< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

تجدد القصف على مطار معيتيقة في العاصمة الليبية طرابلس

دخان يتصاعد من العاصمة الليبية طرابلس

دخان يتصاعد من العاصمة الليبية طرابلس

طرابلس- الأناضول: تجدد القصف الجوي على مطار معيتيقة الدولي بالعاصمة الليبية طرابلس، اليوم الثلاثاء، إثر استهداف طائرة حربية له وسماع دوي ثلاثة انفجارات، بحسب مصدر مسؤول، وشهود عيان، فيما أعلنت قوات “فجر ليبيا” سيطرتها على قاعدة جوية غرب البلاد.

وأفاد مصدر مسؤول من داخل المطار أن الطائرة (لم يحدد هويتها) أسقطت ثلاثة صواريخ بعيدا عن المدارج والطائرات، ولم تسبب أية أضرار بشرية ومادية، وأشار إلى أنه تم إغلاق المجال الجوي للمطار فور تجدد القصف.

وأفاد شهود عيان أنهم سمعوا دوي ثلاثة انفجارات، قبل أن تُشاهد غيمة من الأدخنة السوداء في سماء المطار.

وشوهد مئات الطلاب يغادرون مدراسهم بسوق “الجمعة” المحاذية للمطار إثر تجدد القصف، بينما لم ترد أنباء عن وقوع أضرار في الأحياء المجاور للمطار.

ويأتي تجدد القصف بعد إعلان قوات “فجر ليبيا” سيطرتها الكاملة على قاعدة “الوطية” الجوية مساء الإثنين، بحسب مدير مكتب الإعلام في القوات صبري كشادة.

وفي حديث لوكالة الأناضول، قال كشادة: بدأ حشد القوات مساء أمس، بعد أن تأكدت المعلومات أن الطائرة الحربية التي قصفت مطار معيتيقة بالأمس، أقلعت من مطار قاعدة “الوطية” العسكرية (170 كم غرب العاصمة).

وأوضح أن الاشتباكات بين قوات “فجر ليبيا”، وجيش القبائل الموالي لحفتر، استمرت لساعات استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة، والمتوسطة، وأسفرت عن سيطرة القوات على القاعدة العسكرية بالكامل، فيما لا تزال تجري اشتباكات متقطعة في محيطه صباح الثلاثاء.

وأشار إلى أن عددا كبيرا من القتلى، سقطوا في صفوف جيش القبائل، إضافة إلى 23 أسيرا، هم في قضبة رئاسة الأركان، بينما تم نقل 9 من جرحى قوات “فجر ليبيا” إلى مستشفيات ومراكز طبية بطرابلس.

وفي غضون ذلك، احتشد العشرات من المدنيين في طرابلس وغريان (غرب) في مظاهرات، تندد بالقصف الذي نفذته طائرات اللواء حفتر بالأمس، وطال منازل مواطنين بحسب شعارات المتظاهرين.

وعبر موقعه الرسمي، أعلن مطار معيتيقة أمس استئناف رحلاته الجوية بتسيير أول رحلة انطلقت منتصف ليلة البارحة باتجاه مالطا، وجاء الإعلان بعد ساعات من تصريحات مدير المطار للأناضول أشار فيها إلى أن المطار لا يزال يعمل بكامل فريقه، ونقل الرحلات إلى مطار مصراته إجراء احترازي مؤقت.

وكانت طائرة حربية قصفت مطار معيتيقة بطرابلس بصاروخين مساء أمس الإثنين، بحسب تصريحات مدير المطار أبو بكر حميدة للأناضول، قال فيها إن أحدهما سقط قرب أحد مدرجات المطار، فيما أصاب الثاني منزل مواطن خلف المطار، وأصاب ساكنيه بإصابات خطيرة.

ويعتبر مطار معيتيقة الواقع بطريق الشط- المطار، الوحيد بالعاصمة طرابلس، بعد الدمار الذي لحق بمطارها الرئيسي في اشتباكات مسلحة شهدها محيط المطار في أغسطس/ آب الماضي.

وتعاني ليبيا صراعاً مسلحًا دموياً في أكثر من مدينة، لاسيما طرابلس (غرب) وبنغازي (شرق)، بين كتائب مسلحة تتقاتل لبسط السيطرة، إلى جانب أزمة سياسية بين تيار محسوب على الليبراليين وآخر محسوب على الإسلاميين زادت حدته مؤخراً، ما أفرز جناحين للسلطة في البلاد لكل منهما مؤسساته الأول: البرلمان المنعقد في مدينة طبرق (شرق)، والذي تم حله مؤخرا من قبل المحكمة الدستورية العليا، وحكومة عبد الله الثني المنبثقة عنه.

أما الجناح الثاني للسلطة، فيضم، المؤتمر الوطني العام (البرلمان السابق الذي استأنف عقد جلساته مؤخرا)، ومعه رئيس الحكومة عمر الحاسي، ورئيس أركان الجيش جاد الله العبيدي (الذي أقاله مجلس النواب).

ويتهم الإسلاميون في لبيبا، فريق برلمان طبرق بدعم عملية “الكرامة” التي يقودها اللواء المتقاعد خليفة حفتر منذ مايو/ أيار الماضي، ضد تنظيم “أنصار الشريعة” الجهادي وكتائب إسلامية تابعة لرئاسة أركان الجيش، ويقول إنها تسعى إلى “تطهير ليبيا من المتطرفين”.

بينما يرفض فريق المؤتمر الوطني عملية الكرامة، ويعتبرها “محاولة انقلاب عسكرية على السلطة”، ويدعم العملية العسكرية المسماة “فجر ليبيا” في طرابلس والتي تقودها منذ 13 يوليو/ تموز الماضي “قوات حفظ أمن واستقرار ليبيا”، المشكلة من عدد من “ثوار مصراتة” (شمال غرب)، وثوار طرابلس، وبينها كتائب إسلامية معارضة لحفتر في العاصمة.