< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

سلامة الغذاء في لبنان تبقى في الأولويات وسط اشتباك بين وزيري الصحة والصناعة

بيروت – «القدس العربي»: ما زالت الحملة التي أطلقها وزير الصحة وائل أبو فاعور من أجل تأمين سلامة الغذاء تشغل لبنان والرأي العام بعدما تمّ إقفال أكثر من معمل ألبان وأجبان وأكثر من مسلخ للأبقار وتمّ التشهير بأكثر من مطعم وسوبرماركت لا تطابق المواصفات الضرورية لسلامة الغذاء. وبدا أن المحاولات لوقف حملة وزير الصحة باءت بالفشل فحاول أصحاب المؤسسات التكيّف مع الأمر ووضع ضوابط تؤمن سلامة الغذاء ومن بينها مبادرة أطلقها اتحاد غرف التجارة والصناعة في بيروت وتقضي بإنشاء «مركز للتدريب حول سلامة الغذاء».
غير أن هذا الأمر لم يمنع استمرار الاشتباك بين وزير الصحة وائل أبو فاعور المحسوب على رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط من جهة وبين وزير الصناعة المحسوب على حزب الله حسين الحاج حسن من جهة أخرى، حيث لا يتوقف الوزيران عن تبادل الرسائل حول أضرار هذه الحملة على القطاع الصناعي وإساءتها لسمعة لبنان.
وأعتبر وزير الصناعة «ان الوزير أبو فاعور لم يُرد الايجابية من حملته». وقال في إشارة إلى مركز التدريب حول سلامة الغذاء «ما نقوم به اليوم هو البناء، واستكمال الحملة على الأخطاء والجرم في سلامة الغذاء. ونؤكد أن محاربة الخطأ ستستمر ليكون ما نقوم به اليوم البديل الحقيقي للأخطاء الموجودة وليس الشائعة». ولفت إلى «أن لبنان يصدّر ما قيمته 400 مليون دولار من الصناعات الغذائية، والمرتجع منها لا يزيد على 1 في المئة سنوياً، لأسباب تتعلق بملصق التعريف وليس بسبب فساد في الصناعة» مشيراً إلى ان «صادراتنا هي إلى الأسواق الأوروبية والأمريكية واستراليا واليابان وهي الأكثر تطلباً بالنسبة إلى موضوع المواصفات والمعايير، علماً بأن تصديرنا إليها هو 60 في المئة من مجموع الصادرات الغذائية».
وتابع «سنلزم جميع المصانع بتدريب العاملين لديها في هذا المركز تحت طائلة عدم اعطائها تراخيص صناعية، وسنعمل على إصدار تعميم أو مرسوم بالتعاون مع الوزراء المعنيين يُمنع بموجبه أي مصنع أو مطعم أو فندق أو أي مؤسسة تتعاطى الغذاء، من العمل في حال لم يكن العاملون فيها خاضعين لدورة في المركز». وختم «هذا اليوم هو مفصلي ومحوري في التعامل بين القطاعين العام والخاص، لتصحيح ما شاب موضوع الغذاء من أخطاء وسلبيات، ولإبراز صورة لبنان الإيجابية والخلاقة وتعزيز الاقتصاد وسلامة الغذاء».
ولم يتأخر ردّ الوزير أبو فاعور فقال «إن الحفاظ على سلامة الغذاء يجب أن يكون جهداً مشتركاً من قبل الجميع حكومة ووزارات وقطاعاً خاصاً ومجتمعاً مدنياً. كما ان الحفاظ على سلامة الغذاء سيساهم في تحسين وضع المؤسسات اللبنانية ووضع الاقتصاد الوطني». وبعدما إعتبر أن المرتجع أو غير المرتجع من الصناعات المصدّرة لن يوقف عمل وزارة الصحة أوضح «أننا سنستمر في حملة التفتيش والرقابة، إلى أن نصل إلى ما يضمن سلامة المواطن والاقتصاد الجليّ». ودعا «إلى عدم تهديدنا بإقفال المصانع ونقل عملها إلى خارج لبنان» متسائلاً «هل سيسمحون لهذه المصانع بالعمل في الخارج بشروط لا تطابق المواصفات؟» مضيفاً «وإذا تم كشف أسماء مؤسسات مخالفة في مجال سلامة الغذاء، هذا لا يعني ان كل المصانع والمؤسسات اللبنانية غير سليمة».
وفي محاولة توفيقية بين حملة أبو فاعور والحرص على الاقتصاد الوطني، سعى رئيس الهيئات الاقتصادية الوزير السابق عدنان القصار إلى الربط بين الواقع الذي تمرّ به البلاد وبين الحرص على إنجاح حملة وزير الصحة، لكنه لم يتوانَ عن التحذير «من مغبّة ما قد يواجهه الاقتصاد اللبناني من تحديات جديدة، لذا فإن الحكمة تستدعي الاستمرار في معالجة هذا الموضوع بشكل واقعي وعقلاني، بحيث لا يؤثّر ذلك على سمعة المؤسسات المعنية في لبنان والخارج».
وكان اتحاد الغرف اللبنانية برئاسة محمد شقير أطلق «مركز التدريب حول سلامة الغذاء» في مؤتمر صحافي عُقد في مقرّ غرفة بيروت وجبل لبنان، بمشاركة وزراء الصحة وائل أبو فاعور، والصناعة حسين الحاج حسن، والاقتصاد والتجارة ألان حكيم، والبيئة محمد المشنوق، ورئيس الهيئات الاقتصادية الوزير السابق عدنان القصار، ورئيس «الجمعية اللبنانية لتراخيص الامتياز» شارل عربيد، بحضور ممثلين عن وزير الزراعة أكرم شهيّب والسياحة ميشال فرعون، وعدد كبير من الشخصيات الرسمية ورؤساء وأعضاء الهيئات الاقتصادية ورؤساء وأعضاء النقابات المعنية بموضوع الغذاء.
ويتولى مركز التدريب إعداد دورات تدريبية مجانية، مبنيّة على المواصفات الدولية التي تتناسب مع حاجات المطاعم ومراكز التخزين والتوزيع والمتاجر الكبرى والأفران والمؤسسات الصغرى، ويقوم البرنامج بالتدريب على قواعد سلامة الغذاء والسبل الملائمة للتعامل مع الأغذية، بما يتوافق مع توجيهات دستور الغذاء العالمي Codex Alimentarius وإرشادات سلامة الغذاء البريطانية.
كما يقدّم المركز مستويين من التدريب : Level 2 & Level 1 الأول يتضمن معلومات عامة حول أسس سلامة الغذاء، ويكون بمثابة مدخل للتوعية. أما الثاني وهو الأكثر تخصصاً فيتضمّن المبادىء التطبيقية الأساسية التي يحتاج إليها كل العاملين في هذا القطاع. ويؤمّن المركز مستلزمات التدريب، وفق مناهج علمية تترجم في كتيّب «المبادئ الأساسية لسلامة الغذاء» كمرجع صالح يمكن للمتدربين العودة إليه باستمرار. كما يخضع المتدرّب في نهاية الدورة لامتحان يؤهّله الحصول على شهادة. ويتولى الدورات مدرّبون لديهم خبرة عالية، تشرف عليهم «شركة GWR للإستشارات» وشركة Boecker المتخصصتين والحائزتين على ثقة المعنيين كافة.

سعد الياس