< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

فرنسا: جدل حول دفع الحكومة فدية لتحرير رهينة في الخارج

باريس ـ «القدس العربي»: من محمد واموسي: ارتفع أمس الجدل بشأن الفدية المالية التي يعتقد على نطاق واسع أن باريس ربما تكون قد دفعتها نقدا إلى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، مقابل تحرير الرهينة سيرج لازارفيتش (50 عاما) الذي احتجزه التنظيم المتشدد منذ أواخر عام 2011.
ونفى الرئيس الفرنسي فرانسوا اولاند دفع بلاده أي فدية مالية مقابل إطلاق آخر رهينة لها في الخارج، مجددا تحذيره إلى الرعايا الفرنسيين من مغبة السفر إلى الأماكن الخطرة وضرورة مراجعة السلطات بشأن أي منطقة في الخارج ينوون السفر إليها.
وقال مسؤولون فرنسيون إن السلطات في كل من مالي والنيجر شاركت في عملية إطلاق سراح الرهينة الفرنسي، غير أن الحكومتين لم تقدما المزيد من التفاصيل.
وظل خاطفو الرهينة الفرنسي يتمسكون بمجموعة مطالب حتى لحظة إطلاق سراحه، بينها مطلب غير قابل للتفاوض يقضي بدفع فدية مالية قدرتها مصادر في وزارة الدفاع الفرنسية بـ20 مليون يورو لا يعرف حتى الآن إن كانت الحكومة الفرنسية قد دفعتها أم تكفلت جهة أخرى بذلك.
ووصل الرهينة سيرج لازارفيتش في ساعة مبكرة أمس الأربعاء إلى فرنسا بعد أن ظل عالقا لثلاثة اعوام في شباك القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، منذ أن خطف شمال مالي، حيث وجد في استقباله الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند ووزير الدفاع جان إيف لودريون، إضافة إلى عائلته وعدد كبير من وسائل الإعلام.
وكانت «القدس العربي» قد تلقت رسالة من قصر الإيليزيه أرسلت أيضا إلى باقي وسائل الإعلام في فرنسا تطلب من الصحافيين الراغبين في تغطية حـــدث عودة الرهينة الفرنسية الوجود عند مدخل مطــــار فيلاكوبليه العسكري في ضاحــــية فيليزي جنــــوب باريس بدءا من الساعة الخامسة والنصف صباحا.
وقال مصدر قريب من ملف الرهينة الفرنسي في وزارة الدفاع الفرنسية لـ»القدس العربي» إن خاطفي سيرج لازارفيتش كانوا قد اشترطوا دفع فدية مالية والإفراج عن سراح اثنين من أعضاء التنظيم محتجزين في مالي بينهم القيادي محمد علي آغ وادوسين الذي تتهمه السلطات المالية بتدبير عملية فرار جماعي من السجن المركزي في العاصمة باماكو تمكن على إثرها من الهرب رفقة سجناء آخرين.
من ناحيته قال القيادي في الحزب الإشتراكي الفرنسي فرانسوا لونكل عضو لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الفرنسي لـ»القدس العربي» معلقا على شروط إطلاق الرهينة سيرج لازارفيتش: «لدينا معلومات مؤكدة أنه جرى إطلاق سراح سجناء من القاعدة في مالي، وشخصيا أفضل هذا النوع من التبادل عوض دفع مبالغ مالية تغذي هذا التنظيم الإرهابي».