< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

دعوات لاقتحامات كبيرة للأقصى اليوم وإغلاق معبر «الطيبة» قرب طولكرم في وجه العمال

 رام الله ـ «القدس العربي»: تواصلت الاقتحامات الاستفزازية للمستوطنين اليهود من المتطرفين ، للمسجد الأقصى المبارك، في القدس المحتلة، صباح أمس.
وسادات أجواء من التوتر الشديد، فيما تواصل الجماعات اليهودية المتطرفة الدعوات لاقتحامات كبيرة اليوم الإثنين، للاحتفال بأعيادهم اليهودية وآخرها «حانوكاة» داخل المسجد الأقصى.
ونفذت جماعات من اليهودالمتطرفين، اقتحاماً جديداً للأقصى، عبر باب المغاربة وتحت حراسة مشددة من شرطة الاحتلال وقواتها الخاصة، التي حالت دون وقوع مواجهات بالأيدي بين المتطرفين والمصلين المسلمين، في حين تدخل حراس المسجد لمنع اعتقال أي مواطن أو مرابطة.
وتعمدت مجموعة من المستوطنين المتطرفين، الجلوس على إحدى مصاطب العلم قرب باب المغاربة، في محاولة لاستفزاز طلبة مجالس العلم، الذين شرعوا بالاحتجاج بصيحات التكبير والتهليل، وعبارات الإدانة لتصرفات شرطة الاحتلال ومستوطنيه.
وسبق ذلك أن نظمت الجماعات اليهودية المتطرفة، احتفالات خاصة بعيد الأنوار اليهودي «الحانوكاة»، وأشعلت النيران على بعد أمتار من المسجد الأقصى، في مرتفع قرب حائط البراق، بمشاركة عدد من قادة الاحتلال وكبار «الحاخامات»، فيما دعت منظمة «أمناء جبل الهيكل» اليهودية المتطرفة أنصارها خاصة المتشددين من سكان مستوطنة «مودعين» قرب رام الله، إلى المشاركة في اقتحامات الأقصى اليوم الاثنين، ودعت.
وكانت منظمات «طلاب لأجل الهيكل»، وجماعة «نساء لأجل الهيكل»، ومنظمة «هليبا»، و»معهد المعبد الثالث» قد دعت جمهور اليهود المتطرفين إلى المشاركة الواسعة في اقتحام الأقصى، وذلك لتنفيذ ما أسمته الجزء الثاني من برنامج عيد الأنوار «الحانوكاة»، وتنظيم فعاليات خاصة فيه.
من جهته، عاد وزير الأوقاف والشؤون الدينية يوسف ادعيس، للتأكيد على وجوب التحرك العربي والإسلامي لتوفير الدعم السياسي والاقتصادي والإعلامي للفلسطينيين عامة، وأهل القدس خاصة في ظل ما تتعرض له المقدسات الإسلامية والمسيحية في فلسطين، من هجمات على يد المحتل والمستوطنين لتكريس تواجدهم غير الشرعي وغير القانوني.
وقال ادعيس إن «المقدسات تحتاج منا إلى وقفة جدية لحمايتها وحفظها في ظل ازدياد الانتهاكات التي تتعرض لها، والتي وصلت إلى مستوى غير مسبوق من خلال الدعوات لتقسيم المسجد الأقصى زمنيا ومكانيا، بين المسلمين واليهود في محاولة لاستنساخ ما يتم التعامل معه في المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل».
وأعرب ادعيس عن اعتقاده بأن ما يتعرض له المسجد الأقصى من انتهاكات واعتداءات، تجاوزت حد العمل الفردي والسطحي إلى العمل المنهجي والمدعوم بشكل كامل من قوات الاحتلال الإسرائيلي، التي أصبحت تمعن في منع المؤمنين من الوصول إلى أماكن عبادتهم، لإتاحة المجال للمستوطنين بالعبث في ساحات ومصاطب العلم، لمحاولة تكريس ملكية المكان لهم في نية واضحة لإشعال حرب دينية في المنطقة.
إلى ذلك أعادت  قوات الاحتلال، امس، اعتقال الأسير المحرر عماد عبيسان، بعد تفتيش منزله، والعبث بمحتوياته، وذلك في حي عين اللوزة في بلدة سلوان، جنوب الأقصى.
وفي شمال الضفة الغربية، أغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، معبر الطيبة غربي مدينة طولكرم، في وجه العمال أثناء توجههم إلى أماكن عملهم داخل أراضي 1948، ومنعت العمال من العبور دون أسباب تذكر.

فادي أبو سعدى