< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

مسؤول في حملة المرزوقي: سنبدأ إجراءات انتقال السلطة من المرزوقي إلى السبسي فور الإعلان عن النتائج النهائية الجمعة المقبل

تونس ـ من يسرى وناس: قال طارق الكحلاوي، المسؤول في حملة الرئيس المنتهية ولايته المنصف المرزوقي، أمس الثلاثاء، إنه «بدءا من يوم الجمعة المقبل سيتم اتخاذ كل الإجراءات القانونية لانتقال السلطة وتسليمها من قبل المنصف المرزوقي للرئيس المنتخب الباجي قائد السبسي»، وذلك إثر إعلان النتائج الرسمية النهائية للانتخابات، المقرر أن يكون الجمعة المقبل من جانب الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.
وسيترتب على ذلك أنه سيكون بإمكان الرئيس المنتخب الباجي قائد السبسي تولي السلطة عملياً أواخر الشهر الحالي أو على أقصى تقدير مطلع العام المقبل من خلال التوجه أولا للبرلمان المنتخب لكي يؤدي أمامه اليمين الدستورية في جلسة عامة تحدد لاحقا، كما ينص الدستور.
وبمجرد تولي السبسي منصب الرئاسة، فإنه سيكلف كتلة نداء تونس الحاصلة على أكبر عدد من المقاعد في مجلس نواب الشعب (86 مقعدا)، في الانتخابات التشريعية الأخيرة، بتشكيل الحكومة خلال «شهر يجدد مرة واحدة»، وذلك بحسب الفصل 89 من الدستور التونسي.
من جانبه قال عضو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات كمال التوجاني أمس إنه «في حال عدم تقديم طعون من قبل المرشح محمد المنصف المرزوقي في غضون الآجال المحددة لذلك (حتى غد الخميس) فإن يوم الجمعة القادم 26 كانون الأول/ديسمبر سيكون يوم الإعلان رسميا عن النتائج النهائية للجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية».
وأوضح أن «الآجال القانونية لتقديم الطعون بدأت منذ الاثنين على السادسة مساء مباشرة بعد نشر النتائج الأولية للدور الثاني من الانتخابات الرئاسية على الموقع الرسمي لهيئة الانتخابات، وأن آجال الطعون في حال تقديمها تستغرق على أقصى تقدير 23 يوما بداية من تاريخ نشر هذه النتائج الأولية وأنه بإمكان المحكمة الإدارية اختزال هذه الآجال.»
وأعلن مساء الاثنين الرئيس التونسي، المنتهية ولايته، والخاسر في انتخابات الرئاسة، المنصف المرزوقي، أنه لن يقدم طعونا على نتائج الانتخابات التي أسفرت عن فوز منافسه الباجي قايد السبسي بالرئاسة.
وقال المرزوقي، في كلمة بثها التلفزيون الرسمي مساء الاثنين، «قررت عرض الخروقات على الهيئة العليا المستقلة للانتخابات ونريد تشكيل الحكومة ولن نذهب للمحاكم ونقدم الطعون».
«الاناضول»