< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

من قتل متظاهري 25 يناير؟ .. سؤال يجمع صحف مصر غداة براءة مبارك

25ipj4

القاهرة – الأناضول – “من قتل المتظاهرين؟”، سؤال جمع بين أغلب الصحف المصرية، الصادرة صباح الأحد، غداة تبرئة الرئيس الأسبق، حسني مبارك، في قضية قتل المتظاهرين إبان ثورة يناير/ كانون الثاني 2011، التي أنهت حكمه.

السؤال الذي اتخذ صيغا مختلفة، في تغطية الصحف، للمحاكمة المعروفة إعلاميا بـ”محاكمة القرن”، أثاره قطاع واسع من الشباب المشاركين في الثورة، عقب الحكم، على مواقع التواصل الاجتماعي.
صحيفة اليوم السابع (خاصة)، نشرت في صدر صفحتها الأولى سؤالاً، من دون مزيد من العناوين، وهو “براءة .. إذن من القاتل؟”، فيما عنونت التفاصيل ببقية الصفحات على النحو التالي: “إذا كان مبارك وحبيب العادلي ومساعدوه الستة أبرياء .. إذن من القاتل؟”، وعنوان آخر “المحاكمة السياسية هي الحل”.

وقالت الصحيفة إن “الحكم بالبراءة مع عدم إلقاء الضوء على قاتل المتظاهرين في 25 يناير يفقد ثقة المواطن في المنظومة التي فشلت في القصاص”، مشيرة، في تناولها للحكم، إلى أنه: من حق المواطن المصري على دولته وعلى جهازها القضائي والأمني أن يعرف منهم من الذي قتل وأصاب أبناءها من المتظاهرين في 25 يناير، ومن فتح شوارع البلاد أمام الفوضى والحرق والتخريب؟”.

في نفس الاتجاه، تساءلت صحيفة الشروق (خاصة)، في تقريرها الرئيسي عن القاتل بقولها، “.. براءة مبارك والعادلي وقيادات الداخلية في محاكمة القرن ..فمن القاتل؟”، أما صحيفة الوطن (خاصة) فطرحت السؤال على لسان أهالي القتلى من المتظاهرين بقولها:.. ومن الذي قتل أبناءنا؟”.

صحيفة التحرير (خاصة) عنونت صدر صفحتها بعنوان “براءة فرعون وهامان .. إذن دم شهداء الثورة في رقبة مَن؟، فيما فضلت صحيفة الأخبار (حكومية) طرح السؤال على لسان الأحزاب السياسية بعنوان: الأحزاب تتساءل من قتل الثوار في الميادين؟.

ولم تخلو مقالات الرأي في تلك الصحف من السؤال نفسه، وقال الإعلامي عماد الدين أديب، في مقاله بجريدة “الوطن”، الذي حمل عنوان “ما بعد براءة مبارك”، إن “مسألة المسائل وسؤال الأسئلة وهو من فعلاً قتل المتظاهرين؟ هذا السؤال يحتاج إلى لجنة تحقيق مستقلة كي تحسم مسألة أنه إذا كان هناك قتيل، فإن هناك قاتلا”.

فيما ألمح الكاتب الصحفي حمدي رزق، في مقاله بصحيفة “المصري اليوم”: “وهل كان سيحصل مبارك على البراءة في عهد الإخوان”، إلى الإجابة، بقوله “كما تدين تدان، وإذا كانت البراءة لمبارك والذين معه ليست على هوى البعض ممن ملكهم الهوى السياسي فإن الإدانة للنشطاء والإخوان لن تكون على الهوى، فليبتعد المهويون عن العدالة، ويتركونها تفصل بين الناس بالحق والحكم عنوان الحقيقة، أما الحقيقية فعلمها عند العليم”.

ورغم طرح تلك الصحف سؤال من قتل المتظاهرين، غير أنها لم تقدم إجابة عنه، تاركة للمواطنين المجال لاستنتاج الإجابة، وتحديد المتهمين الجدد بعد حصول مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي ومساعدوه الستة على البراءة أمس في قضية قتل المتظاهرين.

وقد يكون المتهمون الجدد، من بينهم مرشد جماعة الإخوان وقيادات بالجماعة، كما توقع محمد الدماطي، محامي مرشد الإخوان، لاسيما أن شهادات رجال الجيش والشرطة أمام محكمة جنايات القاهرة، حملت الإخوان مسؤولية القتل، وبرأت مبارك من تهمة إصدار أمر بقتل المتظاهرين، وبرأت – أيضا – وزارة الداخلية من تهمة القتل.

وخلال 9 شهادات ومرافعات، أوردتها ذات الصحف، أدلت بها شخصيات أمنية وعسكرية بارزة إبان ثورة 25 يناير/كانون الثاني، هاجموا جميعا ثورة يناير، وبعضهم اعتبرها “مؤامرة خارجية”، واتهموا عناصر الإخوان المسلمين بقتل المتظاهرين.