< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

اليمن: مقتل 70 مهاجرا اثيوبيا غير شرعي قبالة شواطئ المخا ونجاة قيادي مؤتمري من محاولة اغتيال

صنعاء ـ «القدس العربي»: أعلنت الداخلية اليمنية عن مقتل 70 مهاجرا اثيوبيا غير شرعي قبالة الشواطئ اليمنية، إثر غرق قارب صغير كان يقلهم، فيما نجا قيادي مؤتمري بارز من عملية اغتيال في العاصمة صنعاء، في وقت يثير فيه مقتل الصحافي الأمريكي قلقا بالغا على سلامة الصحافيين في البلاد.
وقال مركز الاعلام الأمني، لسان حال وزارة الداخلية، ان «سبعين شخصا من المهاجرين غير الشرعيين القادمين من منطقة القرن الإفريقي، غرقوا قبالة ساحل المخاء كانوا جميعا على متن قارب صغير».
وأوضح أن «الغرقى جميعهم يحملون الجنسية الاثيوبية وأن أسباب غرق القارب راجع إلى شدة الرياح واضطراب أمواج البحر».
موضحا أن القارب الذي تعرض للغرق قبالة ساحل المخا، غربي اليمن، كان قادماً من منطقة القرن الإفريقي وهو تابع لأحد المهربين المعروفين، ويجري البحث عنه حاليا من قبل الاجهزة الأمنية اليمنية.
وأشار إلى أن السواحل اليمنية تشهد تسلل أكثر من 100 ألف مهاجر غير شرعي سنوياً إليها من منطقة القرن الإفريقي أغلبهم من الصومال كلاجئين بسبب أوضاع الحرب في بلادهم ومن اثيوبيا كمهاجرين غير شرعيين.
في غضون ذلك نجا الشيخ القبلي المناوئ للحوثيين وعضو مجلس النواب والقيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام صغير بن عزيز من محاولة اغتيال اثناء حضوره مراسم عزاء في العاصمة صنعاء.
وذكرت مصادر مقربة من الشيخ بن عزيز أنه «تعرض لوابل من الرصاص عقب حضوره مراسم عزاء أقيم في صالة بفندق سام وسط العاصمة بصنعاء في محاولة لاغتياله».
ووجهت هذه المصادر المقربة من الشيخ عزيز اتهامات صريحة للمسلحين الحوثيين بمحاولة اغتياله والضلوع بشكل مباشر في القضية. إلى ذلك أعلن حزب المؤتمر في موقعه الرسمي (المؤتمر نت) عن مقتل 3 من مرافقي القيادي المؤتمري الشيخ صغير بن عزيز في هذه الحادثة التي تعتبر الأولى من نوعها التي تستهدف قياديا مؤتمريا منذ اجتياح المسلحين الحوثيين للعاصمة صنعاء في أيلول (سبتمبر) الماضي.
وقال موقع (المؤتمر نت) «إن القيادي المؤتمري صغير بن عزيز نجا من محاولة اغتيال ومقتل 3 من مرافقيه».
وأكد شهود عيان أن «مرافقي الشيخ بن عزيز اشتبكوا مع المهاجمين وهو ما أدى إلى سقوط عدد من القتلى في صفوف مرافقي بن عزيز بسبب الهجوم المفاجئ لهم من قبل المسلحين المهاجمين».
تجدر الاشارة إلى أن بن عزيز كان قد خاض العديد من المواجهات المسلحة ضد مسلحي جماعة الحوثي في منطقة حرف سفيان التابعة لمحافظة عمران وقاد مع قبيلته حتى تمكن المسلحون الحوثيون من دحرهم عن منطقتهم القبلية وتفجير منزله في مديرية حرف سفيان بعمران وتهجيره من منطقته في العام 2010 إلى العاصمة صنعاء.
من جانب آخر لقيت عملية مقتل المصور الصحافي الأمريكي لوك سومرز صباح السبت تداعيات خطيرة ومقلقة على سلامة الصحافيين العاملين في اليمن، والتي قوبلت بالتنديد والاستنكار والاستهجان من قبل العديد من المنظمات المختصة بالدفاع عن الصحافيين، محليا ودوليا.
وأعربت مؤسسة حرية للحقوق والحريات الاعلامية في اليمن عن قلقها البالغ على سلامة الصحافيين في اليمن، على خلفية مقتل المصور الصحافي الأمريكي لوك سومرز صباح السبت الماضي في محافظة شبوه، جنوبي اليمن.
وجاءت عملية القتل الوحشي لسومرز أثناء عملية عسكرية أمريكية يمنية مشتركة لمحاولة تحريره من عملية الخطف التي تعرض لها من قبل عناصر القاعدة من وسط العاصمة صنعاء في سبتمبر 2014 واستمر فيها قرابة 15 شهرا.
وقالت في بيان رسمي أمس «إن مؤسسة حرية إذ تدين بشدة عملية الخطف والقتل للصحافي سومرز، فإنها تقدم التعازي الحارة لأسرته الصغيرة وللأسرة الصحافية الكبيرة في اليمن وفي العالم، في مقتله الذي شكل صدمة كبيرة للصحافيين وللحقوقيين».
واضافت «إننا في هذا الصدد نؤكد أن حادثة مقتل سومرز أعطت صورة واضحة عن حجم المخاطر التي تواجه الصحافيين في اليمن ودليلا قاطعا على خطورة الوضع العملي للصحافيين والتهديدات المحدقة التي تطالهم بشكل دائم من قبل جماعات العنف المسلحة، كما هي من قبل أطراف أخرى تسترخص دماء وسلامة الصحافيين».
ودعت مؤسسة حرية جميع الأطراف وفي مقدمتها جماعات العنف المسلح في اليمن إلى «احترام مهنة الصحافة وعدم المساس بسلامة الصحافيين وحقوقهم المهنية وعدم ممارسة العنف ضدهم حتى يقوموا بمهام مهنتهم الرفيعه بأمان واستقلالية وبمعزل عن المخاطر التي تطالهم بشكل مستمر».

خالد الحمادي