الانساني على مقر شارلي ايبدو. انه عمل بربري لا يطاف”.

ووصفت مدريد الهجوم بانه “عمل ارهابي جبان وخسيس″.

واعربت الحكومة عن “تعازيها باسم الشعب الاسباني وادانتها الشديدة” مشيرة الى “دفاعها اليوم اكثر من اي وقت مضى عن حرية الصحافة”.

وفي فرنسا، دان المجلس الفرنسي للديانة الاسلامية الهجوم واكد “باسم المسلمين في فرنسا” انه عمل “بربري بالغ الخطورة وهجوم على الديموقراطية وحرية الصحافة”.

وفي بيان منفصل ندد اتحاد المنظمات الاسلامية في فرنسا القريب من جماعة الاخوان المسلمين ب”اشد العبارات بالهجوم المجرم وعمليات القتل المرعبة”.

بدوره، قال الحاخام الاكبر للطائفة اليهودية حاييم كورسية لفرانس برس انه “وقت الحزن يجب ان نجتمع كلنا”.

واضاف “نحن بحاجة في هذا الوقت الى الوحدة الوطنية وان ندافع عن الحريات وضمنها حرية التعبير (…) بعدها يجب ان يكون هناك رد قوي من الحكومة كونها القوة الشرعية التي يجب ان تسيطر على العنف في مجتمع ديموقراطي”.

كما ادانت الطبقة السياسية في فرنسا بكافة اطيافها الهجوم.

وقد قرر رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس رفع مستوى الانذار في باريس وضواحيها الى الحد الاقصى اي “انذار بوقوع هجمات”.

من جانب اخر، اعلنت رئاسة الحكومة الفرنسية استخدام “كل الوسائل” من اجل “كشف واعتقال” مهاجمي شارلي ايبدو مشيرة الى انها وضعت وسائل الاعلام والمحلات التجارية الكبرى ووسائل النقل تحت “حماية مشددة”.

وكانت الاسبوعية الساخرة تلقت عدة تهديدات في السابق منذ ان نشرت رسوما كاريكاتورية تتعلق بالنبي محمد عام 2006.

وفي تشرين الثاني/ نوفمبر 2011 احرق مقر الصحيفة في ما اعتبرته الحكومة الفرنسية انذاك “اعتداء”.

وبدون أن يعرف ما اذا كان الامر على ارتباط بالهجوم، عنونت شارلي ايبدو عددها الاخير الصادر الاربعاء “توقعات المنجم ويليبك: في العام 2015 افقد اسناني… وفي 2022 اصوم شهر رمضان!” تزامنا مع صدور رواية الكاتب ميشال ويليبك المثيرة للجدل “سوميسيون” (الاستسلام) عن اسلمة المجتمع الفرنسي.

وتبدأ قصة “الاستسلام” عام 2022 مع انتهاء الولاية الرئاسية الثانية للرئيس الاشتراكي فرنسوا هولاند في فرنسا مشرذمة ومنقسمة على نفسها، مع فوز محمد بن عباس زعيم حزب “الاخوية الاسلامية” (من ابتكار المؤلف) على زعيمة الجبهة الوطنية مارين لوبن في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية، بعد حصوله على دعم أحزاب يسارية ويمينية على السواء.