< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

نائب بائتلاف العبادي يتهم التحالف الدولي بالتعامل بازدواجية مع داعش

isil62

بغداد - الأناضول – اتهم عضو بارز في ائتلاف دولة القانون الذي ينتمي اليه رئيس الوزراء حيدر العبادي، التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة بالتعامل بازدواجية في توجيه ضرباته الجوية ضد أهداف تنظيم “داعش” في المناطق التابعة للحكومة الاتحادية والمناطق المتنازع عليها مع اقليم شمال العراق.

وقال اسكندر وتوت وهو عضو في لجنة الامن والدفاع في البرلمان العراقي، إنه “من خلال متابعتنا للمعارك التي تنفذها قوات البيشمركة (جيش الاقليم) ضد تنظيم داعش اتضح ان تلك القوات حصلت على دعم كبير من طيران التحالف الدولي بقصف مقار وتجمعات داعش، في حين أن ما يقوم به التحالف تجاه المناطق التي يتواجد فيها داعش في صلاح الدين (شمال) والانبار(غرب) لا تقارن مع فعالياته بدعم قوات البيشمركة”.

وأضاف أن “هناك ازدواجية واضحة من التحالف الدولي في التعامل مع مسلحي داعش”، مشيرا إلى أن “قوات البيشمركة حققت تقدما كبيرا في المناطق المتنازع عليها نتيجة الاسناد الجوي الكثيف من التحالف الدولي، بينما يخوض الجيش العراقي معارك في أكثر من جبهة في الانبار وصلاح الدين بغطاء محدود من قبل التحالف الدولي”.

وأوضح وتوت أن “استعادة مسلحي داعش السيطرة على بعض المناطق وتحركهم بحرية في الانبار وصلاح الدين جاء نتيجة لغياب الغطاء الجوي”، مطالبا الحكومة الاتحادية بـ”تلافي الازمة الحالية والتوجه للتعاقد لشراء طائرات لتوفير الاسناد القريب للجيش العراقي”.

والاحد، تمكن مسلحو تنظيم داعش، من استعادة السيطرة على قضاء بيجي على بعد 40 كلم شمال تكريت، مركز محافظة صلاح الدين، بعد معارك عنيفة، بحسب مصدر أمني.

وكان رئيس إقليم شمال العراق، قال الأحد خلال زيارته الى جبل سنجار، بعد يومين من فك حصار “داعش” عنه، إن دعم التحالف الدولي كان له الأثر البالغ في تغيير موازين القوى لصالحنا.

ووصلت أولى طلائع قوات البيشمركة إلى جبل سنجار، عصر يوم الجمعة الماضية والتحمت مع المقاتلين الايزيديين في الجبل الذي ظل محاصرا من قبل عناصر  “داعش”.

وكان عناصر “داعش” سيطروا على قضاء سنجار (120 كم غرب الموصل ) مطلع شهر أغسطس/آب الماضي بعد انسحاب قوات البيشمركة منها، وحينها أعلن مسؤولو الإقليم أن ضعف تسليح البيشمركة، مقابل امتلاك عناصر “داعش” للأسلحة الثقيلة والحديثة هو سبب الانسحاب.

ويشن تحالف غربي – عربي، بقيادة الولايات المتحدة، غارات جوية على مواقع لـ “داعش”، الذي يسيطر على مساحات واسعة في الجارتين العراق وسوريا، وأعلن في يونيو/ حزيران الماضي قيام ما أسماها “دولة الخلافة”، ويُنسب إليه قطع رؤوس رهائن وارتكاب انتهاكات دموية بحق أقليات.