< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

كيري يلتقي كبير المفاوضين الفلسطينيين في لندن

Kerry

لندن – (أ ف ب) – يلتقي وزير الخارجية الاميركي جون كيري الثلاثاء في لندن، بكبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات سعيا لتفادي ازمة دبلوماسية حول المسعى الفلسطيني لدى الامم المتحدة للحصول على انسحاب اسرائيلي من الاراضي المحتلة في غضون سنتين.

وسيسعى كيري الى اقناع الفلسطينيين بعدم تقديم مشروع قرار في مجلس الامن التابع للامم المتحدة لتحديد جدول زمني لانسحاب اسرائيل من الاراضي الفلسطينية المحتلة منذ العام 1967.

وسيلتقي الوزير الاميركي ايضا الامين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي وممثل الرباعية الدولية توني بلير.

وفي الضفة الغربية المحتلة، قتل الجيش الاسرائيلي ليل الاثنين الثلاثاء شابا فلسطينيا في مخيم قلنديا للاجئين قرب رام الله.

واكد المحلل السياسي الفلسطيني عبد المجيد سويلم انه “لم يبق امام القيادة الفلسطينية سوى مجلس الامن”.

وراى جورج جقمان وهو محاضر في جامعة بيرزيت ان “القيادة الفلسطينية مضطرة للذهاب الى مجلس الامن كخطوة بديلة عن خطوات اخرى يطالب بها الشارع الفلسطيني، مثل وقف التنسيق الامني مع الجانب الاسرائيلي”.

وكان وزير الخارجية الاميركي قد التقى الاثنين في روما رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو لثلاث ساعات تقريبا.

وقال نتانياهو بعد لقائه كيري في بيان ان “محاولات الفلسطينيين وعدد من الدول الاوروبية بفرض شروط على اسرائيل لن تؤدي الا الى تدهور الوضع الاقليمي وستضع اسرائيل في خطر”.

واضاف “ولذلك، سنعارض هذا بشدة”.

ووصل كيري الى لندن في وقت متأخر من مساء الاثنين بعد توقف لساعتين في مطار اورلي بباريس للقاء نظراءه الفرنسي لوران فابيوس والبريطاني فيليب هاموند والالماني فرانك-والتر شتاينماير.

وقررت القيادة الفلسطينية مساء الاحد التوجه الى مجلس الامن الدولي لطلب التصويت على مشروع قرار لانهاء الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية منذ العام 1967.

لكن هذه المبادرة قد تصطدم بفيتو اميركي اذ ان واشنطن تعارض اي اجراء احادي الجانب من جانب الفلسطينيين يهدف الى الحصول من الامم المتحدة على اعتراف بدولتهم، معتبرة انه ينبغي ان يأتي ثمرة مفاوضات سلام.

وبدأت فرنسا منذ اسابيع مشاورات مع لندن وبرلين ثم واشنطن وعمان لاعداد نص توافقي يحصل على تاييد اعضاء مجلس الامن ال 15.

وسيدعو مشروع القرار الى استئناف سريع للمفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية المتوقفة منذ الربيع، على قواعد اساسية مثل التعايش السلمي بين دولة فلسطينية واسرائيل لكن دون تحديد تاريخ لانسحاب الاحتلال الاسرائيلي من الاراضي الفلسطينية.

وتقول مصادر دبلوماسية ان باريس تسعى الى عدم ترك واشنطن تتحرك وحيدة في هذا الملف.

وقد ابدى الاميركيون تشككا حتى الان حيال هذه المبادرة الفرنسية.

ولم تقرر الولايات المتحدة بعد ما اذا كانت ستؤيد مشروع النص او ستستخدم حق النقض ضده كما قال مسؤولون اميركيون يرافقون كيري.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الاميركية ان “هناك بعض الامور التي لن ندعمها ابدا” دون الادلاء بمزيد من التفاصيل.

وصرح وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الاثنين قبيل اجتماعه بنظرائه الالماني والبريطاني والاميركي، ان فرنسا تسعى للتوصل الى “حل يجمع″ في اطار الحراك الدبلوماسي داخل الامم المتحدة بشأن النزاع الفلسطيني الاسرائيلي.

واوضح لوكالة فرانس برس “اذا قدم الفلسطينيون (الى مجلس الامن الدولي) النص الذي بين ايديهم فان الاميركيين اعلنوا انهم سيستخدمون الفيتو ضده. وبالتالي فان هذا القرار لن يقبل، كما ستكون هناك على الارجح اجراءات رد فعل من الجانب الفلسطيني”.

واضاف “ان ما نريده نحن هو التوصل الى حل يجمع″ مختلف الاطراف.

وكان نتانياهو رفض الاحد مرة اخرى في شكل قاطع فكرة انسحاب اسرائيل من الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتين في غضون عامين.

وقال نتانياهو “نقف امام احتمال شن هجوم سياسي علينا لمحاولة اجبارنا على الانسحاب الى خطوط عام 1967 خلال سنتين وذلك من خلال قرارات في الامم المتحدة”.

وبحسب نتانياهو فان قيام اسرائيل بذلك سيؤدي الى “وصول الاسلام المتطرف الى ضواحي تل ابيب والى قلب القدس″. واضاف “لن نسمح بذلك، سنتصدى لهذا الحراك بشكل مسؤول وحازم”.