< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

إجراءات أمنية مشددة في بغداد خوفا من مهاجمة «داعش» للسجون

بغداد ـ «القدس العربي»: شهدت بغداد أمس إجراءات أمنية مشددة وانتشارا كثيفا لقوات الجيش والشرطة في التقاطعات الرئيسية ومداخل العاصمة مع تدقيق شديد على العجلات والمارة، وذلك بسبب معلومات عن نية جماعات مسلحة شن هجمات على السجون في بغداد.
وكشفت مصادر في وزارة العدل العراقية إضافة إلى وكالات محلية، عن قيام الوزارة بابلاغ كافة السجون الحكومية باتخاذ إجراءات احترازية مشددة لاحتمال تعرضها لهجمات من تنظيم (داعش).
وأشارت المصادر إلى أنّ «الإجراءات تضمّنت نصب كاميرات بشكل مكثف داخل وخارج السجون، وزيادة تحصين الأسيجة الخارجية للسجون، وتوزيع نقاط تفتيش إضافية، فضلاً عن تسيير دوريات بين نقاط التفتيش لمتابعتهم، وتقليص زيارات الأهالي لأبنائهم المسجونين».
وأضافت المصادر أنّ «التحصينات الأمنية شملت كافة سجون بغداد كالتسفيرات وسجن الكاظمية إضافة إلى سجن التاجي»، كاشفاً عن تلقّي الوزارة معلومات عن خطة لتنظيم (الدولة الإسلامية) لمهاجمة السجون وتهريب السجناء والذين من بينهم قادة من التنظيم (داعش).
وأكدت أنّ السجون تلقت بلاغاً من قبل وزارة العدل بأخذ الحيطة والحذر خلال الفترة المقبلة، والاهتمام بالجانب الاستخباري في تأمين السجون، والتعاون مع الأجهزة الأمنية.
وأعلنت المصادر أنّ إدارات السجون عملت بدورها على التنسيق مع وزارة الدفاع وقيادة عمليات بغداد للتعاون في هذا الصدد واتخاذ التدابير المطلوبة، مشيراً إلى أنّ «الوزارة قد تلقت معلومات استخبارية عن قرب تنفيذ هجمات على السجون لتهريب السجناء منها، الأمر الذي دفع إدارة السجن إلى التأهب والاستعداد لأي طارئ واتخاذ إجراءات احترازية «.
وكان رئيس لجنة الأمن والدفاع النيابية، حاكم الزاملي، قد صرح أنّ «هذه الإجراءات ضرورية لتحصين السجون، والظرف الذي يعيشه العراق يتطلب توفير الحماية الكافية للسجون العراقية».
واعتبر خلال حديثه للصحافة، أنّ الإجراءات السابقة ‘ليست بالمستوى المطلوب، وأنّ سجوننا اليوم بحاجة إلى زيادة في الدعم الأمني والتركيز عليها خصوصاً في بغداد».
وأشار إلى أنّ «السجون في المحافظات الجنوبية مؤمنة بشكل كامل وتمت السيطرة عليها، إضافة إلى أنّ تلك المحافظات تعد آمنة نسبياً قياساً ببغداد».
وكانت السجون العراقية عرضة لهجمات متكررة من قبل تنظيم )داعش) وتنظيمات مسلحة أخرى أسفر بعضها عن تهريب بعض السجناء، كما حصل في سجن ابو غريب، وذلك رغم كل الاجراءات الأمنية.
علما أن وزارة العدل قامت وفي فترات متفرقة بنقل السجناء الخطرين والقياديين في التنظيمات المتشددة الموجودين في سجون بغداد والمحافظات المتوترة إلى سجون الجنوب وخاصة سجن الناصرية وذلك لمنع محاولة تهريبهم من السجون.