< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

الحية يهاجم بشدة المجتمع الدولي… ويحذر من استمرار الحصار وتأخر الإعمار

غزة ـ  «القدس العربي»: حذر الدكتور خليل الحية القيادي الكبير في حركة حماس المجتمع الدولي وإسرائيل من مغبة الاستمرار في الحصار المفروض على قطاع غزة، ومن تأخر عملية إعمار ما دمره الاحتلال في الحرب الأخيرة، وأكد أن حركة حماس لن تتخلى عن سكان قطاع غزة.
وقال في خطبة صلاة الجمعة التي أقيمت في مشهد احتجاجي على أوضاع قطاع غزة الصعبة أمام مقر المندوب السامي لحقوق الإنسان وهو يندد بالظلم الواقع على القطاع «إن إبقاء الحصار وتأخير الإعمار في غزة جريمة إنسانية». واضاف أن الشعب الفلسطيني «سيحاسب كل المتواطئين، وسيحاسبهم التاريخ أيضا»، وطالب في الوقت ذاته الأطراف العربية والدولية بالقيام بدفع الأموال مباشرة للمتضررين لمن تضرروا في حرب «الجرف الصامد». وأشار إلى وجود «حالة من التواطؤ» لإبقاء الحصار وتأخير الإعمار، وحذر من ثورة للشعب الفلسطيني ضد عملية التأخر هذه وفي حال بقاء الحصار.
وكانت إسرائيل أنهت حربا شرسة ضد قطاع غزة دامت 51 يوما، قتلت خلالها نحو 2200 فلسطيني، ودمرت عشرات آلاف المنازل، وأحدثت خرابا كبيرا في القطاع.
ورغم أن دولا مانحة تعهدت في مؤتمر القاهرة بدفع تكاليف الإعمار للمتضررين، إلا أن أيا من هذه المبالغ لم يصل، وهناك آلاف الأسر تعيش في ظروف سيئة جراء هدم منازلهم بشكل كامل أو جزئي.
وبشكل متواصل يقوم أصحاب المنازل المدمرة، بمساندة من الفصائل الفلسطينية والقوى الشعبية بمظاهرات احتجاجية على تأخر عملية الإعمار أمام مقرات المؤسسات الدولية، وأمام مقر الحكومة.
وانتقد الحية عدم الانتهاء من حصر أضرار السكان في الحرب، رغم مرور خمسة أشهر على انتهائها، مقللا من أهمية تأثير الحصار وتأخر الإعمار على عزيمة الشعب الفلسطيني، مؤكدا على وجود مخطط يهدف للنيل من عزيمة الفلسطينيين. وقال «سيحاسب التاريخ وشعبنا كل من تواطأ في الحصار وتعطيل الإعمار»، مشددا على أن الحصار يعد «جريمة إنسانية».
وتطرق الحية إلى الملف الداخلي وعملية المصالحة مع حركة فتح، فقال إن حماس مصممة على تحقيق الوحدة «لأن هناك تآمرا على شعبنا ولا سبيل لنا كفلسطينيين إلا الوحدة على الثوابت». ودعا للمزيد من الالتفاف حول حقوق الشعب، لكنه في الوقت ذاته انتقد حكومة التوافق الوطني، واتهمها بعدم الاهتمام بغزة أو القيام بمسؤولياتها تجاه القطاع.
وقال الحية حين تحدث عن «ملف الإرهاب» وما يدور حوله من حديث دولي «لمن اتخذ الإرهاب والتطرف وسيلة لشن الحروب واحتلال الأراضي إن المسؤول عن التطرف وإشاعة الفساد بين الشعوب هو من عمل على إثارة الظلم ومارس الإرهاب».
وأكد أن ما يتعرض له الشعب الفلسطيني يعد «أكبر من الهولوكوست اليهودي المزعوم».
وطالب المجتمع الدولي الذي ينادي بحقوق الإنسان أن يعي الشعب الفلسطيني الحق في الحرية وتقرير المصير واختيار قيادته.

أشرف الهور